بين عهدين..

الثلاثاء, 26 أيار 2020 18:18 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

في نهاية العام 1963م تقريبا، كان من المقرر أن يقوم المشير /عبدالله السلال  بزيارة الى مدينة حريب*. يومها احتشدت الجماهير استعدادا لاستقباله، بعد ما يقارب الساعة، يصل موكب إلى مكان الاستقبال، تقف العربات ويفتح باب السيارة الأولى وإذا بمحمد البدر يترجل منها عوضا عن المشير السلال، فتفغر الأفواه وتنتاب الجمهور حالة استغراب واندهاش شديدين، فيسارع أحد الأشخاص  بالاستدارة  نحو الجمهور وهو يهتف بحماس:

-سقط السلااااال وأعوانه..

كان يهتف ويلوح بيده للجمهور أن يردد بعده، فبدأ الجمهور بالتجاوب معه شيئا فشيئا، وماهي الا لحظات حتى كانت الهتافات تصم الاذان:

سقط السلااااال وأعوانه..

سقط السلاااال وأعوانه..

 *

 القصة أعلاه، سمعتها من الكثيرين ولاتزال مخزونة في الذاكرة، مؤخراً استعدتها وأنا أُجري مقارنة بين قيادة الملكية في ستينات القرن الماضي وبين قيادة الشرعية حاضراً ، وفي هذه المقارنة وجدت الفارق لصالح الأولى على حساب الثانية، بغض النظر عن المألات النهائية.

 من أي زاوية ..؟

بعد ثورة 26 سبتمبر تمكن البدر ومحمد ابن الحسين  الفرار من صنعاء والتجأوا إلى أقصى المناطق الشمالية ومنها الى السعودية، وبدأوا بدعم من المملكة  في ترتيب القوى الملكية - حصل ذات الأمر مع الشرعية بزعامة هادي ومحسن  - وماهي الا بضعة اشهر حتى بدأت أولى عملياتهم  القتالية ضد الجمهورية، ومع الايام  توسعت وتعددت وتنوعت، بقيادة آل حميد الدين، الذين كانوا متواجدون في أغلب جبهات المواجهة، وما زيارة حريب في العام 63م إلا دلالة على براعتهم وتواجدهم الدائم حيث يجب.

حريب يومها، جغرافياً جمهورية أكثر من غيرها، فيها تشكلت أولى فصائل الحرس الوطني ماربياً، ومن رجالها ثوار وقادة جمهوريون معروفون بقوتهم وتأثيرهم، الأمر الذي جعل الملكيين يخشون فقدان ولاء أتباعهم في منطقة يتعاظم فيها الانحياز إلى الجمهورية من جهة، وتمثل همزة وصل مع إمارة بيحان الشريفية من جهة اخرى.

في الجانب الاخر، قيادة شرعية هادي التي تعيش بعيداً عن الوضع المحتدم منذ أكثر من خمسة أعوام -تقيم في المملكة - اللهم الرجال الأحرار الذين ما برحوا مرابطين في  الميدان،  فيما الرئيس والنائب والحكومة والمستشارون ووووو يعيشون فيما وراء الأفق، يتمتعون بالامتيازات والمناصب والمرتبات العالية، انتظاراً لتعبيد طريق عودتهم وتأمينه بدماء ابناء الشعب اليمني، كيما يحكموا بلداً مدمراً وشعباً أنهكه القتل والجوع والتشرد.

إنها لفكرة بلهاء تلك التي تسوق (قيادة شرعية عن بُعد)  جهدنا في الترويج لها، سواء من الداخل أو من  أعالي البحار، على آمل مضاعفة القبول شعبيا ومجتمعيا، دون إحراز اختراقات مهمة على هذا الصعيد.

صحيح أحرار اليمن قاتلوا ويقاتلون الانقلابيين، لكن غبي من يعتقد أنهم يقاتلون ويقدمون التضحيات الجسام من أجل هادي وجماعته، وهيهات أن يكون الأمر على هذا النحو.

الخلاصة:

قيادة الناس وتوجيهها توجيهاً صحيحاً، يتطلب قيادة على قدر عالي من الكفاءة والمقدرة، تكون قريبة من أولئك الذين يخوضون غمار المواجهة مع قوى الانقلاب، قيادة لا تفرق بين قوى المواجهة على أساس مناطقي أو سياسي، قيادة تحس بالناس ومعاناتهم وتعاني مثلهم، أما ان تعيش وراء الافق في رغد العيش وبذخه فمن الصعب إقناع قطاعات واسعة من ابناء الشعب بمشروعية قضية تقودها هكذا قيادة.

-------------

* مدينة حريب هي عاصمة مديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب، ولها حدود مع بيحان جنوباً، انحاز أغلب ابنائها مع قيام الثورة للجمهورية، ومنهم  قادة وسياسيين وشعراء كبار، على راسهم الشاعر والاديب علي مهدي الشنواح.

قراءة 2023 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة