اشتراكي تعز يعقد اجتماعه الدوري ويدين حملات التحريض ضد الناشطين في المحافظة

  • الاشتراكي نت / خاص

الأحد, 27 كانون1/ديسمبر 2020 20:19
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

عقدت سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة تعز اجتماعها الدوري يوم امس السبت برئاسة السكرتير الاول باسم الحاج لمناقشة الاوضاع الحزبية في المحافظة، ومستجدات الأوضاع في تعز واليمن بشكل عام.

وفي مستهل اللقاء استعرض السكرتير الاول ابرز المستجدات السياسية الوطنية والمحلية، وفي مقدمتها إعلان تشكيل الحكومة، وعدد من القضايا المتصلة بالشأن العام في محافظة تعز.

وأكد الاجتماع على أهمية تمسك كافة الأطراف بمضامين مخرجات الحوار الوطني الشامل والتي تؤكد على تمثيل النساء في الحكومة وفي كافة الهيئات والمؤسسات العامة، معتبرا اقصاء النساء وعدم اشراكهن في الحكومة، يعد نهج رسمي يقوض قيم ومبادئ المواطنة وتكريس للتسلطية والهيمنة الذكورية، من قبل الأطراف السياسية المتوافقة على تشكيل الحكومة المعلنة، كما أن الاستمرار في الإبقاء على حقائب وزارية ضمن الحكومة بدلا عن تحويلها لمؤسسات وهيئات وطنية خرق واضح لمضامين مخرجات الحوار الوطني الشامل، الأمر الذي يشكك بمصادقية الأطراف السياسية في احترام مضامين وثيقة الحوار الوطني الشامل، مشددا على ضرورة معالجة هذه الثغرات.

وشدد الاجتماع على أهمية ايلاء الحكومة اهتمام خاص وعاجل للأوضاع الاقتصادية والمعيشية الكارثية في البلد، وتقديم معالجات جادة في هذا السياق، وفي مقدمتها صرف رواتب الموظفين في كافة أنحاء اليمن، وتحسين مستوى الخدمات العامة كالصحة والتعليم والمياه والكهرباء، وحماية وصيانة مؤسسات القطاع العام وإعادة تأهيلها. وتقوية الأدوات والأجهزة والآليات المؤسسية الرقابية كجهاز الرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد، مشددا في هذا السياق على ضرورة تحييد المجالات والخدمات الإنسانية عن الصراع، واعمال مبادئ الحكم الرشيد في سائر مؤسسات الدولة واتخاذ اجراءات جادة على مستوى اعادة بناء وهيكلة مؤسسة الجيش والامن وتجفيف منابع الفساد في سائر مؤسسات الدولة.

واعتبر اجتماع سكرتارية منظمة الحزب اشتراكي بتعز ان الاستفادة المثلى من الموانئ والقطاع السمكي هي مدخل حقيقي لحلحلة أزمة الملف الاقتصادي، كما ان تحرير القرار السياسي من تغول اطراف معينة ومراكز قوى داخلية وخارجية، وتقوية وصيانة مبادئ التوافق على اسس ومعايير قانونية ووطنية مسألة جوهرية في معالجة المسألة الوطنية.

وعبر الاجتماع عن إدانته الشديدة لاستمرار استهداف الناشطين والناشطات بالتحريض من قبل بعض خطباء المساجد، والتي كان أخرها حملة التحريض التي يقودها امام وخطيب جامع النور عبدالله احمد علي العديني عضو مجلس النواب ضد المصور الصحفي حمزه مصطفى عضو الحزب الاشتراكي اليمني وزوجته، هنادي انعم

واعتبر الإجتماع ان هذه الحملة التحريضية تأتي امتدادا لفتاوى وحملات تحريض يقودها العديني ضد ناشطين وناشطات مدنيين، متعسفا النصوص الدينية وبطريقة وأساليب تأويلية تحشر الدين في مواجهة الحريات العامة والخاصة وبما يسعر ويفاقم الإشكالية الأمنية المستفحلة و السلام المجتمعي

وطالب اشتراكي تعز السلطات الرسمية بالمحافظة القيام بواجبها واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه مصادر هذا التحريض، وتحصين الجوامع والمنابر الدينية من الاستخدام السيئ ضد الناشطين والناشطات ويحملها مسؤولية اتخاذ تدابير حمائية تجاه النشطاء/ت، مطالبا سائر الفعاليات المدنية والأحزاب السياسية التصدي لحملات التحريض، وحماية الفضاء العام من أساليب التهديد والتحريض والتشويه.

وفي الجانب التنظيمي والحزبي الداخلي، اقر الاجتماع ضرورة الإسراع في انجاز التقارير الدورية وإعداد الخطط للعام 2021، مهيبا بقيادات منظمات الحزب في المديريات وقيادات القطاعات الدفع بوتيرة العملية الحزبية والتنظيمية وإشاعة قيم ومبادئ الديمقراطية وتكثيف الحوارات الداخلية أثناء عمليات إدارة وقيادة الحياة الحزبية بما يعزز دور الحزب في خدمة القضايا العامة للمجتمع.

قراءة 342 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة