شباب الاشتركي بمحافظة إب يحتفون بذكرى تأسيس الحزب وذكرى الثورات اليمنية مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الإثنين, 19 تشرين1/أكتوير 2020 17:14
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

احتفى شباب الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة إب يوم السبت بالذكرى الثانية والأربعين لتأسيس الحزب الاشتراكي اليمني والذي تزامن مع ذكرى ثورة الرابع عشر من أكتوبر والسادس والعشرون من سبتمبر، بفعالية خطابية بعنوان "دور الحزب الاشتراكي في ثورتي الرابع عشر من أكتوبر والسادس والعشرون من سبتمبر"

افتتحت الفعالية بالأناشيد الوطنية والأهازيج المعبرة عن الفرحة التي يعيشها الرفاق بهذه المناسبة ثم قرأ الرفاق أهداف ثورتي سبتمبر واكتوبر مؤكدين على تمسكهم بإستكمال تحقيق هذه  الأهداف.

والقى الرفيق علي السابر، سكرتير الدائرة الجماهيرية لمنظمة الحزب بإبكلمة أشاد فيهابشباب الحزب في المحافظة على مجهودهم في إحياء هذه الذكرى العظيمة مؤكدا على أهمية هذه الفعاليات التي تعيد النشاط لمنظمة الحزب والتي توصل رساله الحزب الاشتراكي المتمسك بمبادئ وأهداف ثورتي سبتمبر واكتوبر.

 وتطرق الرفيق علي السابر إلى أهمية دور الحزب الاشتراكي عبر تاريخ الحركات الوطنية ودوره البارز في مواجهة الاستعمار وأدواته في الجنوب والقوى الرجعية الظلامية في الشمال أثناء أحداث سبتمبر وحصار السبعين يوما وما بعدها من أحداث كان الحزب فيها عنصرا فاعلا

واختتم الرفيق كلمته بأهمية ودور الشباب في إعادة عجلة الحركة الوطنية النضالية للدوران خصوصاً في ظل الانسداد الأفقي الذي تمر به الأزمة اليمنية

من جانبه القى الرفيق احمد دماج عضو لجنة المحافظة في منظمة الحزب، مداخلة عقب فيها على الكلمة التي ألقاها الشباب في افتتاحية الفعالية مشيداً بالدور الذي يمثله الشباب في منظمة الحزب على مستوى الجمهورية.

وتطرق دماج في مداخلته إلى ضرورة استلهام العبر والدروس المسطرة في سجل تاريخ الحزب والحركات الوطنية والأخذ بها كخارطة يجب الاستمرار على منوالها للخروج من دائرة الفوضى التي وقعنا فيها تاركين أخطاء وخلافات الماضي على هامش مسيرتنا من الآن والاصطفاف حول مشروع وطني لخدمة الشعب في شمال الوطن وجنوبه.

كما القى الصحفي إبراهيم البعداني عضو التنظيم الوحدوي الناصريكلمة وجه خلالها الشكر للشباب القائمين على الفعالية بصفتهم ممثلين مستقبل الحزب الاشتراكي الحامل للمشروع الوطني الحقيقي

وتطرق البعداني إلى الصعوبات والعراقيل التي واجهها الحزب الاشتراكي خلال مسيرته الثورية وقدرته على البقاء متماسكا رغم كل الضربات التي تلقاها خلال مسيرته الوطنية لافتاً الى إن الحزب الاشتراكي ولد ليبقى رائدا على الساحة الوطنية ومناضلا ليحقق آمال وطموحات الأمه والشعب وفعلا كان الحزب عند مستوى الثقة

الرفيق والناشط الحقوقي والاجتماعي أبوبكر الهمداني عضو إتحاد الشباب الاشتراكي اليمني في المحافظةتطرق في كلمته الى دور الحزب الاشتراكي اليمني في الأحداث الأخيرة سواء المشاركة في ثورة ١١ فبراير التي اجهضت بعد ذلك نتيجة انقلاب قوى تحمل فكرا رجعيا لافتاً الى تمسك الحزب الاشتراكي بمبدا الحوار على أسس وطنية كمنقذ لتجنب السقوط في هاوية الحرب الأهلية التي جرفت معظم مناطق البلاد وعطلت عمل المؤسسات

وأشار الهمداني إلى أهمية استلهام الرصيد الثوري التاريخي ابتداء من الحركات الوطنية الثورية المفجرة لثورة أكتوبر وصولا إلى تأسيس الحزب الإشتراكي اليمني كون الحزب ولد من رحم الجماهير الثورية وسيكون استلهام ذلك كفيلا بإيجاد أرضية مشتركة لجميع القوى الوطنية لتفعيل مؤسسات الدولة والوصول إلى حل ينهي الحرب ويرفع المعاناة عن أبناء الشعب.

من جانبه أشار الرفيق عبدالمولى الصراري عضو منظمة الحزب بإب إلى وضع الحزب الاشتراكي في الوقت الراهن في السياق العام لوضع البلد مشددا على ضرورة وأهمية إعادة النشاط للتكتلات السياسية والاصطفاف حول قضية واحده وهي قضية الشعب اليمني الذي ناضل الحزب لسنوات طويلة مرورا بثورتي سبتمبر واكتوبر وصولا إلى تحقيق الوحدة اليمنية ومن أجل الوصول إلى دولة مدنية اتحادية حديثه قائمة على المواطنة المتساوية وتكافؤ الفرص وترميم النسيج الاجتماعي.

 وشدد الصراري على أهمية استلهام تاريخ الحزب الحافل بمواجهة الإستعمار والعمالة منوها إلى أنه لا يمكن الحديث عن ثورة أكتوبر وطرد المستعمر البريطاني والسكوت عن الاستعمار الإقليمي الحالي للجزر والموانئ اليمنية كون السيادة الوطنية واستقلال القرار اليمني هو العهد الذي بيننا ومحيطنا الإقليمي والدولي مؤكدا على ضرورة بسط الدولة لسيطرتها على كل شبر من الأراضي اليمنية وضرورة إنهاء التنظيمات الميليشاوية واحتكار السلاح بشكل حصري للدولة فقط.

الى ذلك القىالرفيق المحامي والناشط الحقوقي مجاهد الشجاع كلمة اتحاد الشباب المنظم للفعالية،رحب فيها بإسم جميع شباب المحافظة بالحاضرين شاكرا تلبيتهم الدعوة

ونوه الشجاع إلى أهمية وجود شباب مبادر يتفاعل مع القضايا الوطنية ويطلع على تاريخ ومسيرة الحزب الاشتراكي اليمني النضالية كونه الحزب الوحيد الذي كانت اساساته ثورية بحته ومكوناته ورجالاته أصحاب تاريخ ثوري نضالي مقاوم لكل أشكال الاستعمار والتخلف الرجعي

ولفت الشجاع الى إن الشباب وهم يمثلون مستقبل الحزب يجب أن ينهلوا من الأحداث التاريخية التي مر بها الحزب وصولا إلى تأسيسه وتتبع سير قيادات الحزب الثورية والتمسك بمبادئ الحزب والقيم الاشتراكية الديمقراطية والإنسانية النبيلة التي أتت ملبية لتطلعات الجماهير من الطبقات المسحوقة والمهمشة والمصادرة حقوقها، لافتاً الى أهمية أن يكون الحزب عند ثقة أبناء الشعب من جديد

من جانبه تحدث الناشط الحقوقي زهير الهناهيعن البعد الاجتماعي لثورة اكتوبر متطرقاً الى مرحلة ما قبل ثورة اكتوبر والافعال الوحشية والاستعمارية الذي ارتكبها الاستعمار البريطاني في عدن والذي خلقت حراك اجتماعي انطلق من جبال ردفان واحتجاجات وتظاهرات في عدن اشعلت فتيل ثورة طردت الاستعمار.

وتحدث عن الصراع الذي عاشته عدن في الثمانينات مشيرا الى الأسباب التي دفعت قيادات الحزب للهرولة نحو الوحدة بعاطفة واندفاع من دون مسار استراتيجي واضح.

وختم حديثة بذكر اهمية تعزيز مبادى التكافل والتماسك الاجتماعي والتوجه للسلام والتصالح في بناء الوطن.

كما القى الرفيق شاهر ثابت خلال الفعالية كلمة شباب الحزب الاشتراكي قال فيها:نحتفل اليوم بالذكرى الثانية والأربعون لتأسيس حزبنا الاشتراكي العظيم، نحتفل اليوم بتاريخ نضالي  وسجل وطني كبير وأننا اذ نحتفل بهذه المناسبة فهو احتفالاً أيضا بذكرى ثورتين عظيمتين كان الرفاق فيها رقما صعبا لا يجحده إلا جاهل وليس بمقدور أي قوى مهما كانت أن تفصل تاريخ الحزب الاشتراكي عن تاريخ الاحداث الثورية التي شهدتها البلاد،  كان الحزب فيها رائداً إيجابيا ووطنياٌ ومحركا ديناميكياً لا ينافسه فيها منافس ولنا في أكتوبر خير شاهد لا يقوى على تغييبه أحد.

وتحدث الرفيق شاهر في كلمته عن نضالات الحزب الاشتراكي اليمني خلال اثنان واربعون عاماً متطرقا الى التاريخ النضالي الطويل الذي سبق تأسيس الحزب الاشتراكي من نضالات الحركة الوطنية اليمنية وقوى اليسار التي جاء الحزب الاشتراكي إمتدادا لها.

قراءة 2119 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة