الصريمي قامة سامقة تمنح الوطن ولا تستجدي احدا مميز

  • الاشتراكي نت / كتبه - قادري احمد حيدر

الخميس, 22 حزيران/يونيو 2017 19:00 كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

وصلتني رسالة نقلها الي احد الاصدقاء مستنكرا مضمونها ومحتواها الذي تناول القامة الادبية الدكتور سلطان الصريمي في موقع "هنا عدن" وهي كتابة متدنية المستوى وبعيدة عن تقدير مسؤولية شرف الكلمة، معناها وقيمتها ودور رسالة الكلمة، ذلك ان المفردات المستخدمة عدائية ثارية انتقامية فيها من الشخصنة الكثير ، فضلا عن ان محتوى ما كتب جاء هابطا يصعب قراءته، ويتعذر معه على اي قلم لديه قدر ولو محدود من الاحترام لرسالة الكلمة ان يرد عليه لان ما جاء في متنه هراء وافتراء وتجن هو اقرب للردح والسباب، قلم يبدو انه دخيل على الكتابة يتنطع متطاولا على قامة وقيمة ادبية وسياسية وثقافية قدمت واعطت لليمن كله الكثير الكثير ، من اول شرارة لانطلاقة ثورة 26سبتمبر 1962م من خلال وحدات الحرس الوطني وهو في مقتبل العمر..، وهو الذي عرفته الحياة السياسية والادبية والثقافية مقاوما بالكلمة وبالشعر وبالفعل السياسي، حين كانت الحزبية جريمة (عمالة وخيانة) تقابلها تضحيات بلا حدود ولا تغطية اعلامية لهاكما هو اليوم،  وهو الذي عرفته سجون شمال البلاد مدافعا -كغيره -عن الكرامة السياسية والوطنية، وعن الحرية والديمقراطية، حين كانت كلمة الديمقراطية ممنوعة من الصرف في سوق شعارات السلطة في الشمال والجنوب، تضحيات دون انتظار شكر او وسام او عطاء ..، حين كانت السياسة والحزبية، تعنيان الموت وفي احسن الاحوال السجن، كان المنخرط في العمل الحزبي والنشاط السياسي يقدم عمره وروحه دون انتظار عطاء من سلطة (ما) وكان اصحاب القضايا والمشاريع الكبيرة يقدمون من جيوبهم  ويدفعون ثمن خياراتهم قمعا وسجنا واستشهادا.

اخجل من نفسي لترديد ما قلته واخجل اكثر ان اجد نفسي في عرض مثل هذا الكلام التفسيري ولكن هناك احيانا ما يجعلك تركب المركب الصعب ، الذي ولده احساسي وشعوري ان ما كتب من تنطع وافتراء يقترب من حد السفه يقف خلفه طرف صغير صغير من حواشي هوامش الشرعية، واتمنى ان يكون احساسي وتقديري مجانبا للصواب.

ان ما كتب عن الهامة والقيمة والمقام الرفيع الدكتور/الشاعر سلطان الصريمي، المثقف والانسان، لا يستحق الالتفات اليه ناهيك عن الرد عليه لان ذلك سيدل على مدى جهلنا برسالة الكلمة ودورها ، لان ما كتب هو والعدم واحد، هي وصمة عار في حق دولة لا تحترم نفسها ولا تقدر مبدعيها ورموزها الادبية والثقافية والوطنية، دولة كان الواجب عليها ان تبادر من تلقاء نفسها لتكريم مبدعيها ورموزها الوطنية ، المهمشة والمهملة المنتشرة في الساحة اليمنية، والدكتور الشاعر سلطان الصريمي واحد من هذه الاسماء العديدة، ولكن يبدو لا كرامة لنبي في قومه، خاصة وان الدكتور سلطان في وضع صحي في منتهى السوء.

ان الدكتور والشاعر الكبير سلطان الصريمي لا ولن يستجدي احدا ولن يكون اداة ضغط على كائنا من كان، هو بذاته وباسمه وتاريخه قيمة اضافية اخلاقية وسياسية لكل الخارجية اليمنية ولأي مكانا وضع فيه، وشرف للخارجية اليمنية ان يزينها مثل هذة الاسماء والقامات، بدلا من تسليط اقلام نكرة لتنال  من اسمه ومكانته وتشويه حقيقه الموقف منه.

مع احترامي وعظيم تقديري لكل الشرفاء في الشرعية والخارجية اليمنية.

وسيبقى الدكتور الشاعر سلطان الصريمي، وغيره من الاسماء الثقافية والسياسية والوطنية الرفيعة القامة والمقام، رموز خالدة الذكر في الذاكرة الوطنية اليمنية، في حين لن يتذكر التاريخ الكثيرين من الاسماء العابرة في مشهد قمة السلطة ونجومها اليوم، الا من خلال علاقتهم النبيلة والكريمة بمثل هذه الاسماء/الرموز، وكثير من الحكام في التاريخ لا يذكرون سوى بمأثرهم الوطنية العظيمة وما اقلها، او من خلال علاقاتهم برموزهم الادبية والثقافية والفنية...، لا يذكر الاخشيدي، على عظمة دوره الا مقترنا بالمتنبي، وقصيدة واحدة له في  ذمه قتلته معنويا،  ولا يذكر سيف الدولة الا مرتبطا بذكر الشاعر ابي فراس الحمداني نسي الناس من كان يحكم روسيا القيصرية ومن اي سلالة ولكن اسم بوشكين ودستوفسكي، وتورجنيف ما تزال روحهم تعبر الانسانية قاطبة، من يتذكر الامامة بمختلف مسمياتها اليوم الا بالسؤ ولكن اسماء: الزبيري والنعمان والوريث ولقمان وجرادة والحورش والعنسي والحروي وباذيب، وادريس حنبلة يتجدد عنوان وجودهم في كل تفاصيل حياتنا.

ولا قيمة لسلطة ودولة لا تدرك قيمة رموزها الادبية والفكرية والثقافية والوطنية.

تحية للمثقف والشاعر والسياسي المخضرم  سلطان الصريمي وان كنتم لستم في مستوى جدارة تكريمه وامثاله، فعلى الاقل كفو اذيتكم عنه وهو في منتهى التعب وما يزال مصرا على حمل راية الدفاع عن الحرية والكرامة الانسانية.

عسى ان تكون هناك عقول تفهم وتسمع وتقرا ببصيرة العقل وروح الوفاء

ـــــــــــــــــ

استدراك من "الاشتراكي نت"

 

كتب الاستاذ قادري احمد حيدر هذا الموضوع ردا على ما نشره موقع "هناعدن" ضد الدكتور سلطان الصريمي.

وجاء في مضمون مقال الاستاذ قادري المتداول في بعض مواقع التواصل الاجتماعي اشارة الى ان الخبر المنشور في موقع "هنا عدن" سرب في بعض مواقع التواصل برسالة مذيلة باسم احمد الزكري وهو خطأ وقع فيه بعض الناشطين بدون قصد لدى تداول الخبر المذكور الذي لا علاقة فيه للصحفي احمد الزكري لذا لزم التوضيح.

قناة الاشتراكي نت تليجرام _ قناة اخبارية

للاشتراك اضغط على الرابط التالي ومن ثم اضغط على اشتراك بعد أن تفتتح لك صفحة القناة

https://web.telegram.org/#/im?p=@aleshterakiNet

قراءة 567 مرات آخر تعديل على الخميس, 22 حزيران/يونيو 2017 19:03

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة