جارالله عمر فكرة لا تموت

الجمعة, 01 كانون2/يناير 2021 18:05 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

لازلت أتذكر ذلك اليوم جيداً، ولازال محفوراً في ذاكرتي، كنت يومها ابنة السادسة لا أفقه الأحداث ومتغيراتها من حولي، ولا إطار لدي سوى صحيفة العربي الصغير التي كان أبي يشتريها لي شهرياً في كل عدد ينزل.

يوم 28 ديسمبر 2002، كان الوقت عصراً، أمي في شهرها الأخير وأسبوعها الآخر من الحمل تنتظر مولودها القادم الذي بالمناسبة تم تسميته جارالله لمدة عامين ثم تغير بسبب طلب من جدتي، لأنها كانت يصعب عليها مناداته، وكنا حينها ننتظر قدوم أبي للغداء معنا، وصل أبي عصراً ولأول مرة أرى دموعاً في عينيه، أتى من الخارج مهرولاً إلى غرفة أمي احتضنها وأجهش بالبكاء، كنت أقف على باب الغرفة أبكي على بكاء أبي وأمي، لا أعلم لماذا يبكيان.. كنت أسمع أبي يردد كلمة قتلوه.. قتلوه.. قتلوه، وأمي تريد تطمينه ربما لازال حياً، ربما الأخبار التي نقلت غير صحيحة، بعد أن بدأ أبي بالهدوء لاحظ وجودي أقف على الباب وأثر الدموع على وجهي، قال تعالي يا "رشروش" على من تبكي؟ رديت عليك أنت وأمي لأنكما تبكيان، لتقاطعني أمي نحن نبكي جارالله، سألتها هل جارالله عمي أخ أبي؟

رد علي أبي، ستكبرين غداً وستعلمين لماذا نبكيه اليوم...

كبرت يا أبي وأنا أبحث عنه يوماً بعد آخر، فمشهد بكائكما لايزال عالقاً في ذاكرتي، وذلك المشهد هو من حفزني على معرفة جارالله، كبرت وأنا أتعرف عليه قليلاً قليلاً من كتب أبي، من أحاديث عمي، من رفاق أمي، حتى وعيت أكثر وتشكلت في ذهني صورة أعمق وأوضح عن الرفيق جارالله عمر.

ومع كل ذكرى تحل في تاريخ استشهاده، أشعر بغصة وقهر كبيرين، غصة الفقد لقائد وطني جامع واشتراكي أصيل، وقهر الاغتراب أنني لم أعش زمنه، جاءت متأخرة هذا أكثر ما يحز في نفسي، لم أعش مرحلته الاستثنائية وهو الرجل الفريد الذي استطاع جمع كل ما هو مختلف في تجربة فريدة ومميزة لم يسبق لها وجود على مستوى الوطن العربي، حينها بدايةً من مجلس التنسيق الأعلى للمعارضة، إلى أن تطور إلى أحزاب اللقاء المشترك الذي باتحاده شكل تهديداً مباشراً لحكم علي عبدالله صالح، وذلك بدخولها الترشيح كمنافس له في 2006، التي لولا التزوير الذي حصل فيها، لكان كسبها اللقاء المشترك وقتها وباعتراف من الرئيس السابق نفسه.

ما أحوجنا اليوم لجارالله، في ظل هذه الظروف المعقدة وهذا الانقسام والتشظي الذي نعيشه جميعاً، والشتات التي تعيشه اليمن جغرافية وإنساناً، وفي ظل الاستقطابات الخارجية التي حولتنا إلى أدوات في يد دول الإقليم، كم نحن بحاجة إلى رجل قادر على الإقناع والمناورة وخلق مساحات توافقية كجارالله يجمعنا من جديد تحت ظل راية اليمن الكبير والديمقراطي الفريد، فأنت لم تمت. يتجدد ذكرك كل يوم في كل حدث يمني وفي كل انقسام جديد. الكل المختلف مهما أظهر مراوغته، في ظل هكذا ظرف، يحن إليك في اللاوعي، فوحدك كنت القادر على لملمة كل هذا الشتات.

قراءة 946 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة