اعتذار مميز

السبت, 07 آذار/مارس 2020 18:56 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

في الثامن من مارس كنا نسن أقلامنا ونشحذ حروفنا أملاً بتحقيق مكاسب لمصلحة المرأة، لكي تمارس ما لها بكل بساطة وأن تنساب حقوقها في تفاصيل يومها بسلاسة كجزءٍ من تكوينها الطبيعي في دروب الحياة..

كان جزءاً من صراعنا توضيح اللبس الموجود في عقول البعض الذي يخلط بين حقوق المرأة التي تنص عليها كل الدساتير وبين محاولته إيهام الآخرين بأن المساواة هي مساواة بين طبيعة الرجل وطبيعة المرأة، أي أنها تريد أن تكون ذكراً وجعل الصراع يدور حول هذا المفهوم الذي لا يوجد إلا في عقول البعض..

أما الآن وبعد خمس سنواتٍ من الحرب، أجد الجدل ترفاً والنقاش محض هراء.. نظراً لأن الجميع فقد كينونتهم بغض النظر أكان ذكراً أم أنثى.. أصبحوا مجرد أرقام.. لضحايا حرب وجوع.. مجرد قوائم في كشوف المنظمات.. مجرد أداة ضغط يستخدمها كل طرف لكسر عظم الآخر..

أكتب وتمر في خاطري امرأة وهي تذهب لتأخذ مكانها في طابورٍ تحت الشمس، حتى توفر الماء أو الغاز لعائلتها.. امرأةٌ أصبحت بلا عائل وأطفالٌ في رقبتها ولا تجد عملاً.. امرأةٌ بين الصواريخ والقذائف تحاول أن تلملم ذاتها وما ضاع من ماهيتها كبشرٍ لتتماسك، ففي هكذا ظروف لا يحق لها أن تستسلم أو تشعر بالضعف..

تلك المرأة في زمن الحرب تعجن الصبر بالحب كل صباح، لتكافح وراء طالبٍ تهمله الدولة وزوجٍ أو أخٍ بلا راتب.. تكافح لكيلا تذرف دموعها قهراً وهي ترى الحياة من حولها تمر وهي الواقفة على عتبة الألم.. تسمع النقاش عن ما يجوز وما لا يجوز فتسخر.. ما يهم إن كانت العباءة بربطة أو من غيرها، وكيف سيساهم ذلك في دفع إيجار بيتها وإطعام تلك الأفواه المسؤولة عنها.. كيف سيساهم سفرها مع محرمٍ أو من غيره في إنارة بيتها.. كيف سيمنع وعظ المشائخ من على منابرهم العاجية في منع الفقر من تزويج ابنتها القاصر.. وكيف سيمنع تشدق المثقف في سرد حقوق سعيها وراء البحث عن الطعام في براميل القمامة.. وبماذا سيفيدها تكريم امرأةٍ في مجال السلام وهي لا تجد لحظة سلام وسط كل هذا الخراب...؟!

في يوم المرأة العالمي اعتذر لكل امرأة لم يستطع المجتمع حمايتها.. لطالبات المدارس المختطفات اللاتي لا يعرف مصيرهن.. لكل من قالت كلمة حق وتم احتجازها أو تهديدها بزوجها أو أولادها.. لمن خرجت تتسول من أجل أطعام عائلتها.. لمن كتمت قهرها وهي أم شهيد، أو زوجته، فلم تجد وطناً يحترم هذه التضحية، ولم يعد لها من يعيلها..

قراءة 1955 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة