اشتراكي عدن يحتفي بالذكرى الـ 53 للاستقلال بحفلاً فنياً وخطابياً

  • الاشتراكي نت / عدن

السبت, 28 تشرين2/نوفمبر 2020 21:15
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

احتفت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بعدن اليوم السبت بالذكرى الثالثة والخمسين لعيد الاستقلال الوطني المجيد الثلاثين من نوفمبر، بفعالية فنية وخطابية.

وخلال الفعالية ألقى الأستاذ علي هادي باحشوان عضو اللجنة المركزية القائم بأعمال سكرتير أول المنظمة كلمة هنأ في مستهلها الشعب وقيادة الحزب بهذه المناسبة الوطنية العظيمة، واستعرض باحشوان بإيجاز أهم مراحل النضال التي توجت بنيل الاستقلال الناجز يوم الثلاثين من نوفمبر 1967م، وهو اليوم الذي مثل نقطة تحول في تاريخ الجنوب المعاصر الذي شهد لأول مرة إقامة دولة تحت راية واحدة من المهرة إلى باب المندب.

وأضاف باحشوان إن الوضع الذي يمر به شعبنا اليوم وضع صعب وكارثي نتيجة حرب الخدمات التي يتعرض لها الشعب وهي كما نعلم أحد نتائج عدم تنفيذ الاستحقاقات السياسية ومنها اتفاق الرياض الذي لم يتم تنفيذه حتى الآن داعياً  الأطراف السياسية إلى ضرورة تنفيذ ما التزمت به.

من جانبهألقى الاستاذ أحمد قاسم عبدالله رئيس الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء ومناضلي الثورة-عدن كلمة تطرق فيها  الى التضحيات الجسام التي قدمها شعبنا وكيف كانت انطلاق الثورة التي شارك فيها مختلف أطياف الشعب مثمنًا دور الأغنية الوطنية في إشعال حماس الجماهير التي تمردت على المستعمر وولى شاردًا ليحل علينا فجر الاستقلال بعد أن قدم شعبنا تضحيات كبيرة وجسيمة.

وألقى الأستاذ فضل الجعدي نائب الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ونائب رئيس اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي، كلمة المجلس الانتقالي الجنوبي نقل في مستهلها تحيات رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزُبيدي

 وأشاد الجعدي بالبطولات التي سطرها شعب الجنوب في مختلف مراحل النضال، والتي مازال شعبنا يناضل ويكافح ويقدم التصحيات من أجل تحقيق تطلعاته في تحقيق الاستقلال والذود عن الجنوب أرضًا وإنسانًا،  شاكرًا منظمة الحزب الاشتراكي ـ عدن على رعايتها وتنظيمها لهذه الفعالية بهذه المناسبة.

واختتم الجعدي كلمته بالترحم على أرواح شهداء الجنوب الذين سقوا بدمائهم الزكية تراب الوطن الجنوبي منذُ انطلاق حركات التحرر ضد قوى الاستعمار الطامعة في الجنوب والمتعاقبة على غزوه حتى اليوم،  مؤكدًا المضي قدمًا حتى تحقيق الهدف المنشود.

الى ذلك القى الرفيق واعد عبدالملك محمد عضو اللجنة المركزية رئيس اللجنة التحضيرية لاتحاد الشباب الاشتراكي  كلمة الاتحاد حيا في مستهلها جماهير شعبنا بمناسبة الذكرى الـ 53 لعيد الاستقلال الوطني المجيد الذي تحقق بعد نضال شاقٍ وطويل

 ولفت الرفيق واعد في كلمته الى أن اتحاد الشباب بصدد ترتيب صفوفه وتفعيل المنظمات الشبابية وتجاوز كل التحديات والصعوبات التي قيدت نشاطه منذ حرب صيف 1994م.

وأضاف: ورغم كل ذلك إلا أن عزيمة وهمة مناضلي اتحادنا وقطاع الشباب والطلاب بمنظمة حزبنا بعدن لم تثنهم تلك الصعوبات ومحاولات الالغاء  والتهميش ، بل ظلوا يواجهونها بسلاح الإصرار والعزيمة وكبرياء المبادئ التي آمنوا بها لمواجه تلك الصعاب ، وظلوا متمسكين باتحادهم ومشاركين في الحراك الجماهيري الجنوبي وليس بخافٍ على أحد ما قدمة حزبنا وشبابه في هذهالمحافظة إلى جانب مئات الآلاف من ناشطي حزبنا والناشطين السياسيين والنقابيين والشخصيات الاجتماعية في المحافظة والجنوب بشكل عام من تضحيات ولما تعرضوا له من قتل وجرح وتنكيل وضرب وسجن وحرمان من الوظيفة العامة للآلاف منهم.. وسيظل هذا التاريخ عنوانًا ومحط فخرٍ للمرحلة التاريخية القادمة لنضالات اتحادنا وحزبنا وشعبنا العظيم.

واختتمت الفعالية بفقرات فنية احتوت على عدد من الأغاني الوطنية والرقصات الشعبية نالت استحسان الحاضرين

قراءة 1838 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة