عن الدعوة لفض شراكة الحزب مع تجمع الاصلاح

السبت, 29 آب/أغسطس 2020 22:38 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أولا :

 التحالفات شأن تقرره قيادات الحزب..  والنظام الداخلي للحزب يمنحها هذا الحق وفق معطيات وتدابير تراها الهيئات القيادية  ويتم تقييم التحالفات في المؤتمر العام للحزب..  ومؤتمرات منظمات الحزب في المحافظات..

ومن حق اعضاء الحزب ابداء آرائهم بتحالفات الحزب وتقييمها من خلال الكتابات والاجتماعات وايصال وجهة نظرهم الى قيادة الحزب..  اما التلويح بالاعتصامات والاحتجاجات عمل لا يخدم الحزب ويسبب ارباكا لقيادة الحزب وتشكيكاً بعدم حرص قيادات الحزب وتخويناً لها.

هذا بالنسبة لموضوع التحالفات بشكل عام.

 ثانياً:

 اما مايتعلق بتحالف الحزب الاشتراكي مع تجمع الاصلاح, ذاك تحالف كان له صيغة ما كان يسمى باللقاء المشترك الذي كان قائما  على برنامج ونظام او لائحة تحدد القضايا المتحالف حولها وانجازها وفق برنامج زمني كان آخره  التحضير لمؤتمر الحوار الوطني والذي كانت خطوات الاعداد له تجري على قدم وساق .. حتى جاءت ثورة الحادي عشر من فبراير 2011 م . وما تلاها من احداث ومبادرة خليجية افضت الى مؤتمر الحوار الوطني الشامل..  ومن يومها تغيرت وتبدلت التحالفات حتى وصلت الى أنْ تحالف الاصلاح مع المؤتمر الشعبي العام ضداً على رؤية الحزب الاشتراكي  فيما يتعلق ببناء الدولة ..  وبذلك يكون الاصلاح قد  أعلن عن فض شراكته وتحالفه مع الحزب الاشتراكي تجلى ذلك بالخطاب الاعلامي للاصلاح الذي كان يشنه ضد الحزب متهما اياه بالوقوف مع الحوثيين ودعمه لهم في اقتحام عمران وصنعاء.

 اذاً فتحالف الحزب مع تجمع الاصلاح لم يعد له وجود .. كما ان المشترك لم يعد له وجود وما هو حاصل اليوم ما هو الا تحالفا لعدد من الاحزاب لدعم الشرعية من ضمنها الاصلاح والاشتراكي لأهداف أخرى اقتضته الظروف الجديدة التي فرضها الانقلاب الحوثي وما تلاه من حرب لا زالت رحاها تدور حتى اليوم. وطبيعة هذا التحالف  لهدف وحيد هو استعادة الشرعية  والدولة .. وقد جرت في النهر مياه كثيرة  وأصبح الاصلاح يعمل وفقاً لأجندة اقليمية هي من تتحكم بموقفه وهي من تحدد خط سيره

فلم يعد الاصلاح سوى قطعة من قطع الشطرنج وبيدق يحركه الممول الاقليمي  ومؤخراً المحور التركي القطري ..

 فالحديث عن تحالف الحزب الاشتراكي مع تجمع الاصلاح لم يعد له وجود وصار شيئاً من الماضي .. والحديث عن فض الشراكة معه لم يعد لها معنى..

وما يمارسه الاصلاح اليوم  خير دليل.

ممارساته تؤكد أنْ لاتحالفات ولا شراكات تلجم جماحه,  وتقف امام طموحاته  وهوسه في السيطرة والاستحواذ  بكافة الوسائل اللامشروعة  واللا أخلاقية..

قراءة 2159 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة