اسماعيل الوريث . . . مشعل آخر لا ينطفئ

الجمعة, 06 أيلول/سبتمبر 2013 12:01
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 إســـماعيل الوريث... مشعل آخر لا ينطفئ--- بقلم / د.عيدروس نصر ناصر

 

 

كان خبر وفاة الأديب والشاعر والناقد والكاتب الإعلامي الأستاذ اسماعيل الوريث صاعقا للكثير من المنشغلين بالحراك الثقافي في اليمن ومنهم كاتب هذه السطور، فبرغم أن الرجل توارى لبعض الوقت عن الأضواء ليدع مجالا لغيره إلا إنه كان ما يزال يتمتع بقدرات كبيرة على العطاء والإبداع والنقد والتنوير، وكانت قصائده وكتاباته النقدية وأعمدته الصحفية ما تزال تقرأ برغبة واستحسان ككل مبدع في هذه الأرض، على الصحف السيارة والإلكترونية، كما لم يسمع أحد عن تعرضه لوعكة مرضية أو معاناته من أي متاعب صحية باستثناء داء السكر الذي صار "الصديق اللدود" لكل حامل قلم وصاحب كلمة ومعتنق فكرة في بلادنا وفي غيرها من البلدان، لكنه الموت الذي لا يميز بين الصغار والكبار ولا بين الأغنياء والفقراء، كما لا يحدد موعدا لمجيئه بل إنه يختار هدفه فيأتيه دونما سابق إنذار، فرحمة الله الواسعة تتغمد روح الفقيد المبدع اسماعيل الوريث، ولنا في كنزه الثقافي وتراثه الإبداعي وقيمه الأخلاقية الرفيعة خير عزاء، فقد ترك من الآثار ما يجعله خالدا مدى الأزمان في وجدان عشاق الكلمة ومغرمي القصيدة وأصدقاء الصورة الشعرية والكلمة الطيبة.

 

 

 

تعرفت على الأستاذ اسماعيل الوريث في العام 1997م خلال التحضير لأعمال المؤتمر الرابع لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، فقد كنت ضمن الموفدين من أبين كمندوب إلى المؤتمر وكنائب رئيس فرع أبين آنذاك، وقد نشأت بيننا صداقة لا يمكن أن أصفها إلا بأنها من ذلك النوع النقي والعميق القائم على الإيمان بفكرة مشتركة والاعتقاد بقضية مشتركة لا تتأثر بعوامل التعرية الزمانية والمكانية ولا تخضع لحسابات الربح والخسارة،كنت حينها حديث التحرج مثل كل الحاصلين على الدكتوراه حديثا أبحث عن عمل في صنعا، وكان الرجل أمينا عاما لاتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين،وكان في رئاسة الاتحاد المرحوم يوسف الشحاري وبعد المؤتمر خلف الأستاذ الشحاري الأستاذ أحمد قاسم دماج، وقد شكل الثلاثة هامات أدبية وفكرية قل نظيرها، وأجمل ما جمع بينها البساطة والصدق والنقاء والإيمان بقضايا كبرى عابرة للأحزاب والتكتلات والمؤسسات وأحيانا الأوطان، وقد تشرفت بأن جلست مع ثلاثتهم معا وعلى انفراد فكان الرئيسان والأمين العام هامات أدبية ووطنية أشك بأن يجود الزمن الآتي بمثلها بعد ما شهدنا من القيادات التي تبوأت على رأس الاتحاد وأوصلته إلى ما وصل إليه من الانحدار والتهاوي.

عندما تعرفت على الفقيد كنت أبحث عن عمل في صنعاء بعد أن أغلقت في وجهي كل الأبواب في أبين وعدن، بعد حصولي على الدكتوراه وكان مقر اتحاد الأدباء الكائن في شارع الرقاص المتفرع من شارع هائل، هو مزارنا اليومي في الفترة الفاصلة بين المواعيد البيروقراطية المتباعدة أصلا مع الوزارات والإدارات والهيئات التي اعتقدنا أنها لكل اليمنيين، . . .المواعيد التي لم ينجز منها شيئا يذكر كثمرة للمتابعات المتواصلة لمدة شهور،كان الاتحاد هو مقر لقاءاتنا بالزملاء والأصدقاء المثقفين صباحا، وموئلا للفعاليات الأدبية والثقافية مساء، كما كان منزل المفكر والكاتب الأستاذ قادري أحمد حيدر هو مقيلنا اليومي قبل أن نقلع عن القات، قادري وأنا.

كنت ذات يوم قد وصلت مبكرا إلى مقر الاتجاد وكان الأستاذ اسماعيل قد عاد لتوه من اجتماع المجلس التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب الذي انعقد في مدينة بيروت، سلم علينا وسأل عن أحوال الموجودين وهنأناه بسلامة السفر ودردشنا سريعا عن اجتماع الكتاب العرب وعن لبنان وما فيها وما جاءنا به منها، ثم استدعى صراف الاتحاد، وسلمه ثمانين ألف ريال يمني، وعندما سأله الصراف ما هذا قال له ثمن التذكرة التي مفروض أستخدمها، ثم أردف لقد لاقيت تذكرة من رئيس الوزراء ولذلك أرجو إيراد المبلغ إلى خزينة الاتحاد وإعطائي سند إيراد.

تذكرت هذه الحادثة وهي ليست الوحيدة التي تدل على نظافة يد الرجل وخصومته الأدبية مع الفساد، تذكرتها عندما أجري مقارنة مع الآلاف ممن أعرفهم الذين يتقاضى بعضهم مكافأة ثلاث أو أربع مرات على فعالية لم تنفذ، ثم يتباكون بأن المكافأة أقل مما يستحقون.

كان اسماعيل الوريث دمث الخلق، طيب المعشر عفيف النفس مهذبا قوي الحضور حيثما حل، كان حضوره الفعاليات الأدبية والثقافية، والمؤتمرات والمنتديات يضفي عليها نكهة خاصة تجعل بصماته فيها شديدة الوضوح، وقد ظل اسمه يلمع في سماء الأدب والشعر والنقد والفكر حتى بعد مغادرته موقع الأمين العام لاتحاد الأدباء الذي شغله لثلاث مرات متتاليه وتنازل عنه طوعا ليحل محله الأديب والشاعر الرائع المرحوم محمد حسين هيثم، رحمة الله عليهما.

غياب اسماعيل الوريث يغيب عنا شمعة إضافية من شموع الأدب والفكر المتحيز إلى الفقراء والمنتميين إلى المشروع النهضوي في اليمن، وينقص اسما من قائمة النزاهة والاستقامة والصدق وصفاء النفس ونقاء الضمير ونزاهة الخلق واستقامة السلوك وعفاف النفس، لكن هذا الغياب الجسدي لا يمكن أن يغيب صاحبه عن ذاكرة الأحباب والأصدقاء الذين تعرفوا على هذا الشخص وقرأوا كتاباته المملوءة بالشاعرية والجمالية والإبداع الراقي.

برقيات:

* قال الفقيد اسماعيل الوريث: كنا نصل إلى عدن فيستقبلنا الناس كما يستقبلون أهلهم الغائبين عن الديار، . . يبتهجون بنا . . يرسلون الفرح والحميمية من عيونهم ومن عبارات الترحاب، اليوم (بعد حرب 1994م) صار الناس في جنوبنا الحبيب، ينظرون إلى كل وافد من صنعاء على إنه إما باحث عن أرضية لنهبها، أو عن وكالة تجارية ليغتصبها، أو مغتصب وظيفة من وظائف أبنائهم، أو مدير جديد جاء يحسن وضعه من خلال تعاطي الرشوة والفساد وفرض الإتاوات. . . لعن الله الحروب وما تصنعه.

*    من أشعار الفقيد الشاعر إسماعيل الوريث:

في بيته شاهدت أمه العجوز

قبلتها في كفها المعروق

فأنهمر الدمع ومر العمر لحظةً

شعرت فيها بالفراغ والعدمْ

وكان ماثلاً يرقبني من وجهه المرسوم في الجدار

وهز رأسه تحية ففاض بي الحزنُ واحكمت قبضتها يد الألمْ

تناثرت أشياؤه في كل بقعة من بيته الصغير

حذاؤه . .حقائب السجن. . الفراش

الكتب الممنوعة . .الأوراق والقلمْ

ما زال بيته كالساعة التي ودَّع فيها أهلهُ

ولم يعد تنسج زوجه الأيام ثم تنقض النسيج

نام كل الناس إلا حزنها عليه لم ينمْ

وكان ماثلاً يضحك في احتقار

كأنه ما مات . . كأنه انتصار

ولم أجد وفي وجهه علامةً على الندمْ

 

قراءة 1141 مرات آخر تعديل على السبت, 28 أيلول/سبتمبر 2013 14:38

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة