في ذكرى التأسيس الأربعون.. حزب وجد ليبقى

الجمعة, 12 تشرين1/أكتوير 2018 15:59 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)


يتكئ الحزب الاشتراكي اليمني على تاريخ نضالي مجيد ومواقف وطنية غير قابلة مطلقا للمساومة، ويستمد بقاءه من صلابة قيادته وأعضائه ومناصريه وهو حزب غير قابل للإجتثاث وعجزت فيما سبق منظومة صالح وسلطة الغلبة ان تجهز على هذا الحزب او شقه أو تفريخه وظل متماسكا صلبا كرواسي الجبال التي لا تضيرها هبوب الرياح وضربات العواصف..

كان الاشتراكي ومازال في قلب الاحداث وركيزة اساسية في صناعة التحولات عبر محطات تأريخية مختلفة منذ ان كان تنظيما سياسيا للجبهة القومية ووريثا شرعيا لثورة اكتوبر المجيدة ثم حزبا تشكل من روافد الحركة الوطنية اليمنية شمالا وجنوبا وقائدا لتجربة الدولة الفتية في جنوب اليمن دولة العمال والفلاحين والنظام والقانون..

ساهم في صناعة الانسان فكرا وقيما ومنح المرأة حقها الطبيعي في الحياة والمشاركة ودمج طبقة المهمشين في المجتمع، ومنح فرص العمل ومجانية التعليم والصحة وأذاب الفوارق الطبقية وانهى الثارات واهتم بالفن والادب والمسرح كنتاج

انساني فارق بين الحضارة والتخلف ، كما عمل على انهاء الامية وتوليد الوعي وترسيخ مبادئ الثقافة والحرية وكرامة الانسان..

شارك في تحقيق الوحدة التي كانت احد اهدافه النبيلة والتي انقلب عليها الطرف الاخر وقتلها في مهدها منذ اليوم الاول لها حين شرع بإغتيال كوادر الحزب والجنوب ثم اعلان الحرب الظالمة على الاشتراكي واستباحة الجنوب ارضا وانسانا وتكسير ونهب منجزات دولة جمهورية اليمن الديمقراطية ،، فتحولت الوحدة السلمية الى وحدة القوة وأوجدت شرخا عميقا في نفوس عشاقها وأهدرت تلك الحرب المشؤمة وتبعاتها كل الفرص نحو الوصول الى بلد مزدهر ومتقدم ، فحول المنتصرين الجنوب من شريك الى تابع كما حولوا الاشتراكي من شريك الى مطارد!..

صمد الاشتراكي في وجه التيار والمؤامرات وقوى التخلف واستمر حاملا للمشروع الوطني والدولة المدنية وكان حاضرا بقوة في صناعة الاحداث الاستثنائية كاللقاء المشترك وتصدر قياداته واعضائه حركة احتجاجات الحراك السلمي الجنوبي ضد سلطة المنتصرين ، ثم ثورة فبراير ثم كان روح الحوار الوطني الشامل..

وفي أتون هذه الحرب مازال حزبنا صامدا لايبيع ولا يشتري بالمواقف ولاتستهوية تجارة الحرب ، حاملا على كاهلة الهم الوطني ومفردات السلام..

في ذكرى التأسيس الاربعون سلام لهذا الحزب العريق والسلام لقياداته واعضائه الصامدين و الصابرين..

ولنردد معا: الحزب علمنا أصول المعرفة

والصبر علمنا علي صالح عباد.

قراءة 770 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة