٢٢مايو

الأربعاء, 22 أيار 2019 20:53 كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

 

سيظل ٢٢مايو ١٩٩٠ حدثاً تاريخياً يتجاوز الخديعة والمؤامرات والجلد والتشوية وكل محاولات التصفية، وعليه أن لا يتوقف كثيراً إلا أمام ما أصابه من انتكاسة، بعد أن كان قد حمل اليمن نحو النور وحلق بها في ذراري السمو والحرية.

لم تكن الانتكاسة متجذرة في بنية الحدث كما يحلو للبعض، وإنما فيما رافق نشوءه من عوامل.

سيظل هذا اليوم حجة لمن صنعوه لا حجة عليهم، هكذا هو التاريخ لا يجب أن ينظر إليه كأحداث مصطفاة إو منتقاة بمعايير إرادوية.. هو فعل الضرورة المعبرة عن توافقات الموقف والقانون الموضوعي وتناغم مكونات الفعل الثوري في اللحظة التي يجسد فيها الوعي بالقيمة المجتمعية للحدث أشد أشكال الوعي تمسكاً بالإنسان وحاجاته.

لقد أدركت القوى التي تزاحمت على هامش الحدث والتاريخ معاً القيمة الحقيقية لهذا اليوم في معادلة مصالحها النقيضة للمشروع الوطني، وكان أن وضعته هدفاً لخيبتها منذ اليوم الاول، وسارت بالحدث في الاتجاه المعاكس لغاياته النبيلة لتوظفه لأهداف غير نبيلة..

لم يغير هذا من القيمة التاريخية للحدث؛ والذين يهربون الى إدانة الحدث، بدلاً من العوامل التي قادت إلى تعثره، إنما هم ضحايا مكر التاريخ ، فمكر التاريخ هي هذه العوامل التي تفسد الحدث التاريخي وتنهك عناصره وتحبط أهدافه، ثم تواصل معركتها الخاسرة لتصفية قيمته.

قراءة 2376 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 22 أيار 2019 20:56

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة