نص كلمة اللجنة التحضيرية في فعالية تأبين الفقيد احمد السلامي

  • الاشتراكي نت / خاص

الجمعة, 02 تشرين1/أكتوير 2020 21:12
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الحضور الكرام جميعا كلا باسمه وصفته باسمي ونيابة عن رفاقي في اللجنة التحضيرية وسكرتارية منظمة الشهيد جارالله عمر بالعاصمة نرحب بكم أجمل ترحيب واسعد الله صباحكم

في البداية نرجو من الجميع الوقوف دقيقه حداد وقراءة الفاتحة لروح فقيد الوطن والحزب القائد الاشتراكي عضو المكتب السياسي احمد علي صالح السلامي أبو خالد وعلى أرواح كل شهداء الحزب والثورة اليمنية.

الأخوة والاخوات 

الحديث اليوم في هذه الصباحية التي تأخرت بعض الوقت بسبب تزامن الوفاة مع الحضر الصحي الناتج عن تفشي جائحة كورونا عن الراحل الفقيد المناضل الوطني والقائد الاشتراكي الصلب والاستثنائي البرلماني والوزير الأسبق عضو مجلس الشورى حتي رحيله أبو خالد حديث عن العزة والفخار بإسهامات هذه القامه السامقة ونجاحاته في كل منصب تقلده او مهمة وضعها نصب عينيه على مدى أكثر من نصف قرن من النضال الوطني اجترح خلالها الكثير من المأثر البطولية في مختلف الميادين.

ابا خالد نحن اليوم لإنزال وسنظل نعتني بشجره انت بذرت بذرتها الاولى مع شركاءك بالفكرة الذين منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر سائرا على نفس الدرب الصعب.

لن نقول وداعا ولن نلبس الحداد ولن نذرف الدمع التي جفت الأعين من مخزونه لعديد الويلات والتضحيات التي عشتها وعاشها حزبك ولايزال بل نقول ثق بأن جيل انتهل من معين افكارك واقتدى بصلابة اصرارك وثقتك بالوصول بالوطن الى غده المنشود الخالي من كل أحقاد وأمراض وخزعبلات وتوهمات وادعاءات الزيف بالباطل التي تنم عن عقم افكار تعيش الماضي البعيد. ولم تعد من مسلمات الحاضر ولفظت بنضالات الشعب اليمني من عقود خلت وواجهها وسيظل بمزيد من الإنكار الرفض.

لم يوصينا الراحل يوما بالحزن او العويل وذرف الدموع او الخوف والخنوع بل كان المبشر دوما بالغد المشرق وبالتغلب على كل ظلمات المراحل المختلفة. كما كان داعيه وبصوت مجلجل مرتفع النبرة بالتفاؤل والفرح والمثابرة المقرونة بالفعل الثوري المجاهر في وجه الطغيان والإرهاب والفساد والاستبداد مناضلا من اجل وطن يسوده العدل والمساواة والشراكة الوطنية وينعم بالديمقراطية وحق التعبير والاختيار الحر

جسد ذلك من خلال كل المواقع التي تبوأها سواء في الحزب او الدولة عبر مؤسسات الحكومة او البرلمان او الشورى

الرفاق والرفيقات الحضور جميعا

تأتي هذه الفعالية متزامنة مع الذكرى الثامنة والخمسون لثوره السادس والعشرون من سبتمبر والذكرى السابعة والخمسون لثورة الرابع عشر من اكتوبر الخالدتين هذا التزامن  يؤكد إسهامات هذا الراحل الكبير وحزبه في الانتصار لهاتين الثورتين العظيمتين للشعب اليمني في التاريخ الحديث لوطننا الحبيب

وبهذه المناسبة نجدها فرصه أمام المخاطر التي تعترضهما تكرار المناشدات المتكررة للأطراف المتحاربين بالكف عن الوغول في الغي والبغي والعبث بما تبقى من مقدرات هذا الشعب على شحتها واسكات فوهات المدافع التي اصمت الاذان وأخرست اللسان في الأفواه الأدمية والبحث عن ما في الأدمغة من أفكار علها تتلمس مسارات سلميه تشاركيه وطنيه يمنيه يمنيه يمكنها بان تعيد الامل لشعب متعب ومرهق تحت ثقل كارثة هذه الحروب المتناسلة التي بدأت ولا تريد ان تنتهي للأسف جميعها في الداخل اليمني  علنا نستطيع أن نقف أمام اطماع القوى الخارجية المعادين والطامعة تاريخيا بالهيمنة والإذلال لهذا الشعب وترابه الأبي

وهنا وجب التنويه إلى ما سبق وان أكدنا عليه مرارا في:

أولا: وجوب الإسراع الصادق في إيقاف الحرب كمطلب وطني ملح

ثانيا:  الإسراع في صرف مرتبات القطاع الوظيفي العام في عموم الجمهورية اليمنية حتى تتمكن آلاف الأسر التي تعاني من أكثر من أربع سنوات من انقطاع رواتب معيليها من اطعام أسرهم

ثالثا: نؤكد على ضرورة إطلاق الحريات العامة في الحياة السياسية في عموم البلاد وحرية التنقل والسفر

رابعا: نناشد بإطلاق جميع المختطفين والمعتقلين تعسفيا لدى جميع الأطراف وإشاعة العدل والأمن والمساواة

خامسا: الوقوف بحزم امام امام ظاهرة تفشي الجريمة والتي تأتي مصاحبة لحالات الحروب والجريمة المنظمة المتمثلة بأعمال القتل والاعتداء والتعدي على اخلاقيات المجتمع ومراقبة الأنشطة الاقتصادية المخلة بالامن الغذائي للمجتمع.

سادسا:  توفير الخدمات الضرورية الأساسية خاصه المدفوعة. الكلفة من قبل المستهلك كالكهرباء والماء المشتقات النفطية والغاز المنزلي كمطالب ملحه انيه لا غنى عنها لاستمرار الحياة بأدنى صورها

هذه نراها مقدمات ضرورية للانتقال للحديث عن الشراكة الوطنية لجميع مكونات المجتمع السياسية والاجتماعية

اخيرا لك الخلود أبا خالد في الفردوس الاعلى ونم قرير العين

الرحمة والمغفرة لشهداء الوطن والنصر والخلود للثورة اليمنية سبتمبر اكتوبر والمجد الوطن  والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ــــــــــــ
* كلمة القاها الدكتور فضل الصيادي السكرتير الأول لمنظمة الشهيد جار الله عمر في فعالية تأبين الفقيد احمد علي السلامي، يوم الخميس 1 أكتوبر 2020 ، في مقر الحزب الاشتراكي اليمني بالعاصمة صنعاء.

قراءة 1829 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة