اشتراكي تعز مشروع الستة اقاليم لا يلبي مطلب اليمنيين في الدولة الاتحادية الديمقراطية

الجمعة, 14 شباط/فبراير 2014 18:45
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أكدت منظمة الاشتراكي بتعز رفضها لمشروع الستة أقاليم .وترى المنظمة إن تقسيم اليمن إلى ستة أقاليم لا يلبي مطلب اليمنيين في الدولة الاتحادية الديمقراطية، وإنما تزيد الأمور تعقيدا وتعيد الجنوب إلى ما قبل ثورة 14 أكتوبر 63م وإلى محميات شرقية وغربية، وتجعل الجنوب في وضع صراع واحتراب دائمين ،ولا تحل قضايا الجنوبيين المتمثلة باستعادة المنهوبات والشراكة السياسية.

وأيدت في بيان صادر عنها  رؤية الحزب الاشتراكي المتمثلة بإقليمين ( شمالي وجنوبي ) وفيهما ولايات؛ وتقف إلى جانب بيان الأمانة العامة والمكتب السياسي الصادر بهذا الخصوص.

واضاف البيان إن قضية الفدرالية والأقلمة يجب أن تخضع لدراسة الحقائق الجغرافية ولاقتصادية والثقافية والسياسية على الأرض، وفي هذا المجال يجب استبعاد القرارات والنزعات المزاجية ، أو استرضاء قوى النهب والفيد التي تريد تثبيت مكاسبها غير المشروعة على الخارطة.

واشار الى إن مشروع تقسيم البلاد إلى ستة أقاليم هو مشروع يمثل قوى معينة ولا يوجد عليه توافق بعد استبعاد خيار الإقليمين، وبالتالي فهو خيار لن يكتب له النجاح وخاصة جانب التمويل إذ إن هكذا تقسيم يضع العربة أمام الحصان؛ وهو شكل تعجيزي يراد به إفشال مشروع الدولة الاتحادية من قبل قوى النفوذ الحريصة على بقاء هيمنتها على البلاد ومصادرة مصالح العباد.

ونوه البيان  إلى أن خيار الأقاليم الستة لا يقدم حلا للقضية الجنوبية التي هي مفتاح حل المشكلة اليمنية، بل يمثل هروبا من استحقاق الحل العادل لهذه القضية المركزية، ويعيد الجنوب إلى مربع الصراع الأول ويستحضر واقع التجزئة الاستعمارية لما قبل الاستقلال الوطني.

وحذر البيان من لانجرار وراء المشاريع القسرية المفروضة على الناس سواء في الجنوب أو الشمال.

وهنئت منظمة الاشتراكي كل أبناء الشعب ولكل القوى الثورية، بمناسبة الذكرى الثالثة لثورة 11 فبراير وتثمن عاليا الدور العظيم للشهداء والجرحى الذين تقدموا الصفوف متحدين الرصاص وقذائف الدبابات والمدافع التي وجهت إلى صدورهم. كما ترجو من العلي القدير الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى.

 

قراءة 810 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة