اشتراكي ردفان ينعي الرفيق المناضل صالح ناشر

  • الاشتراكي نت / خاص

الجمعة, 05 حزيران/يونيو 2020 15:08
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

نعت منظمات الحزب الاشتراكي اليمني في مديريات ردفان رحيل الرفيق المناضل صالح ناشر مانع السكرتير الثاني لمنظمة الحزب الاشتراكي الحبيلين ردفان والامين العام السابق المجلس المحلي، الذي وفاه الاجل صباح اليوم الجمعة اثر مرض الم به.

وقالت المنظمات في بيان نعي مشترك يعد الرفيق المناضل صالح احد القيادات التربوية والسياسية والحزبية المحنكة التي اخذت على عاتقها مهام نضاليه جسيمة في ظل ظروف صعبه ومعقده منذ السنوات الاولى بعد تحقيق الاستقلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967م في ردفان الى ان توفاه الاجل.

وأضاف البيان: وقدم خلالها الفقيد عصارة جهده وبروح وطنيه نضالية وعمل متفاني لا يعرف الكلل  واليأس والتي ترك مأثرها وبصماتها الكبيرة في مجالات عده ومنها ما تحقق على صعيد تأسيس المنظمات الحزبية في مديرية ردفان، ولما أضطلع به ايضاً مع رفاقه من دور فاعل في اعادة ترتيب الوضع التنظيمي بعد حرب صيف 1994م والذي استمر احد قيادتها حتى وفاته.

وقالت منظمات ردفان في بيانها: ولم يقتصر دور الفقيد عند حدود ما قدمه من اعمال متميزة على الصعيد السياسي التنظيمي، بل تعدى ذلك الى جوانب اخرى كان في طليعتها العمل الجماهيري على ارض الواقع دون ان يبحث عن جاه او شهره بل ظل وفياً ومدافعاً عن ارض الجنوب وعن سيادته واستقلاله.. وعقب حرب 1994 قاد اول مسيره جماهيرية هو ورفاقه في ردفان تضامناً مع ما تعرضت له قرى زبيد والضالع من قصف لمنازلهم من قبل جيش نظام ٧يوليو الغازي، حينها وكذلك حمل الاعتقالات التي تعرض لها المناضل حسن احمد باعوم، وحملة الاعتقالات التي طالت رفاقه في ردفان وهم المناضل الفقيد مهدي عبيد حسين وحسين احمد البكيري ومهدي سعيد حنش وحسن ثابت عبادي ومحسن زين.

وحسب البيان تعرض الفقيد للمطاردات والملاحقات والابعاد الوظيفي كغيره من قيادات وكوادر الجنوب بسبب رفضه لسياسة النظام السابق، وعرف دوماً بالرجل الذي يتقدم الصفوف الاولى في كافة الفعاليات السياسية والجماهيرية المعبرة عن مصالح الناس وقضاياهم العادلة وقد

ولفت البيان الى أن الفقيد كان أحد مؤسسي الحراك السلمي الجنوبي ومن مؤسسي جمعيه المتقاعدين العسكريين المدنيين، وجمعيه شهداء ومناضلي الثورة اليمنية، وجمعيه الشباب العاطلين عن العمل والتي كان لها الدور الكبير في انطلاقة الحراك السلمي الجنوبي 2007م وفي ابريل 2000م انتخب الفقيد اميناً عاماً المجلس المحلي ردفان وكان له دور متميز في اداء الوظيفة العامة وحل قضايا المواطنين واصلاح ذات البين وتعزيز تلاحم الناس وعنواناً للنزاهة والزهد في مختلف الظروف.

وقدمت منظمات الحزب في مديريات ردفان الاربع أصدق التعازي والمواساة الى اولاده واخوانه واهله وذويه وكافة رفاقه ومحبيه، سائلة العلي القدير ان يخصه برحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته، ويلهمهم الصبر والسلوان.

قراءة 698 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة