وطن من ورق

الخميس, 26 آذار/مارس 2020 23:36 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لا يأتي وطنٌ محطم من فراغ، يأتي من عدم قدرتنا على التمييز ما بين ما هو سياسي أو اجتماعي أو ديني، وما تحتاجه الأوطان لتصبح ذات أثر ولها بصمة على حياة مواطنيها أولاً، ابتداء من الفصل بين ما هو تاريخي وبين متطلبات العصر التي لم تعد تعترف إلا بالمواطنة المتساوية وبأن الفرد جوهر منفصل لا يجوز التضحية به والعبث بمستقبله من أجل أطماع داخلية وخارجية.

فالفكر السياسي الممتزج بأفكار القبيلة ومناطق النفوذ ، أو الذي يرفع شعارات يسارية ولا يكون غايته خدمة المواطن وإبقاء الوطن دافئاً لا يعول عليه.. لأنه يقلص الهدف الأسمى ويختزله لمصلحة أفراد قد يكون الوطن لهم مجرد غرفة في فندق أو بيت في بلد آخر.

بينما الفكر السياسي الذي يلبس عباءة الدين فمذهبه هو الوطن، يقاتلون من أجله، فيحصل قادته على متاع الدنيا، ولأتباعهم تُهدى حفنة من تراب تنهال على جثثهم.

منذ القدم ثنائية السلطة والمال تحكمت في أقدار الشعوب، غيرت من جغرافية أوطان، وكتبت تاريخ المنتصر، وفي سبيلها تغيرت مواقف ودُفنت الحقائق.

وعلى ما يبدو أن سطوة المال و عقيدته أقوى من أي سلطة، الكل ينصاع لها، المتعلم والجاهل، الكل باع والكل قبض، والخلافات تظهر عندما يختلف الممولون..

ذاك باع القضية بملايين وذاك حمل السلاح من أجل حفنةٍ من المال، والبعض ذهب إلى الجبهات ليحصل على غنائم، وبالمال تباع الذمم و تُشترى، وترخص المواقف و تبتذل..

فهل لو كان المال وفيراً كنا سنرى واقع مختلف ؟

بمعنى آخر.. هل الفقر هو مشكلتنا الأساسية التي ولِدت من قبل العلم والوعي ؟!  أم أن فكرة المواطنة والوطن لم تكن محفورة عميقاً في وجدان اليمني الفرد الذي لم تقدره القوانين، ولا أعطاه الوطن ما يستحقه لصالح القلة التي احتكرت كل شيء ومازالت تحتكر، لذا كان من السهل عليه استبداله بما يتناسب مع مصلحته الشخصية..؟!

قراءة 1873 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة