اشتراكي المعافر ينعي المناضل علي صالح عباد مقبل

  • الاشتراكي نت / خاص

الإثنين, 04 آذار/مارس 2019 16:11
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نعت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في مديرية المعافر، رحيل المناضل علي صالح عباد "مقبل" الأمين العام الأسبق للحزب الاشتراكي اليمني والذي وافته المنية الجمعة الماضية بعد صراع مرير مع المرض.

وقدمت المنظمة في بيان نعي صادر عنها نبذه عن حياة الفقيد وتاريخه النضالي.

نص البيان

بأسى بالغ وحزن عميق تنعي منظمة الحزب الاشتراكي اليمني - مديرية المعافر  وفاة القائد الوطني والمناضل العتيد علي صالح عباد مقبل الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني نائب رئيس مجلس النواب الأسبق والذي قضى نحبه فجر الجمعة  1 / 3 /2019 م  .

لقد ودع اليمنيون احد أهم رموزهم الوطنية والتاريخية بعد مسيرة نضالية طويلة تمتد لستة عقود، اجترح خلالها مأثر بطولية و كفاحية غنية تمثل بمجموعها واحدة من أهم المدارس السياسية والوطنية فيها من الدروس والمعاني والقيم ما يلهم و يُثري عقول ووجدان الأجيال المتعاقبة.

لقد إنخرط الفقيد في الحياة الكفاحية منذ باكورة شبابه مناضلا ً وقائدا ً شعبيا ً ومنظرا ً ثوريا ً ضد الإستعمار البريطاني في الشطر الجنوبي, وضد النظام الإمامي الكهنوتي في الشطر الشمالي. وبعد إنجاز التحرير في الجنوب ونيل الإستقلال أسهم الفقيد بصورة إستثنائية في بناء وترسيخ تجربة الثورة والدولة الوطنية في جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية من خلال موقعه في القيادة العامة للجبهة القومية، كما أسهم بشكل فعال في حوار فصائل اليسار، والذي نتج عنه قيام إعلان الحزب الاشتراكي اليمني لاحقا ً.

لقد احترف الفقيد العمل السياسي والنضالي كمجال للعطاء والتضحية و البناء من أجل انجاز التقدم الاجتماعي و الإقتصادي بأفق اشتراكي، مجسداً أروع و أسمى قيم الصدق والنزاهة, و الإيثار ونكران الذات زاهدا ً على الإستحقاقات, والمزاياء والعطايا.

كما تمثل الفقيد طوال مسيرته النضالية قيم التسامي مترفعا ً عن الأحقاد و الضغائن متسامحا ً مع رفاقه و خصومه أزاء كل ما لحقه من أذى و إقصاء, ومحاولة التغييب و التهميش عبر محطات نضاله الوطني.

وعلى أثر النتائج الكارثية لحرب 94 والتي استهدفت شطب الحزب الاشتراكي اليمني من المعادلة السياسية والوطنية, والانقضاض على المنظومة السياسية والتشريعية لدولة الوحدة , وتدمير منجزات الدولة في الجنوب.

إزاء كل ذلك تصدر المناضل مقبل المشهد السياسي متصديا ً لسياسة سلطة ما بعد حرب 94 وذلك من خلال موقعه كأمين عام للحزب الاشتراكي اليمني، حيث كان له دور استثنائي في إعادة بناء و تشييد الحزب في مرحلة من أصعب المراحل التي مر بها.

لقد ناهض الفقيد بصلابة سياسات النظام في المحافظات الجنوبية, وأبرزها تصفية الجهاز الوظيفي في السلك المدني و العسكري , ومصادرة القطاع العام ونهب الأراضي , وغيرها من السياسات التي استهدفت إخراج الجنوب من المعادلة الوطنية , كما ندد بحروب صعده مُحذرا ً من تداعياتها على مستقبل اليمن ، أثناء قيادته للحزب و المعارضة السياسية في تلك المرحلة الحيوية والهامة والتي سطر فيها صورا ً و مواقف وطنية شجاعه أعادت للقيم النضالية اعتبارها ، وفتحت اّمال و آفاق تغيرية رحبة انتزعها الفقيد بجسارة المناضل و كفاءة القائد.

رحم الله مقبل و ألهم أهله و ذويه و رفاقه و شعبه الصبر و السلوان.

صادر عن منظمة الحزب الاشتراكي اليمني ــ مديرية المعافر

الموافق 2/3/20190 م

قراءة 368 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة