اشتراكي اب يحتفي بالذكرى الأربعين لتأسيس الحزب وأعياد الثورة اليمنية مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الخميس, 29 تشرين2/نوفمبر 2018 17:15
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

احتفت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة إب صباح اليوم الخميس بالذكرى الاربعين لتأسيس الحزب الاشتراكي اليمني وذكرى الثورات اليمنية ويوم الاستقلال المجديد.

ونظمت سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة اب بهذه  المناسبة ندوه سياسية بعنوان  (الحزب الاشتراكي اليمني نشأته وتاريخه النضالي) وذلك في مقر التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بالمحافظة.

افتتحت الندوة بالوقوف دقيقة حداد وقراءة الفاتحة على ارواح شهدا الحزب الذي قدمها خلال مسيرته وتاريخه النضالي وعلى شهداء الوطن، القى بعدها الدكتور عبدالرحمن بشر عضو اللجنة المركزية للحزب، رحب فيها بالحاضرين في هذه الفعالية التي تقام احتفاءاً بالذكرى الاربعين لتأسيس الحزب الاشتراكي اليمني، واعياد الثورة اليمنية شاكرا الرفاق في قيادة التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري لاستجابتهم وترحيبهم لإقامة الندوة في مقرهم.

من جانبه قدم الدكتور عبدالعزيز مهيوب الوحش ورقه بعنوان (الحزب الاشتراكي اليمني النشأة والتطور)، استعرض فيها أهمية وعظمة الاحتفاء بالذكرى الـ ٤٠ لإعلان ميلاد الحزب الاشتراكي اليمني موضحا ان هذا التاريخ لا يمثل التاريخ الحقيقي للقوى السياسية التي شكلت الحزب، بل ان اعلان ميلاد الحزب في ١٣ اكتوبر ١٩٧٨ كان تتويجا لوحدة القوى السياسية التي تشكل منها في إطار حزب واحد، والتي ناضلت قبل هذا التوحد في طرد الاستعمار البريطاني من جنوب وطننا الحبيب، والمساهمة في ازاحة اصلف نظام كهنوتي من الشمال.

 وأضاف: وبهذا يوكد لنا التاريخ ووثائق الحزب ان الحزب الاشتراكي اليمني منذ نشأة فصائله الاولى كان حزبا وحدويا على مستوى الجنوب والشمال. حيث نجد انه على مستوى الجنوب فقد تشكلت الجبهة القومية من عدد من الفصائل التي خاضت الكفاح المسلح ضد الاستعمار ثم التنظيم السياسي الموحد الذي تشكل من الجبهة القومية وحزب الطليعة الشعبية، واتحاد الشعب الديمقراطي، وفي الشمال تشكل حزب الوحدة الشعبية من كل من الحزب الديمقراطي الثوري اليمني، والطليعة الشعبية، ومنظمة المقاومين الثورين، واتحاد الشعب الديمقراطي، وحزب العمل اليمني. وهذه هي الفصائل التي شكلت الحزب الاشتراكي كحزب موحد شمالا وجنوبا.

وأشار الى الأدوار البارزة لنضالات الحزب ابتداء بتحمله قيادة الدولة الوليدة في جمهورية اليمن الديمقراطية وحتى اعادة تحقيق الوحدة في ٢٢ مايو ١٩٩٠ كهدف استراتيجي للحزب.

 وقال: وعندما حدثت الازمه بسبب عدم الالتزام باتفاق الوحدة تقدم الحزب بمبادرة من 18 نقطه بهدف الحفاظ على الوحدة ومن ثم تشكلت لجنه حوار خرجت  بتقديم وثيقة العهد والاتفاق التي وقعت في الاردن لكن كانت آله الحرب تعد لحرب 1994 ضد الجنوب والحزب الاشتراكي ونتج عنها الكثير من المآسي لكوادر الحزب ولأبناء الجنوب حتى صارت اليوم تعرف بالقضية الجنوبية.

وتطرق في ورقته الى مشاركة الحزب بفاعليه مطلقه  في الثورة الشبابية الشعبية السلمية ثورة ١١ فبراير ٢٠١١ ، والمشاركة الفاعلة في مؤتمر الحوار الوطني، وكان السباق في بداية اندلاع هذه الحرب التي فرضت علينا في تقديم مبادرته لإيقاف الحرب والعودة لطاولة الحوار.

الى ذلك تحدث الاستاذ/ رفيق الصبري الامين العام المساعد بفرع التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري بمحافظة اب عن دور الحزب الاشتراكي اليمني في اعادة تحقيق الوحدة اليمنية مقدماً الشكر لقيادة منظمة الحزب بالمحافظة لدعوته للمشارك بهذه المناسبة العظيمة لميلاد الحزب الاشتراكي.

 واعتبر ان الحديث عن دور الحزب الاشتراكي في تحقيق الوحدة لايكفي الحديث عنه في ندوة واحدة نظرا لان الحديث عن ذلك لا يحتاج الى ساعات بل الى ايام، لافتا الى انه ليس بغريب على حزب تكون من توحيد عدد من فصائل القوى السياسية ان يكون هدفه الاول والاساسي هو النضال من اجل اعادة تحقيق الوحدة اليمنية والتي أكدها  في قرارات مؤتمره العام التأسيسي المنعقد خلا الفترة ١١_١٥ أوكتوبر ١٩٧٨ وقد اخذ هذا النضال مسارين تمثل المسار الاول في النضال من اجل احداث التغيير الثوري في الشمال لخلق بيئة مؤاتيه  لتوحيد الوطن اليمني بكيان واحد ومع تطور الاحداث والتغيرات العالمية اتخذ مسار اخر تمثل في إقران اعادة تحقيق الوحدة اليمنية بالديمقراطية والتعددية السياسية كشرط وضمانة لبقائها حاضرا ومستقبلا وفعلا تحققت الوحدة اليمنية في ٢٢مايو ١٩٩٠ وكانت تتويجا لنضالات هذا الحزب العريق.

واضاف: يجب ان تكون هذه المناسبة هي اخذ العبر من نضالات هذا الحزب العريق للنضال من اجل اقامة الدولة المدنية الحديثة التي تمثل احد الاهداف الرئيسية للثورة الشبابية الشعبية السلمية ثورة ١١ فبراير ٢٠١١.

من جانبه تحدث الاستاذ عبدالحكيم النزيلي رئيس فرع اتحاد القوى الشعبية عن دور الحزب الاشتراكي اليمني في انشاء التحالفات السياسية وتقديم المبادرات الوطنية وتأسيس اللقاء المشترك مباركاً لمنظمة الحزب بالذكرى الاربعين لتأسيسه شاكراً دعوته للمشاركة في هذه الندوة.

 وبدأ حديثه بالقول: ان الرقم اربعين رقم يستحق التأمل والتفكير والذي ذكره الله في كتابه العظيم قائلا: (حتى اذا بلغ اشده وبلغ اربعين سنة) صدق الله العظيم. وهذا يعني ان هذا الحزب العريق قد جمع بين جنباته عصارة سنوات طويلة من النضال والتجارب والخبرات واصبح اليوم يمثل ركيزة اساسية من ركائز العمل الوطني واستقرار الحياة السياسية في البلد.

وأضاف: ان جميعنا يعلم الأدوار الوطنية التي لعبها الحزب الاشتراكي حيث كلما ضاقت بالوطن واختنقت العملية السياسية نجد الاشتراكي في مقدمة الاحزاب التي تقدم المبادرات و المشاريع الوطنية والرؤى والحلول وذلك من خلال مبادرته وعلى يد القائد الشهيد/ جار الله عمر المهندس الرئيسي لتأسيس اللقاء المشترك الذي مثل نموذجا لتحالف سياسي عريق كما لا ننسى الدور الفعال لمشاركة الحزب في اخراج اليمن من عنق زجاجة التخلف والجهل والمرض والتوريث ممثلا في حضوره الشعبي والسياسي في ثورة فبراير ٢٠١١.

 وعلى المستوى المحلي اشاد بالأدوار الوطنية لمنظمة الحزب الاشتراكي بالمحافظة على وحدة وتماسك مشترك اب. وقال: لقد كان لحزبكم السبق في اعداد صياغة ميثاق المبادئ والشرف لكافة اطياف العمل السياسي بغرض تحييد محافظة اب ويلات الاقتتال الداخلي والحفاظ على امن وسلام  واستقرار المحافظة.

و أضاف: ان الحزب الاشتراكي اليمني هو الحزب الذي يجمع ولا يفرق وهو صانع المبادرات والمشاريع السياسية والوطنية و دائما يقدم التنازلات من اجل الحفاظ على بقاء وتنفيذ المبادرات والمشاريع الوطنية التي يتبناها.

من جانبهم دعا المشاركين في الندوة منظمة الحزب انتهاز هذه المناسبة للانطلاق وتعزيز النشاط السياسي والتنظيمي للمساهمة الفاعلة في إحلال السلام الدائم لشعبنا اليمني وبناء دولته الدولة المدنية الحديثة دولة العدل والمساواة.

حضر الندوة كلاً من: الاستاذ عبدالكريم محمد على والدكتور عبدالله حمود الحاج أعضاء اللجنة المركزية للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري ، والاستاذ امين محمد ناجي رئيس فرع حزب البعث العربي الاشتراكي، والاستاذ / قاسم الشوخي رئيس حزب التضامن بالمحافظه، والشيخ / حميد صادق باشا، والاستاذ المناضل عبدالله حسن دماج، والشيخ سلطان المهدي، وعضو مجلس النواب الاخ عبدالله حمود سلام، والشيخ قائد الكامل،  والاستاذ / منصور هزاع عضو سكرتارية منظمة الحزب بمحافظة تعز، والاخ عبدالله محسن الشراعي، وعلي الحفاظي، و عادل شملان، والأخت / فاطمه المزحاني اعضاء اللجنة المركزية للحزب، وعدد كبير من قيادة وأعضاء الحزب والشخصيات الاجتماعية ، والعديد من شباب الحزب ومناصريه.

قراءة 982 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة