في ذكرى الميلاد

الثلاثاء, 28 تموز/يوليو 2020 20:35 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

نقش بحرف الضاد رواية، سرد بلغة المسند القضية، غنى مع الغباشش، سافر مع القافلة يوزع روحه على البلد، كان الفدائي الأول ولم يزل، وثب هنا، امتشق السماء ثوى بين الرمل والموج والسهل والجبل غازل الخليج، عبر بفكرته المضيق اقتفى أثر المجد الغابر، وراح يقلب أوراقه يختزل الصوت، والصورة.. المكان، الزمان، الحدث اللهفة، الشهقة، الثورة فعل متقد، لا تجريف، وتحريف، وتصريف أعمال..

يختزل الضجيج، يؤم الصمت الحجيج في فعل مستمر لا ينتهي، البداية كل وقت، وحين، وآن .. الثورة صلاة على الدوام.. والقِبلة حيث يكون الجنوب المهد، والوطن الأم، كتب ليروي قصة الأشواق بوجدانه الفيض، بكل الشغف كان شبقاً، ثورياً، قومياً، أممياً، يمنياً، غزل من نسيج الصحو غيمة تعشب في الفيافي، والقفار، رسم فوق الغيم نجمة تقود البحر ، قرأ في أعماق الأرض كيف الهوية تكون فصنع الكينونة ليكون هذا الكيان التقدمي انها الجمهورية، حلم تَعشق بخيال القمر حينما ثَور الأصداف ، الرمل، و الإنسان ، الموج ،المراكب ،والأشرعة

 كان، ولازال، يقرأ سورة التكوين، عاد يصحح الإحداثيات، يشير باتجاه اليسار دونما انكسار، لا يسقط بالتقادم لكنه يجدد المسار ذلك الخارف، الباذخ الخيال النجم السامر،،،

قراءة 1376 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة