الاشتراكي اليمني ينعي رحيل القيادي الاشتراكي مهدي عبيد مميز

الإثنين, 10 تموز/يوليو 2017 16:14
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نعت الامانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني رحيل القيادي الاشتراكي عضو اللجنة المركزية الرفيق المناضل مهدي عبيد حسين اثر مرض عضال الم به.

وقال بيان نعي صادر عن الامانة العامة بهذا المصاب الاليم "ان رحيل القائد الحزبي والجماهيري الشجاع مهد ي عبيد حسين لم يعد خسارة كبيرة مني بها حزبنا  فحسب بل وخسارة على الجماهير التي عرفته ورأت فيه ذلك  القائد الوفي  المخلص والنزيهة والزاهد في مختلف الظروف"

وعدد البيان المناقب والصفات التي عرف بها الراحل مهدي عبيد، كما تطرق البيان الى الكثير من المحطات النضالية للراحل وكيف اسهم في العمل السياسي والجماهيري وقدم خلال مسيرة نضاله المشرقة نموذجا للمناضل الشجاع والمحنك.

وتقدمت الامانة العامة لأسرة الراحل وكافة ابنائه ومحبيه بالتعازي والمواساة القلبية سألة ان يتغمده بواسع الرحمة ويسكنه فسيح جناته.

نص البيان

(من المؤمنين رجالٌ صدقوا ما عاهدوا الله عليه  فمنهم من قضى نحبه ومنهم ينتظر وما بدلوا تبديلا ).

 صدق الله العظيم .

تنعي الامانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني الى اعضاء حزبنا وجماهير شعبنا  وفاة التربوي والقائد السياسي الرفيق المناضل مهدي عبيد حسين  عضو اللجنة المركزية -سكرتير  اول منظمة الحزب ردفان الذي توفاه الاجل في تاريخ الثامن من يوليو 2017 بعد معاناة وصراع طويل مع المرض الذي الم.

ان الرفيق المناضل مهدي عبيد حسين يعد احد القيادات التربوية القديرة والسياسية والحزبية  الشجاعة والمحنكة التي اخذت على عاتقها مهام نضالية جسيمة في ظل ظروف صعبه ومعقده  منذ وقت مبكر وتحديداً من السنة الاولى بعد  تحقيق الاستغلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967 في ردفان الى ان توفاه الاجل، قدم  خلالها الفقيد عصارة جهده وبروح وطنية نضاليه وعملٍ متفاني لا يعرف الكلل واليأس والذي  ترك فعلاً  مأثر وبصمات  كبيره في مجلات عدة منها ما تحقق على صعيد تأسيس المنظمات الحزبية الدنيا في مديريتي ردفان والملاح  بحكم المواقع القيادية التي كان قد تقلدها ومنذ وقت مبكر في هاتين المنظمتين  ولما اضطلع به ايضاً مع رفاقه من دورٍ فاعل في اعادة ترتيب الوضع التنظيمي  بعد حرب صيف 1994 في  مديرية ردفان والتي استمر في قيادتها حتى وفاته.

ولم يقتصر دور الفقيد عند حدود ما قدمه من اعمال متميزة على الصعيد السياسي التنظيمي بل تعدى ذلك الى جونب اخرى  كان في طليعتها بالعمل مع وبين الجماهير باعتباره قائداً ميدانياً متمرساً استطاع الجمع من خلالها بين واجبات ومهام القائد السياسي الحزبي والقائد الجماهيري على ارض الواقع دون ان يبحث عن  شهره او جاه.

 لقد عُرف  الفقيد دوماً بالرجل الذي يتقدم الصفوف الاولى في كافة  الفعاليات السياسية والجماهيرية المعبرة عن مصالح  الناس وقضاياهم العادلة وقد كان  الفقيد  احد  مؤسسي الحراك السلمي الجنوبي مما دفع  بالسلطات الامنية الى اعتقاله لأكثر من مرة  ناهيك عن ما تعرض له من مضايقات كبيره وحرمان  من العديد من الحقوق والمزايا الوظيفية وما ترتب على ذلك من تبعات معنويه   وماديه.

ان رحيل القائد الحزبي والجماهيري الشجاع مهد ي عبيد حسين  لم يعد خسارة كبيرة مني بها حزبنا  فحسب بل وخسارة على الجماهير التي عرفته ورأت فيه ذلك  القائد الوفي  المخلص والنزيهة والزاهد في مختلف الظروف.

ان الامانة العامة وهى تنعي الفقيد  تتقدم الى اولاده واخوانه واهله وذويه كافه بتعازيها ومواساتها القلبية متمنية لهم جميعاً الصبر والسلوان سائلة العلي  القدير ان يخصه برحمته ومغفرته ويسكنه  فسيح جناته

 وانا لله وانا اليه راجعون.

صادر عن الامانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني - بتاريخ 9/7/2017.

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

 

قراءة 1380 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة