العصبويون لا يبنون اوطانا

الأحد, 08 أيار 2016 15:05 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اوراق كثيرة لعبها صالح منذ عام الثورة 2011 م و حتى الان ورغم خطورتها وجدواها إلا انها اوراق تتساقط من يده الواحدة تلو الاخرى لكن هناك من يستر عورات تلك السقطات فالأداء الكارثي لبعض خصومه يلقي بعض من اوراق اللعب المتساقطة مرة أخرى في يده والورقة العنصرية التي سلمتها له تصرفات بعض القادة الجنوبيين تبعث فيه امل اللعب مرة اخرى على ورقة الوطنية اليمنية رغم انه المسئول الاول عن تدميرها وتدمير مشروعها الذي لطالما ناضل من اجله  الجنوبيون والشماليون ووهبوه الكثير من الدم والعرق والحيوات.

ان التعبئة العنصرية ضد الشمالي اين كان هذا الشمالي جلاد او ضحية و التي استمرت لسنوات في عدن والمحافظات الجنوبية  وبإشراف مباشر من نظام صالح  حتى تحول الشمالي الي شر محض والجنوبي الي خير محض مهما كان هذا الجنوبي الذي شارك نظام صالح نهب الجنوب في 94 م 2015  ومازال يقاتل في صفوفه حتى التاريخ من طارق الفضلي الي بن فريد وبن حبتور والزوكا والمجيدي وغيرهم من اركان المملكة الصالحية التي عرشت شمالا وجنوبا وتغدت من اقوات ودماء اليمنيين .

وهكذا الخطر اليوم يأتي من داخل معسكر الثورة ومن ضحايا تناسوا انهم ضحايا وبدأوا في التحول الي جلادين ينزلون سياطهم على ظهور ضحايا تاريخيين كانوا   قبل 22 مايو 90م ضحايا وبعده ضحايا .لعلنا نعرف حجم الالم لدى الشعب في الجنوب جيدا ونعرف اكثر كيف ادار داراكولا الجنوب وكيف ضرب مشروعه وتصوره الحضاري للدولة ولكننا نعرف اكثر هذا الدراكولا الذي لم يهزم بعد ولم يشبع نهمه للدماء وللسلطة وللثروة وان العنصرية والمناطقية تمنحه فرصة العودة مجددا .

مرة أخرى ما حدث في عدن خطير جدا ونحتاج من سلطاتها المحلية توضيح ما حدث وعليها تحديدا ان تعرف ان مواجهة الطائفية والعنصرية بطائفية وعنصرية مقابلة تمنح الطرف العصبوي الاكثر تنظيما نصرا مريحا وان تأخر ولايمكن باي حال التفوق على نبوغه المافوي الا بأفق هويته وطنية واسعة وبمشروع وطني يبتلع كل هذه الآفات القزمية التي تباغتنا بالظهور تباعا من جراب الحاوي الذي رعاها لأعوام طويله قبل ان يلقيها في قلب المجتمع وفي قلب هويته الوطنية .

وهكذا.. فالعصبويون لايبنون اوطانا بل كانتونات وجيتوهات مغلقة تتنفس كراهية وحقدا سيحرق الجميع ووحده المجرم الاول من سيفلت من العقاب.

قناة الاشتراكي نت على التليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

@aleshterakiNet

قراءة 859 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة