الاشتراكي اليمني يدين الأعمال الإرهابية التي استهدفت عدن"بيان" مميز

  • الاشتراكي نت /خاص

الجمعة, 02 آب/أغسطس 2019 16:48
قيم الموضوع
(0 أصوات)
 
 
ادان الحزب الاشتراكي اليمني الأعمال الإرهابية التي استهدفت مركزا للشرطة ومعسكر الجلاء في مدينة عدن امس الخميس وراح ضحيتها عشرات الشهداء من الآمنين والعسكريين.
 
واعتبر بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني ان هذا العمل يأتي في إطار عملية ممنهجة دأبت على استهداف الجنوب بغية مصادرة طموحاته الوطنية والزج به في أتون حروب وصراعات عبثية تخدم في مساراتها قوى الارهاب والتطرف والهيمنة.
وقال البيان إن الانتصارات التي حققتها عدن في حربها على الانقلابيين والارهابيين ، مثل نقلة نوعية على طريق تطبيع الحياة بما واكبها من امن واستقرار وسكينة وهو الامر الذي استفز قوى الخراب والارهاب ، فعمدت على زراعة الفتن ونشر الفوضى والاقتتال والارهاب الذي لايميز بين المناطق والمكونات ويستهدف الروح البشرية بكل بشاعة.
 
وجدد الحزب الاشتراكي اليمني في بيانه تأكيده على وجوب وقف هذه الحرب وبصورة ملحة ان وفق خطة سلام مبنية على تسوية سياسية تشمل كل الاطراف كون استعادة الدولة يحتاج الى تجاوز الهوة التي تفصل بين السلام الحقيقي وبين التمترس وراء شعارات منفصلة عن الواقع ترسم مسارات متعرجة تطيل الطريق إلى السلام وتعرقل كل جهد فعلي إلى وقف هذه الحرب.
 
نص البيان الصادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني 
 
مجددا عاشت العاصمة عدن يوم امس احداثا دامية جراء التفجيرات الجبانة التي استهدفت مركز شرطة الشيخ عثمان ومعسكر الجلاء بالبريقة وراح ضحيتهما عشرات الشهداء والجرحى عسكريين وامنيين ، وفي هذا الصدد تدين الامانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني بأشد العبارات هذا العمل الارهابي الجبان والغادر والذي يأتي في إطار عملية ممنهجة دأبت على استهداف الجنوب بغية مصادرة طموحاته الوطنية والزج به في أتون حروب وصراعات عبثية تخدم في مساراتها قوى الارهاب والتطرف والهيمنة ..
 
إن الانتصارات التي حققتها عدن في حربها على الانقلابيين والارهابيين ، مثل نقلة نوعية على طريق تطبيع الحياة بما واكبها من امن واستقرار وسكينة وهو الامر الذي استفز قوى الخراب والارهاب ، فعمدت على زراعة الفتن ونشر الفوضى والاقتتال والارهاب الذي لايميز بين المناطق والمكونات ويستهدف الروح البشرية بكل بشاعة ..
 
ان اليمن يعيش مرحلة هي اكثر دموية وتعقيدا ووصلت اوضاع الناس الى واقع كارثي مخيف ولم تبقى الا الخرائب شاهدا على وحشية الحرب التي يجب وبصورة ملحة ان تتوقف وفق خطة سلام مبنية على تسوية سياسية تشمل كل الاطراف كون استعادة الدولة يحتاج الى تجاوز الهوة التي تفصل بين السلام الحقيقي وبين التمترس وراء شعارات منفصلة عن الواقع ترسم مسارات متعرجة تطيل الطريق إلى السلام وتعرقل كل جهد فعلي إلى وقف هذه الحرب ، إذ ليس هناك في استمراريتها سوى دمار البلاد وتجريف الحياة السياسية وتمزيق نسيجها الاجتماعي ..
 
 
الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى 
 
    صادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني 
          2/8/2019

 

قراءة 2656 مرات آخر تعديل على الجمعة, 02 آب/أغسطس 2019 20:29

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة