اشتراكي إب الغربية ينعي الرفيق المناضل عبدالله محسن الشراعي

  • الاشتراكي نت / خاص

السبت, 11 أيلول/سبتمبر 2021 20:31
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

نعت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني محافظة إب الغربية الرفيق المناضل  عبدالله محسن الشراعي عضو اللجنة المركزية سكرتير الدائرة السياسية بمنظمة الحزب بالمحافظة الذي وافته المنية فجر اليوم السبت بعد حياة حافلة بالعطاء والنذال.

وقدمت المنظمة في بيان نعي صادر عنها صادق التعازي وعظيم المؤاساة لاولاده  وزوجته وكافة افراد اسرته وجميع رفاقه ومحبيه سائلة الله ان يتغمده بالرحمة والمغفرة ويلهم الجميع الصبر والسلوان.

 

نص البيان

  مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم من يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلً ،، صدق الله العظيم ،،

بقلوب يملؤها الحزن والأسى ، ومؤمنة بقضاء الله وقدره ، تلقت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني محافظة إب الغربية فاجعة وفاة الرفيق المناضل / عبدالله محسن الشراعي عضو اللجنة المركزية سكرتير الدائرة السياسية بمنظمة الحزب بالمحافظة الذي وافته المنية فجر يومنا هذا السبت ١١ / ٩ / ٢٠٢١م. لقد توقف قلب رفيقنا عن الخفقان ووارينا جثمانه الثرى وودعناه جسدا ، بينما سيظل فينا روحا وقيما ومبادئ خالده اكتسبها إنسانا ، وسياسيا حزبيا ، وتعاونيا ، نهتدي ونقتدي بها في عملنا الحزبي والإجتماعي والسياسي .

لقد رحل عنا الرفيق المناضل الاستاذ عبدالله محسن الشراعي الى جوار ربه بعد مشوار حياة وهبها للنضال من اجل الناس ومع الناس ، فكان الحزبي المطلق ، و التعاوني المحنك ، والسياسي الحكيم ، لقد بدأت حياته الحزبية منذ العام ١٩٦٩م في الحزب الديمقراطي الثوري ، ثم بعد ذلك عضوا بالحزب الاشتراكي اليمني وسكرتيرا للدائرة السياسية لمنظمة اب منذ العام 2004م ثم انتخب عضوا في اللجنة المركزية للتمثل الوطني قبل انعقاد المجلس الحزبي الوطني ، وكان اثناء عضويته بالحزب الديمقراطي قد أوكلت له قيادة العمل الحزبي في عزلة الشراعي مديرية جبله ، فبرز كقائد حزبي تنظيمي وسياسي وثقافي وجماهيري مما جعل منظمة الحزب بعزلة الشراعي  منظمة نموذجية عن بقية منظمات عزل المديرية ، فكان اختياره ضمن قيادة الحزب في مديرية جبله والتي كانت تمثل اقوى واصلب منظمات الحزب الديمقراطي الثوري في المحافظة بقيادة ( الرفيق المناضل الجسور / صالح دحان المحيا اطال الله في عمره متمنين له الشفاء من مرضه ) . كما اشتهر بعمله الحزبي في منظمة عزلة الشراعي بإقامة الفعاليات الثقافية في الاعياد والمناسبات الوطنية وكانت محل حضور جماهيري كبير ، واشتهر من حينها بكتابة الشعر والاناشيد والشعارات الحزبية .

اهله العمل الحزبي انذاك ليعرف بالرجل التعاوني البارز على مستوى مديرية جبله ومحافظة اب ، حيث شغل موقع الأمين العام لهيئة التطوير التعاوني في مديرية جبله من خلال انتخابات حره مباشره في عهد الرئيس ابراهيم الحمدي ، كما شغل موقع منسق مجالس هيئات التطوير التعاوني في المحافظة ، تجسدت أثار اعماله التعاونية وما تزال شاهدة حتى الوقت الحاضر  مع زملائه في الهيئة الادارية لهيئة التطوير التعاوني في مديرية جبله بتأسيسهم لعشر مدارس ، وشق عشرات الكيلو مترات من الطرق بالعمل اليدوي والادوات التقليدية ، إضافة الى عدة مشاريع لمياه الشرب والصرف الصحي . لكن كل هذه الاعمال لم تشفع له حينها إذ جعلت منه انسانا مطاردا خلال السنوات من ١٩٨٠ الى ١٩٨٤  التي اشتهرت بحملات القتل والتدمير لمساكن المواطنين في مديرية جبله ، فاستشهد اخاه البطل يحي محسن الشراعي انذاك ودمرت بيته واحرقت منازل اسرته ، وتمكن فقيدنا انذاك من الفرار الى الاتحاد السوفيتي ، واتيحت له فرصة مواصلة تعليمه وحصل على الماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية . وعاد كموظف في وزارة التموين والتجارة بصنعاء ثم في مكتب اب واخيرا في الادارة المحلية بالمحافظة ، ورغم قساوة الظروف المعيشية الصعبة التي عاشها لم ينحني يوما لكل المغريات ، ولم يكن باحثا عن جاه أو منصب ولا منفعة شخصية فظل طاهر اليد مقاوما للفساد والافساد، ثابت المواقف في حياته الوظيفية والحزبية والاجتماعية ، مدافعا عن حقوق وحريات الناس ، حالما بتحقيق الدولة المدنية الحديثة التي يسودها النظام والقانون .

لقد عرف الفقيد الرفيق / عبدالله محسن الشراعي  قياديا سياسيا منفردا ، فتحمل مسئولياته الحزبية في الدائرة السياسية كمناضل صلب ، ومحاورا فذا مع كافة القوى السياسية ، مما مثل رحيله ليس خسارة وفاجعة في الوسط الحزبي للحزب الاشتراكي اليمني بالمحافظة ، بل وفي الوسط السياسي في المحافظة كافه ، حيث عرفته وشهدت له جميع القوى السياسية برجاحة عقله وحكمته السياسية ، والقدرة على التفاوض ، والقبول بالرأي والرأي الاخر .

   وأخيرا لقد ترجل المحارب العنيد والمناضل الصلب والشاعر المبدع والسياسي الفذ .. المحاور المناور وصاحب حلقة الوصل وكلمة السر لفتح الطريق إلى المختلف وادارها بابتسامة لا تفارق محياه.. مما يضعنا في حيرة كيف نعزي ومن نعزي؟!! ... نعزي في الرفيق الصديق الذي لم يغادرنا وما زال حيا فينا يشاركنا الهواء والمجلس والاجتماع والهم الذي لم يكن إلا خفيفا في ملاطفته .. ومن نعزي ونحن الأولى بالعزاء وقد كان الرفيق والصديق والقائد لكل من عرفه وتعامل معه من الحزبيين ، فهوا  الكبير في اختلافه والصغير في تودده والجميع في وحدته والفرد في ألمه.. ذلك الألم الذي ناء وحده بحملة .

ومع ذلك فإننا في سكرتارية الحزب الاشتراكي محافظة اب في حدث جلل كهذا لا يسعنا إلا أن  ننعي للوطن صاحب التاريخ المشرف ، والأنسان المدثر بالإنسانية ، و الحزبي المتمسك بقيم الحزب ومبادئه ، إلا ان نرفع اسماء آيات التعازي وعظيم المؤاساة لاولاده د محسن ، وعصام والدكتورة نسيم وباقي بناته وزوجته الكريمة وإخوانه وابناء اخوانه وعلى رأسهم الشيخ رشاد علي محسن وال الشراعي سائلين المولى عز وجل ان يعصم قلوبهم وقلوبنا بالصبر والسلوان .كما نعزي كل اعضاء الحزب بهذا المصاب الجلل وكل اصدقائه في القوى السياسية بالمحافظة ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .

صادر عن سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني محافظة إب الغربية

السبت ١١/ ٩ / ٢٠٢١

قراءة 306 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة