اشتراكي صعدة يستكمل اليوم الاحد استقبال واجب العزاء برحيل "مقبل"

الأحد, 10 آذار/مارس 2019 14:49
قيم الموضوع
(0 أصوات)

استقبلت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة صعدة واجب العزاء برحيل المناضل علي صالح عباد "مقبل" الأمين العام الأسبق للحزب الاشتراكي اليمني من يوم الخميس 7مارس 2019م حتى يوم الأحد 10 مارس

وكان في استقبال المعزين عضو اللجنة المركزية محمد ضيف الله هاشم سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي محافظة صعدة وعبد الله يحي القاسمي عضو اللجنة المركزية وصالح مطري عضو اللجنة المركزية وعبدالله القشدان عضو اللجنة المركزية ورئيس لجنة الرقابة الحزبية ناصر الملاح وتركي العشيري عضو اللجنة المركزية.

 وتوافد على مجلس العزاء المقام بمديرية مجز مدينة ضحيان عددا من قيادات الحزب الناصري وحزب البعث وقيادات من المؤتمر وعددا من الشخصيات الاجتماعية والسياسية ومنظمات المجتمع المدني ومن الجانب الحكومي الاخ وكيل أول محافظة صعدة عبدالله يحي عبدالله.

 وقدم الحاضرون اصدق التعازي في رحيل القائد الكبير الرفيق علي صالح عباد واعتبروا رحيله خسارة كبيرة ليس على الحزب بل على الوطن بكامله.

وخلال العزاء رحب الرفيق محمد ضيف الله هاشم عضو اللجنة المركزية للحزب  سكرتير أول منظمة الحزب الاشتراكي محافظة صعدة بجميع من حضر مجلس العزاء شاكرا حضورهم وتقديم العزاء في فقيد الوطن علي صالح عباد مقبل الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني وعضو هيئة مجلس النواب في 94م وحبهم لهذا الرجل العظيم الذي قضى جل حياته في المقاومة والنضال والكفاح المتواصل.

وقال أننا أمام هذا المصاب الأليم والمحزن والخسارة الفادحة التي مني بها شعبنا برحيل هذا المناضل الكبير لا يسعنا الا التأسي بقول الله عز وجل والذين إذا اصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون والصبر على هذا المصاب الكبير فهو قضاء الله وقدره وكما قال تعالى أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض.

واكد أن نضال الفقيد وحكمته واعماله الصادقة وقوته في مقارعة الظلم والتسلط والاستبداد ومواقفه من القضايا الوطنية الكبيرة ستبقى حية على الارض ولن تزول فما صدره الراحل في حياته النضالية شيء كبير وعظيم ولا يمكن اختزاله في خطاب اوفي جلسة فهو موسوعة كبيرة تحتاج لمجلدات واسعة لحياته النضالية، فالقائد عمل على توحيد اثنان وعشرون سلطنة ومشيخة في اطار الدولة ومن مؤسسي الدولة ومن رواد ثورة الرابع عشر وفي مقدمة الصفوف الأولى في الكفاح المسلح ضد المستعمر البريطاني وكان له الدور الكبير في توحيد جميع الفصائل الوطنية والوحدة اليمنية ووقف ضد الممارسات الخاطئة للأنظمة المستبدة وكان مناهضا للظلم والقهر وقمع المعارضين وتكميم الافواه والعصبية والمناطقية واحتكار السلطة في جهة او منطقة او حزب دون مشاركة الشعب في بنائها.

وأضاف: لم يكن الفقيد يوما منحاز لنظام أو جهة خارج الاجماع الوطني بل كانت مواقفه مع الوطن وقضاياه الوطنية الكبيرة، لم تغيره الأحداث والتحديات والضغوط ومحاولات الاغتيالات التي تعرض لها بل زادته اصرار وقوة وعزيمة وكفاح على مواصلة النضال وبنشاط مستميت فالرجل غاب عنا جسده الطاهر اما أعماله الخالدة ونضاله فهي حية وباقية معنا نتعلم منها ولن تموت.

قراءة 390 مرات آخر تعديل على الأحد, 10 آذار/مارس 2019 15:18

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة