رسالة الى القائد الراحل ابوخالد بمناسبة فعالية التأبين

الإثنين, 28 أيلول/سبتمبر 2020 18:19 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

رفيقي القائد والمعلم احمد علي السلامي .....

تحية ثورتي سبتمبر واكتوبر

وبعد

تعودت بل تعودنا ان نتبادل التهاني والتبريكات معاً بمناسبات اعياد الثورة سبتمبر واكتوبر طوال سنوات ٍمضت سواءً كنت داخل الوطن او خارجه وكان لسماع صوتك عبر الاثير وما تتناوله معي يجعلني اكثر اصراراً على مواكبة السير نحو تحقيق الاهداف والمبادئ التي آمنا بها وكانت توجيهاتك تشحذ فيني الهِمة والمعنوية في كل المنعطفات والمراحل التاريخية المشهودة ، ولاتزال كلماتك وذبذباتها محفورة في تلافيف دماغي ومسمعي والتي كان آخرها ليلة ان غادرت الدنيا ورحلت الى باري الوجود وستظل ذكريا تي  معك حاضرة وحيّة ما حييت وحتى اللحاق فيك يوم اللقاء

اهنئك بمناسبة اعياد الثورة اليمنية التي كنت احد جنودها البواسل وحامل رايتها الامين

أُخاطب فيها روحك الطاهرة التي لاتزال خالدة في وجدان الشعب وضميره

ان الكلمات والتعابير تعجز عن وصف هامتك الوطنية الكبيرة التي ظلت وستظل واحة للشرف والاعتزاز والفخر لمعنى الوطنية والوطن

اكتب اليك والحسرة والاحزان والالام مشتعلة في مشاعري ومشاعر كل من عرفوك وعايشوك وتتلمذوا على يدك وتحت قيادتك داخل الحزب وخارجه

بفقدانك كقائداً وطنياً عملاقاً ذاد عن اهداف الثورة وصان مبادئها، ومناضلاً جسوراً من اجل تحقيق غايات الشعب في الحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية والسلام

كنت حصناً منيعاً ودرعاً واقياً لمسار الخط السياسي والفكري للحزب الاشتراكي اليمني باعتبارك أحد قادته التاريخيين ومن مؤسسيه وصائغي أدبياته

واذا كان رفاق دربك ومحبيك يودعونك اليوم بهذه الفعالية المهيبة فانهم يوكدون ان صفاتك ومآثرك وافكارك ستبقى بوصلة يهتدون بها وبذات القدر يوجهون اليك اسمى وازهى آيات الاجلال والتعظيم للدور الوطني البارز الذي لعبته طوال مشوار نضالك وتاريخك الطويل والناصع الذي ابليت فيه بلاءً حسناً في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوطن سجله وسيسجله التاريخ في صفحاته البيضاء بأقلامه الذهبية

كنت الشمعة التي اضاءت وستظل مضيئة لإنارة طريق الاجيال القادمة، لتبديد الظلام الحالك بفجرٍ مُنبلج وصبحٍ جديد وغذاً آت

ان فهرست تاريخك وموهبة قيادتك وفن أدائك في كل الميادين العسكرية والسياسية والحزبية والبرلمانية والشعبية تتطلب من رفاق دربك واصدقائك توثيقها بإنصاف ليستنير منها كل وطني متعطش للذود عن القيم والاهداف الوطنية النبيلة

لقد كان لشخصيتك القيادية الفذة ووجهك المتلألئ بنور الثورة وصوتك الهادئ واسلوبك الحواري والحضاري المُقنِعْ يمثل تحفيزاً للروح الثورية ومنارة للوعي الوطني التقدمي

كيف لا وانت الذي علمت رفاقك الصبر والصلابة والثبات في المبدأ والفن والمرونة في العمل السياسي وكنت المثل الذي يقتدى به

لم ولن تحيد قيد أنملة عن الخط الساسي للحزب وانت أحد صُناعه في احلك الظروف واصعبها

لا الترهيب ولا الترغيب استطاع ان يؤثر بفولاذ معدنك الوطني النظيف ولو بمثقال ذرة رغم ظروفك الصحية والمعيشة القاسية

ظليت كالطود شامخاً حتى نلت الشهادة

حقاً لقد مثلت مدرسة ثورية للمناضلين وتظل افكارك ورؤاك ومسلك نضالك ينبوعاً ينهل منه شباب المستقبل وكل الغيورين على امن وسلامة واستقرار اليمن

وداعاً يا أشرف وانبل من اجبت اصلاب رجال اليمن وارحام نسائها

تحية الاجلا ل وانت تلتحق بالكوكبة المضيئة من قادة الثورة وشهدائها الذين كتبوا بدمائهم الاحرف الزاهية من تاريخ اليمن

وفي مقدمتهم قائد ثورة26 سبتمبر الشهيد علي عبد المغني واول شهداء ثورة 14 اكتوبر الشهيد راجح غالب لبوزه ورفاق دربك في قيادة الحزب فتاح وعنتر وشايع ومصلح وجارالله عمر وغيرهم من الابرار والخالدين

ولتنام قرير العين بعد ان غرست في قلوب وافئدة المناضلين عاطفة الحُب للوطن والشعب والثورة

لك المجد والمغفرة من الله واسكنك فسيح جناته

قراءة 1136 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة