عن عبدالوارث عبدالكريم (5)

الأربعاء, 05 آب/أغسطس 2020 17:28 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

(9)

في نفس الأسبوع التقيت الرفيق محمد سالم الشيباني وقد وضعته في صورة ما لدي ولقائي الأخير بالرئيس وأبلغته رسالة الأخ صالح الأشول بضرورة تفعيل نشاط سكرتارية الجبهة الوطنية والتعويل على الحزب الديمقراطي في هذا الأمر وفي تحريك بقية الفصائل

قال لي محمد الشيباني أمور كثيرة لكنه ركز معي على موضوع خطير وقال هناك همهمات وروائح حول احتمال وقوع انقلاب عسكري وإذا صحت هذه الشائعات فإن مصير خططنا مع بقية اليسار والقوى الوطنية الأخرى محفوفة بالمخاطر

 واقترح علي زيارة الاخ/ عبدالسلام مقبل وهو من أهم القيادات الناصرية وربما هو المسؤول السياسي وفعلاً ذهبنا إلى منزله (إيجار) في المنطقة الواقعة بين الدائري الغربي وشارع هائل ورحب بنا بحرارة وتطرق الحديث إلى موضوع شائعة الانقلاب، إلا أن كلا الرجلين أكدا الشائعات وأنكرا كل منهما علاقة حزبه بموضوع كهذا.

 بعد خروجنا قال محمد الشيباني أنه اشتم ريحة انقلابية من حديث عبدالسلام مقبل كنت أنا مستمع والنقاش انصب في رفض الانقلاب على الحمدي وحالة البلاد الصعبة وتوقف حركة التنمية وأثار عبدالسلام مقبل إقدام الغشمي على تصفية الوجود العسكري لجماعة الحمدي وذكر التوترات حول عبدالله عبدالعالم ومجاهد القهالي وغيرهما وتساؤل عبدالسلام على موقف الجنوب وعلى  الجبهة الوطنية الديمقراطية هل سيتحركون عسكرياً وأنه يود إعلام الناصريين بهذا التحرك إن حدث.

واتفق الرجلان أن صالح الهديان هو صاحب الصولة والجولة في البلاد. ثم سألت الأخ محمد الشيباني ما هي خططنا التي يخاف عليها، قال لي اسأل صاحبك عبدالوارث وقله بلاش تردد وكثرة التأني والحسابات الزائدة عن المطلوب قد تفوت علينا اللحظة التاريخية.

وفي اليوم الرابع من لقائنا الأخير جاء اتصال من الأخ أحمد منصور أن الرئيس يريدني غداً الصباح في القصر الجمهوري الساعة التاسعة صباحاً وكنت في مقيل مع عبدالوارث في منزل الأخ عبدالحفيظ بهران، قال عبدالوارث إلى جانب آرائي السابقة ما رأيك تناقشه حول دولة أبناء القبائل والتي ينبغي أن تكون دولة حضارية يحكمها النظام والقانون وليست دولة للمشايخ، كل شيخ قبيلة يفرض رأيه ونصيبه من الوزارات والمحافظات والميزانيات، وإذا سارت الأمور هكذا فسوف تكون النتائج فشل وإخفاق وبالتالي تذهب رغبة الرئيس وجهوده في مهب الريح، قل له أن دول عظيمة قامت في العالم على أسس قبلية مثال دولة قبيلة قريش على يد الرسول (ص) وصحابته ودولة بني أمية ودولة بني العباس ودولة الصليحيين وآل يعفر ودولة بني طاهر كلها قامت على القبيلة ولكنها صنعت إنجازات عظيمة ويذكرها التاريخ حتى اليوم وإلى الأبد. المهم ابذل جهد حتى تتعزز ثقة الرئيس فيك أكثر

 التقيت الرئيس في القصر الجمهوري كان يتناول الفطور مع بعض موظفي مكتبه وبعض الحراسة، قال أول ما رآني لا سلام على طعام، تعال افطر جلست على المائدة وإذا الفطور عبارة عن فول وكدم وسحاوق وجبن ولأني جائع فقد انصرف الجميع عن المائدة وبقيت لوحدي منجذباً للذة الفول والكدم والتي لم أتذوق مثلها من قبل، فتح الرئيس الحديث بالقول ماذا عندك أريدك تتحرك حتى تصبح زعيم الجبهة القومية والجبهة الوطنية والاحزاب هنا في الشمال وركز على الحزب الحركي

– سألت – تقصد الديمقراطي، أجاب: نعم هو أخطر جماعة رغم الضربات المتواصلة عليه لكنه يقوم ويتحرك من جديد، قلت له أنا في قيادة هذا الحزب ولي تأثير فيه فإذا في شيء محدد لديك أنا جاهز، ثم طرحت معه بإيجاز شديد مقترحات عبدالوارث عبدالكريم التي وجهني بها، علق الرئيس هذا كلام جيد وأنا أريد ان تكتبه كتابة حتى لا أنسى، قلت له إذاً سأكتب برنامج سياسي وأراجعه معك. قال تمام، لكن لا تكثر صفحة أو صفحتين فقط، ما عندي نفس للقراءة الكثيرة وأكتب كل شيء واضح مش مثل بعض المثقفين يكتب وما تعرف ما يريد؟ وأضاف أما الجنوب فلا يغيب عن رأسك أبداً وأشتي منك تقوي علاقتك بسالم ربيع علي وعلي عنتر وعلي ناصر أما عبدالفتاح إسماعيل وأصحابه فهم يشتو دوله مثل الصين وكوبا وألمانيا الشرقية لأنهم ضد القبيلة

 استمر اللقاء خمسين دقيقة حتى وصول عبدالعزيز عبدالغني رئيس الوزراء والذي قال للرئيس أن مجلس الوزراء مكتمل وفي انتظاره في هذه اللحظة دخل أحد حراس الرئيس وقال له أن هناك قات شامي (أجمل وأغلى أنواع القات) جوبت أنا وأين القات، التفت الرئيس نحوي وضحك  وقال للحارس وصل القات لأبو اصبع يا جائفي.

أوصل الجائفي القات إلى سيارة الأخ أحمد منصور المنتظر في حديقة القصر فتح أحمد القات قال هذا القات غالي جداً وأقترح المقيل في ديوان زيد مطيع وحضر الإخوان حق العادة، وقد أرسلت بقات لعبدالوارث ومحمد الشيباني وعبدالحميد حنيبر، وأخبرتني أختي أن أصحاب برط مروا يسألون عني وأخبروها أنهم سيعودون غداً الصباح، وكنت في انتظارهم وهم أحمد بن علي فاضل ومقبل بن علي أبو أصبع وحمود بن ناجي أبو راس وقالوا أن الوضع في المظلات قد ينفجر بأي لحظة وأن هناك وحدات عسكرية تعيش ظروف قلق وتوقعات وأن التوتر هو الجو السائد وماذا نفعل نحن هل لديكم اي توجيه. كان الحديث في ديوان زيد عام ومتنوع ولم أحدث أحد بما دار بيني وبين الرئيس لأن أخي أحمد قال ما بينك وبين الرئيس لا ينبغي أن يطلع عليه إلا قيادة الحزب ومن تريد هي.

حين التقيت محمد الشيباني وأخبرته بما يريد الرئيس حول برنامج سياسي ضحك وقهقه في ضحكته كثيراً ثم قال هذا يشتي واحد خبير بالزامل والبرع، ثم عاد للكلام الجاد، وقال أعتقد أن أهم من يقدر على صياغة برنامج سياسي معقول وفي مستوى الرئيس هو عبدالله الوصابي وعبدالحفيظ بهران وعبدالوارث ومن الأفضل ألا يطلع أحد إلا في حدود دائرة مغلقة، وقد أخذت كلام الشيباني مأخذ الجد، لأن محمد سالم الشيباني من أنضج السياسيين في الحركة الوطنية الحديثة وأكثرها فهماً للواقع بشهادة محمد عبدالرحمن الرباعي وآخرين.

اعتكفنا على صياغة البرنامج في منزل عبدالله الوصابي كان حينها يشغل نائب وزير الإعلام، نفس الأسماء حسب مقترح الأخ محمد الشيباني وبعد نقاشات عديدة قال الوصابي بما أنه في ضوء نقاشاتنا سوف يعد مشروع برنامج ثم نلتقي بعد ثلاثة أيام مراعاة لظروف الجميع، والتقينا وقرأ علينا المشروع وقد أقسم عبدالله الوصابي أنه لم يواجه صعوبة في كتابته مثلما واجه في إعداد هذا البرنامج، ومعروف أن عبدالله الوصابي كاتب ومفكر ويملك قلم صحفي حاد وجاد، فقد وصفه الشيخ  صالح بن ناجي الرويشان محافظ اب  بأن الوصابي هيكل اليمن (محمد حسنين هيكل) كما أنه من فجر الصراع في الجبهة القومية عقب الاستقلال وقد أنيط به رئاسة تحرير صحيفة الثوري الناطقة بإسم الجبهة القومية آنذاك بمقال ناري تحت عنوان (استبدلنا أصحاب العيون الزرق بأصحاب العيون السود) وفرّ على إثر المقال عائداً إلى الشمال بمساعدة اليسار آنذاك.

بعد حوالي أسبوع ذهبت للرئيس في بيته في الدائري الجنوبي الساعة 12 ظهراً حسب ما حدد لي، انتظرت في غرفة الحراسة وقد جاء كل من الرائد يحيى المتوكل (كان عميد إلا أن الحمدي خفض الرتب العسكرية إلى مستوى رائد) ومحمد عبدالله أبو لحوم ومجاهد أبو شوارب وأحمد جابر عفيف وانتظرنا في غرفة الحراسة وجاء رئيس الوزراء عبدالعزيز عبدالغني ودخل رأساً إلى البيت ولم ينتظر معنا وصل أيضاً هادي الحشيشي من سنحان وحمود الصبري شيخ الحيمة حتى اكتظت الغرفة بالموجودين، فاقترح يحيى محمد المتوكل حوش البيت للانتظار فيه وفي الساعة الواحدة سمح لنا جميعاً بالدخول إلى البيت.

لا شك أن جزء من الحديث أثناء الانتظار دار حول قضيتي وكان محمد عبدالله أبو لحوم وحمود الصبري ويحيى المتوكل من المتعاطفين والمدافعين عني وعن منطقتي وأكثرهم حماساً محمد عبدالله أبو لحوم وهو الذي أبعده الحمدي من قيادة الكتيبة السادسة مدرع وعين خلفاً له أحمد حسين الغشمي ثم أصبحت هذه الكتيبة نواة الفرقة الأولى مدرع.

أسرّ في أذني الأخ يحيى المتوكل - كان سفيراً في باريس أو أمريكا من أيام الحمدي كما أذكر - حاول أن تمر علي إلى البيت أخوك أحمد يعرفه وهو البيت الكائن في حي الكميم جوار بيت علي عبد الله صالح وكان في بداية إنشائه.  ثم جاء الأخ محمد الآنسي مسؤول مكتب الرئيس وهو معروف بالنشاط والحيوية وبقدرات حركية لا يتوقف وهو من يدير كل شيء للرئيس وقد تم استبعاده عام 1980 لشكوك حوله في تدبير انقلاب على علي عبدالله صالح وأنه كان على تواصل بمجاهد القهالي وبالجبهة الوطنية ولم تتح لي فرصة للتأكد عن أسباب استبعاده والسخط عليه وهو ما زال على قيد الحياة وصديق لكل الناس.

أخذونا إلى سفرة الغداء، قمت من السفرة قبل الجميع لأن شهيتي ضعيفة (كان وزن جسمي بين 46 -47كيلو) دخلت الديوان وهو مزدحم بمشايخ ووجاهات محافظة تعز وأذكر منهم علي محمد سعيد أنعم وعلي بن عبدالله البحر ومنصور شايف العريقي وعلي سعيد الأصبحي وعلي بن عبدالله الضباب وعبدالرحمن صبر وقاسم بجاش ومحمد عبدالملك شرعب، قلت السلام تحية إلا أن الشيخ منصور شايف العريقي قام وصافحني وكنا نعرف بعض من أيام كان مدير عام مديرية ذي السفال وكان له علاقة قوية بمطيع دماج وأمين بن حسن أبو راس وصديق لأخي أحمد منصور وقيل لي أنه على علاقة بالحركيين (حركة القوميين العرب) قدمني للحضور فرحبوا بي وسألوا جميعاً عن أخي أحمد منصور الذي كان على علاقة مع جميع الشخصيات في تعز وعلاقاته واسعة لا يملكها أي شخص آخر وعبروا عن ارتياحهم لحل مشكلتي، ثم قال لي منصور شايف وأنا بجانبه إحذر دائماً ولا تطمئن لشيء، قلت له أين وصلتم بقضية عبدالله عبدالعالم، قال الوضع متوتر جداً، الجماعة (يقصد السلطة) يخططون لدفعه إلى تعز وإلى الحجرية ليتم لهم ضرب الحجرية وكل تعز، والرجل مضطرب جداً والأجهزة يثيرون في وجهه الشائعات والدعايات والتخويفات في كل لحظة وربشوه بحيث لا تقدر تعرف ما يريد لكنه وطني صادق ومقهور على صاحبه الحمدي.

وصاح بي الوالد علي محمد سعيد المعروف بعلاقته الحميمة بالسبتمبريين وهو كان عضو مجلس قيادة الثورة في 26 سبتمبر 1962 قال كفاية يا يحيى مشاكل وكثّر خير أصحابك في البلاد والذين هم أوفى الناس معك وأخوك أحمد قد تعب كثيرا جداً وأنت السبب في كل متاعبه، قلت له حاضر نصائحك فوق العين والراس

 وصل الرئيس وحده أما ضيوف الغداء فقد انصرفوا مباشرة، قمت من مكاني وقلت له سيدي الرئيس أستأذن فأنتم مشغولين، حرك رأسه بالموافقة وخرجت وفي المدخل كان الشيخ علي بن عبدالله البحر شيخ ماوية وكان في حينه من أقوى شخصيات تعز في حديث مع الشيخ الضباب، فمسك بيدي وقال لي كفاية مشاكل واقطع علاقتك بالجنوب الشيوعي وبالمخربين وأنا ألتزم لك بترتيب وضعك عند الرئيس، قلت له مرحباً يا عم علي (طبعاً هو يتعامل معي باعتباره من كبار ذو محمد وهو من خميس ذو زيد) قلت له هل تقدر يا عم علي تقنع أولادك يتركوا الحركيين أو اليسار قال هذه مصيبتك أنت وأبني محمد أدخلتم أولادي إلى الشيوعية وطبعاً إبنه الدكتور محمد علي البحر كنت أنا وهو من المؤسسين للشبيبة الديمقراطية التابعة للاتحاد الشعبي الديمقراطي الذي كان يتزعمه عبدالله عبدالرزاق باذيب منذ عام 1963، وكان معنا الرفاق احمد ابوبكر الحداد و حسن علي مجلي و محمود الكوكباني و محمد عقيل الارياني و احمد حميد ثابت و التحق فيما بعد الاخ قائد محمد طربوش، وفعلاً كان أولاد الشيخ البحر وأبناء أسرته من خيرة كوادر الحزب الديمقراطي الثوري اليمني وكانوا في الظروف الصعبة والقاسية مأوى ومخبأ لكوادر الحزب ووثائقه في بيت الشيخ الكائن في حوض الأشراف.

سألته وكيف الوضع في المضلات. معصودة ومركوضة ونحن أهالي تعز لا نريدهم يصدرون المشكلة إلينا يعالجوها في صنعاء وإلا يشلوهم الجن، وأخذت متر من الشارع حتى أوصلني إلى منزل أخي واتصلنا بالإخوان من أجل التخزينة أقترح عبدالحفيظ عنده في البيت لأن عبدالوارث عبدالكريم قريب منه.

(10)

خرجنا من التخزينة برأي هو تأجيل البرنامج السياسي للرئيس إلى ما بعد انتهاء مشكلة المظلات كون الرئيس منغمس في المشكلة حتى أذنيه ولا يمكن أن يلتفت إلى أمور أخرى، طلب مني عبدالوارث مقابلته بعد أن أجلس مع يحيى المتوكل لأنه يعتقد أن المتوكل يعرف كل ما يدور في الكواليس وتقديراته للأمور جيدة وهو قريب من القوى الوطنية الحديثة وبالذات تعاطفه مع الحزب ومع اليسار، ذهبنا إلى منزل يحيى المتوكل والبيت في طور الإنشاء وليس فيه جاهز إلى غرفتين وحمام وهو الكائن في منطقة الكميم جوار بيت علي عبدالله صالح اليوم، قال أن وضع المضلات في خطر وهم يريدون تكرار ضربها كما حدث في أغسطس 1968م إلا أن بعض الحسابات عند الأجهزة تخوف من امتداد المستجدات العسكرية إلى أماكن أخرى جوار صنعاء، والوضع الجديد برئاسة الغشمي لا يريد الدخول في مغامرة قد تكلفهم الكثير وخاصة وأن الوضع الشعبي والجماهيري ساخط على الوضع وغاضب على مقتل الحمدي، والانقسام في المظلات حاصل بين القول بذهاب عبد العالم مع عدد كافي من المرافقين وبقاء قوات المظلات ومن يرى التحرك بصورة جماعية عبد العالم والمظلات والأسلحة إلى تعز وأعتقد أن الرأي الخبيث والذي قد يطبق هو الموافقة على خروج قائد المظلات وكل لواء المظلات إلى تعز ويواصل المتوكل . وفي تعز سوف لن يسمحوا له بالبقاء أو الدخول إلى المدينة وسيذهبون به إلى الحجرية وهناك يواجهونه في حاضنة اجتماعية مدنية لا تنشد القتال ولا تربطها بالقبيلة والقبيلة رابط، تعز مجتمع مدني حديث ضد العنف والسلاح ونصيحتي أن تجدوا  في بناء الحزب الديمقراطي فهو المعول عليه مع القوى الحديثة من فصائل اليسار لبناء الدولة اليمنية المركزية دولة النظام والقانون وعقلوا مجانين حملة السلاح وتفجير الأوضاع عسكرياً هنا وهناك فهذا ميدان النظام الحاكم وأمنياته حتى تضطرب مخطط البناء الحزبي والتنظيمي والسياسي بصورة راسخة وشاملة في ظروف  الاضطرابات.

ذهبت إلى عبدالوارث وضعته في صورة حديث يحيى المتوكل، قال عبدالوارث هذا ما خوفني وحذرت الأخوان في المظلات وأن السلطة لن تسمح لهم بدخول مدينة تعز على الرحب والسعة وما قاله المتوكل حول خط الطريق إلى الحجرية (التربة) هو الأرجح وهناك في الحجرية ستنقطع الإمدادات والمعاشات وتعدد القرارات في قيادة المضلات نتيجة لحسابات الناصريين والديمقراطيين (الحزب الديمقراطي) والشكوك التي تطوقهم من كل جانب، كما أن الإخوان في الجنوب لن  يحسنوا التصرفات مع هذه القوة القادمة وسيعمل كل جناح في الجنوب على تجييرها لحسابه وهكذا تكتمل فصول الكارثة.

كما حصل في عمران وحول هذا الموضوع سألت  المزيد عن أحداث عمران، أشار عبدالوارث إلى تمكن السلطة وأجهزة استخباراتها وذلك بإفشال العلاقات التي كانت وطيدة أيام الحمدي وبعد استشهاده بين عبدالله عبدالعالم وقوات المظلات وبين مجاهد القهالي وقوات اللواء الأول مشاه المرابط في عمران، وقد كان لمحمد سالم الشيباني تقييم لما جرى في عمران، ومفاده أن سوء التنسيق وقدرة الأجهزة الاستخباراتية على زرع الشكوك وبذر الريبة بين الطرفين (مجاهد والعالم) قد مكن صنعاء من القضاء على خطر القهالي وقواته التي كانت تهديد خطير لصنعاء، لا سيما في ظل التفاف قبلي واسع النطاق مع مجاهد وقواته من منطلق أن القضاء على هذا الوجود في عمران يصب في مصلحة حاشد وإضعاف إضافي لبكيل (بحسب المنطق القبلي) ويضيف محمد الشيباني أن وساطة شخصيات بكيلية وازنة لمعالجة موضوع عمران وإنهاء ما أسمته السلطة بالتمرد العسكري لمجاهد القهالي وكان أبرز هذه الشخصيات الشيخ عبدالله بن ناجي دارس وعبدالله محسن ثوابه ومحمد بن يحيى الرويشان وآخرون دور مهم في حسم المشكلة لصالح النظام، ويضيف عبدالوارث عبدالكريم عطفاً عن محمد الشيباني أن مجاهد القهالي اعتبر التوقيع من قبل عبدالله عبدالعالم عضو مجلس القيادة على قرار إحالة مجاهد القهالي إلى محكمة عسكرية كمتمرد على الدولة واعتبر هذا التوقيع ليس فقط خذلاناً به بل طعنة في الظهر من شخص على شخص كان الاثنان من أوثق القادة قرباً من الرئيس إبراهيم الحمدي، بل أنهما من تربيته وتلامذته، وأعتقد أن الرفيق محمد سالم الشيباني هو من يملك مفاتيح المعلومات عن ما جرى في اللواء الأول مشاه وقائده مجاهد القهالي أو قوات المظلات وقائدها عبدالله عبدالعالم باعتباره ليس فقط مسؤولاً حزبياً وسياسياً عن الجهتين وإنما لاهتماماته ومتابعاته وإلمامه بكافة الظروف والملابسات والخلافات في الوضع السياسي العام في تلك الفترة ونتمنى أن تأتي الفرصة لتقييم ما جرى بصورة شاملة، كما أن الاخ مجاهد القهالي ادام الله في حياته يمتلك التفاصيل الكاملة عن ما جرى في ذلك التاريخ .

بعد يومين أو ثلاث من هذه اللقاءات جاءت الأخبار أن العالم والمظلات اتجهوا صوب تعز بسلاحهم الثقيل حسب البعض وسلاحهم المتوسط حسب البعض الآخر وكانت صنعاء في ذروة الهرج والمرج والقيل والقال عن معركة في ذمار وقيل في إب وفي تعز وأخيراً لم يمض ذلك اليوم إلا والأخبار تفيد بوصول قوات المظلات إلى الحجرية – التربة وكفى الله المؤمنين شر القتال، ولم تمض إلا أيام قليله وإلا والسلطات تحشد عسكرياً وقبلياً وجماهيرياً وتوظيف وجهاء تعز وقادتها نحو حل المشكلة للحفاظ على الأمن والاستقرار لتعز كلها كنا يزعمون وأنه يستحيل السماح ببقاء هذه البؤرة العسكرية الخطيرة في الحجرية لأن ذلك سيأتي بالنظام الجنوبي الاشتراكي (الشيوعي) إلى تعز.. في صنعاء لم يكن هناك أحاديث إلا المظلات والحجرية والوضع المتفجر في أي لحظة وحشودات قائد لواء تعز الرائد علي عبدالله صالح.

التقيت الأخ محمد سالم الشيباني قال لي أنه مكلف من جميع القوى في صنعاء ومن منظمة الحزب الديمقراطي بالذهاب فوراً إلى الحجرية للعمل على تدارك الأمور والحيلولة دون تفجر الأوضاع وقد تم اختياره فعلاً من قيادة الجبهة الوطنية الديمقراطية ومن التجمع الوطني برئاسة أحمد جابر عفيف وقد شرح لي الوضع الأستاذ محمد عبدالرحمن الرباعي ونحن في زيارته أنا وعبدالقادر هاشم أن الشيباني هو من تتوفر فيه الإمكانية للقيام بمهمة نزع فتيل الانفجار لأن منظمة الحزب والناصريين في تعز وفي سلاح المظلات هما الأكثر تأثيراً في مواجهة النظام وأجهزته، وأضاف الرباعي لقد سمعت أحاديث من قريبين من النظام أنهم يتشوقون بلهفة لتفجير الوضع في تعز حتى يوجهون ضربات ساحقة وماحقة لتعز التي كانت سبباً في نشر الأفكار الهدامة وإشاعة الحزبية وحولت النظام في عدن إلى بؤرة معادية لصنعاء ويتمنون إعادة تعز إلى الوضع القبلي مثلما هو الحال في حاشد وبكيل وأضاف معلقاً المهم جنان الحقد على تعز فاق كل منطق وقال أن مسؤولاً كبير وشخصية مشيخية كبيرة اتصل به وطلب منه عدم تشجيع التوجه لتهدئة خطط ضرب تعز وعلينا أن نتذكر 1968 وأسلحة المظلات والصاعقة والمدفعية والمشاه التي حاولت قيام نظام شيوعي ملحد في صنعاء وكل هذه الوحدات وقادتها من تعز وعلق عبدالقادر هاشم بالقول لا ينبغي أن نظل ساكتين على الأقل نصدر بيان نطالب فيه بمنع تفجير الوضع وترك الفرصة للمساعي السلمية وجهود وجهاء تعز تأخذ حقها من الوقت ثم لماذا الاستعجال لم يعد أحد في صنعاء يهدد الوضع فلماذا العجلة..

..............يتبع

قراءة 3373 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة