تراتيل الوطن

الجمعة, 06 كانون1/ديسمبر 2019 15:47 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

استشهد العميد عدنان الحمادي لروحه الطاهرة المجد والخلود والسلام.

لا يجب أن تفتش تعز بداخلها عمن قتله لتدخل بمناكفات وصراع بل يجب أن يكون البحث خارج الحدود عن غاية القتل الممنهج للحمادي والحمدي وعبدالرقيب وجارالله والوحش...وغيرهم.

القتل الذي أستهدف ويستهدف الأشخاص الذين يحملون مبادئ وقيم وعقيدة قتالية ثورية ولا يمكنهم التفريط بالسيادة الوطنية ويتطلعون لبناء الدولة. فالقتل لمثل هؤلاء لن ينتهي ما دامت بلادنا غير محصنة من التدخلات الخارجية.

علينا الإستدلال بالراهن مما كشف من تاريخ القتل لكافة الرموز الوطنية المذكورة سلفا وغيرهم الكثير. سيتضح لنا أن الجهات والاهداف تشابهت لدرجة التطابق عند المقارنة.

إذا ليست تعز من الداخل هي المعنية بكشف القاتل أي كان هذا القاتل ومن أي صنف لأنه ليس سوى أداة بيد أداة وما أكثر الادوات المستعملة في بلادنا لانها رخيصة وان كانت أصيلة. بل المعني بان نكشفه خارج تعز. خارج الحدود هو من خطط ودبر ومول وتامر وسهل.

هذا من يستوجب الكشف عنه لان القتل لا يعني العميد الشهيد عدنان الحمادي فحسب وتعز بل يعني كل من يتطلع لإستقلالية اليمن وبناء جيش وطني خارج الولاءات الضيقة في تعز أو مأرب أو صنعاء أو عدن أو حضرموت أو شبوة..الخ.

القتل لكل من يفكر ببناء دولة النظام والقانون والديمقراطية. لكل من يفكر بوطن مستقل ذو سيادة وطنية. لمثل هؤلاء سنظل نقرأ تراتيل الوطن ما لم نعمل على انهاء الحرب وبناء الدولة وتحقيق السلام المستدام وتحقيق السيادة واستقلال القرار الوطني.

قراءة 4349 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة