الاكرامية والمستور..

السبت, 10 شباط/فبراير 2018 16:04 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

 كشفت الاكرامية السعودية  وطريقة صرفها  للمنتميين  للجيش الوطني من قبل لجنة سعودية ، فصول من خفايا مسكوت عنها تتعلق بالغول الملتهم  للأخضر واليابس دون ان يحدث اي انعطافه جذرية نحو الهدف العام  الذي  تدخل من اجله  التحالف العربي بقيادة المملكة العربية والسعودية الى جانب اليمنيين

ما هو الجديد في الامر ..؟

الجديد بكل بساطة اعداد لا حصر لها وقوافل من الزاحفين من مختلف الاتجاهات الجغرافية للبلد باتجاه مارب لاستلام الاكرامية ,  حتى ضاقت المدينة بما رحبت ..امم كان بالإمكان لو كانت قوى فعلية وحقيقية للجيش الوطني لاجتاحت الجزيرة العربية ووصلت  بلاد السند والهند في ايام معدودات.. لكن لان الامر على غير ذلك المنوال فقد اعدت كشوفات سفري لأناس خارج اطار المهمة، مسافرين وقاعدين وعاملين في مجالات اخرى، والكثير منهم لا يعرفون بانهم ضمن قوائم ربعهم الا في حالة الاضطرار ، حين يكون التسليم يد بيد، هنا  كان لابد من الحضور وهو الامر الذي كشف حجم الجيش الورقي وتأكد ان الارقام المعلنة والمقدرة بأربعمائة الف مجند وملتحق او ما يزيد صحيحة.

هذا من جانب اما من جانب اخر فالرواتب التي تصرف لهذه العداد المتحركة والخاملة كانت تصل اليهم عبر اما قادتهم ومشايخهم او عبر مندوبيهم، ولو كان الامر على غير ذلكم النحو لكانت الزحمة في مارب دائمة وليست مؤقتة بتوقيت لجان الصرف..!

والسؤال للمملكة : هل ستستمر في صرف رواتب لأناس في منازلهم وقراهم..؟ مع الاشارة ان وضعا من هذا القبيل سيطول، فجهابذة  الاستيلاء سيعملون  على دوامه واستمراريته الى مالانهاية...!! الا في حالة ان التحالف والمملكة على وجه الخصوص قد قرروا ان يصرفوا مرتبات لليمنيين بغض النظر ضمن الجيش الوطني او ليس ضمنه فنطالب بتعميم الحالة لتشمل الجميع دون انتقاص أو حرمان لاحد  ...!

الخلاصة : اذا سمعتوا ان فيه شخص يقود لواء من الفين فرد وليس لديه معسكر ولا يشترك في اي معركة فصدقوا الكلام دون تردد.. ففي عالمنا اليوم هذا واقع معاش دون رتوش، بالمناسبة تعودنا في مارب على وجيه طيبة لنا واياها فترة طويلة، خلال اليومين الماضيين ضاعت في الطوفان القادم.

قراءة 1175 مرات آخر تعديل على السبت, 10 شباط/فبراير 2018 16:07

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة