جامعة صنعاء..رئيس قسم علم الاجتماع يمارس القمع والابتزاز ضد زملائه ويُزور نتائج الطلاب مميز

  • بتواطؤ من رئاسة جامعة صنعاء وعمادة كلية الآداب ودعم الميليشيا:
  • الاشتراكي نت/ خاص

الأربعاء, 02 آب/أغسطس 2017 20:03
قيم الموضوع
(0 أصوات)
صورة محضر المصالحة بقسم الاجتماع الذي اعترف فيه رئيس القسم بالتزوير صورة محضر المصالحة بقسم الاجتماع الذي اعترف فيه رئيس القسم بالتزوير

أوقف مجلس كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة صنعاء، صرف البطائق التموينية لعدد من دكاترة قسم علم الاجتماع، بناء على اجتماع استثنائي عقده مجلس الكلية التابع لميليشيات صالح والحوثي، أمس الثلاثاء.

وقالت مصادر خاصة لـ"الاشتراكي نت" إن إيقاف صرف البطائق التموينية على دكاترة قسم الاجتماع ، بسبب موقفهم الرافض للممارسات غير القانونية من قبل رئيس قسم علم الاجتماع الدكتور علي باعلوي، ومطالبتهم بتغييره منذ أكثر من عام.

وأضافت المصادر إن مجلس الكلية الموالي للمليشيات أقر برفع القضية إلى رئاسة الجامعة لتشكيل لجنة تحقيق مع دكاترة علم الاجتماع الرافضين لاستمرار باعلوي، يأتي ذلك بعد إفشالهم محاولة اجتماع القسم الذي دعا له رئيس القسم الأحد الماضي بتوجيه من عميد الكلية فهمي الأغبري المعين من المليشيات، ومطالبته بعقد الاجتماع بمن حضر. حيث رفض دكاترة قسم الاجتماع عقد أي اجتماع للقسم المتوقفة اجتماعاته منذ عام، إلا بعد تغيير رئيس القسم الذي انتهت فترة رئاسته للقسم بناء على قانون الجامعة التي تحدد مدة رئاسة القسم لمدة عامين فقط.

وتأتي ممارسات مجلس الكلية ورئاسة قسم علم الاجتماع المخالفة للقانون ضمن سلسلة أخرى من المخالفات التي وصلت حد تزوير درجات الطلاب واستبدال الدكاترة والمعيدين بآخرين من خارج الأقسام موالين للجماعة، فيما يلي جملة من المخالفات التي تحدث داخل قسم علم الاجتماع وكلية الآداب.

 فقد أقر مجلس الكلية في آخر اجتماع له، إيقاف صرف البطائق التموينية على جميع أساتذة القسم،عدا ثلاثة أساتذة موالين للمليشيات وهم علي باعلوي رئيس القسم وكامل الرشاحي  وعبد الله معمر الحكيمي الذي يريدون فرضه على أساتذة القسم بتعيينه رئيسا لقسم الاجتماع بدلا عن باعلوي ، علما بأن عبد الله معمر لا يحق له تولي رئاسة القسم أو حضور اجتماعاته، لأنه في حالة تفرغ علمي.

وقبل عدة أشهر شكلت لجنة تحقيق من قبل رئاسة الجامعة للتحقيق مع أستاذ النظرية الاجتماعية الدكتور جميل بنيان، بسبب رسوب طالبة في مادته وهي في حالة غش، غير أن مدرس المادة رفض الحضور للتحقيق معه حول قضية الطالبة، حيث لا يحق لرئاسة الجامعة ولا مجلس الكلية ولا رئاسة القسم التدخل في موضوع رسوب الطالبة، وفقا لقانون الجامعة ولائحتها التنظيمية التي تنص على أن أستاذ المادة هو المخول بإعفاء الطالب أو تغيير أو تعديل درجات أي طالب في مادته.

 غير أن المصادر أكدت أن هدف رئاسة الجامعة من إثارة قضية رسوب الطالبة، من أجل تخويف وتهديد أستاذ المادة، بسبب نشاطه النقابي في الجامعة ورفضه لعملية الفساد والتزوير والأعمال غير القانونية التي تمارس في قسم علم الاجتماع.

وحصل "الاشتراكي نت" على مجموعة من الوثائق التي تؤكد هذه المخالفات منها، محضر اجتماع في قسم علم الاجتماع بتاريخ 23-1-2016م، وطبقا للمحضر فإن رئيس قسم الاجتماع عقد الاجتماع  بطريقة مخالفة، وبدون اكتمال النصاب القانوني.

وكشف المحضر عن قيام رئيس القسم  بتزوير نتائج بعض طلبة التمهيدي ماجستير في قسم علم الاجتماع برفع درجاتهم بطريقة مخالفة لقانون الجامعة وبدون معرفة أساتذة المواد، وبناء على المحضر الذي زوره رئيس القسم تضمن تسجيل خطط رسائل الماجستير والدكتوراه لبعض الطلبة الذي كان رفضها أساتذة القسم في اجتماعات سابقة، بسبب ركاكتها وابتعادها عن المنهج العلمي، وتعيين أساتذة مشرفين على رسائل الطلبة بطريقة مخالفة ومنافية للأعراف العلمية.

كما حجب رئيس القسم في محضره المزور الدرجة المالية عن المعيدة في قسم علم الاجتماع أمل حسن محمد الحبيشي رغم أسبقيتها ومنحها للمعيد عبد المطلب هاشم الصنعاني الذي لم يخضع لمقابلة وامتحان المفاضلة، بسبب انتمائه للمليشيات، في حين أن مبدأ المفاضلة طبق على المعيدة الحبيشي.

وفي محضر آخر اعترف رئيس قسم علم الاجتماع باعلوي بتزويره كل ما ورد في المحضر المذكور، وذلك في محضر اجتماع مصالحة بين أعضاء مجلس القسم لحل الخلافات وتصحيح مسار العملية التعليمية والأكاديمية في قسم علم الاجتماع الذي عقد بتكليف من عميد الكلية بتاريخ 6-8-2016م، حيث أبدى رئيس القسم اعتذاره وتحمله للأخطاء الجسيمة التي وردت في المحضر الثامن الذي قام بتزويره وانعقاده بجلسة غير مكتملة النصاب.

وكان محضر المصالحة بين أعضاء قسم علم الاجتماع تضمن العديد من القضايا التي تم الاتفاق عليها أهمها عدم قانونية المحضر الثامن (المزور) المنعقد بجلسته في شهر يناير من العام الماضي لعدم اكتمال النصاب القانوني وإقرار رئيس القسم بأخطائه في عقد الجلسة تجاوزا للوائح المُنظِمة لمثل هذه الجلسات العلمية.

وكان اعتراف رئيس القسم في اجتماع المصالحة بحضور عدد من الدكاترة وهم (قائد الشرجبي، محمد العمراني، محمد الحداد، ناصر قائد سيف، عبد الجبار ردمان، جميل بنيان، عفاف الحيمي، عبد الكريم العوج، كامل الرشاحي، فضل أبو غانم)، غير أنه تراجع عما التزم به في اجتماع المصالحة الذي يدين ممارساتها المخالفة للقانون واللوائح التنظيمية للجامعة، معيدا ممارساته السابقة منقلبا على ما التزم به في الاجتماع.

وقالت مصادر "الاشتراكي نت" في جامعة صنعاء، أن تراجع المذكور جاء بناء على املاءات  وتعليمات تلقاها من جماعة انصار الله (الحوثيين) كونه أحد القيادات الأكاديمية الموالية للجماعة، الأمر الذي دفع بأعضاء هيئة التدريس في علم الاجتماع رفع مذكرات إلى عمادة كلية الآداب والعلوم الإنسانية ورئاسة جامعة صنعاء، موضحين فيها التجاوزات والمخالفات والخروقات غير القانونية التي مارسها رئيس القسم منذ بداية تعينيه في شهر يناير 2013م، غير أن عمادة الكلية ورئاسة الجامعة تجاهلت كل المذكرات التي رفعت إليها ما جعل رئيس القسم يتمادى أكثر في مخالفاته، علاوة على ذلك شرع في ممارسة التهديد وتوجيه الشتائم لكل من ينتقد ممارساته من زملائه في القسم، كونه يستند إلى دعم وتأييد المليشيات داخل وخارج الجامعة. 

قراءة 443 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 02 آب/أغسطس 2017 20:47

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة