بعد جولته الاخيرة.. ولد الشيخ بصدد اعداد مقترحات جديدة ويطالب بفتح مطار صنعاء مميز

  • الاشتراكي نت/ متابعات - خاصة

الجمعة, 11 آب/أغسطس 2017 14:34
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ذكر المبعوث الاممي الى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد انه بصدد اعداد مقترحات تتعاطى مع مخاوف ومطالب الاطراف اليمنية.

وكان المبعوث الاممي بداء السبوع الماضي جولة مشاورات في المنطقة لبحث استئناف مساعي السلام وحل الازمة اليمنية.

وقال المبعوث الاممي في بيان له عقب وصوله مقر اقامته في العاصمة الاردنية عمان بعد ان اختتم جولته بلقاء الرئيس هادي في الرياض قال: "ان اللقاءات التي عقدناها كانت موفقة والاجتماعات سمحت للأطراف بالتعبير عن مخاوفهم وأعطتنا الفرصة لتقديم مقترحات تتعاطى مع هذه المخاوف وتراعي مطالب الطرف الاخر.

وتحدث المبعوث الاممي في بيانه الذي نشره على صفحته بشبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عن أهمية زيارته الى المملكة العربية السعودية استغرقت ثلاثة ايّام والمقترحات التي تقدم بها.

وقال انه التقى في الرياض رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي ونائب الرئيس علي محسن كما عقد اجتماعات مطولة مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي الدكتور عبد اللطيف الزياني بالإضافة الى سياسيين يمنيين ومجموعة من السفراء المعتمدين الى اليمن.

وبين ولد الشيخ ان مشاوراته تطرقت الى السبل الممكنة لإنهاء النزاع في اليمن والتوصل الى حل سياسي.

وقال انه بحث مقترحا خاصا بمرفأ الحديدة كخطوة أولى من خطة عمل تضمن التوصل الى حل شامل للنزاع.

واكد انه حث الأطراف على ضرورة اعادة فتح مطار صنعاء الدولي للحد من المعاناة الانسانية ودفع الرواتب وتأمين المساعدات الأساسية للشعب اليمني.

وشدد المبعوث الاممي على ان الحال لا يمكن ان يبقى على ما هو عليه حيث قال "من الضروري ان يقدم الطرفان التنازلات من اجل تجنيب الشعب اليمني المزيد من الحرب والدمار."

في السياق قال وزير الخارجية رئيس الوفد الحكومي المفاوض عبد الملك المخلافي، إن المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لم يطرح أي جديد في لقائه مع الرئيس هادي.

واوضح المخلافي ان ولد الشيخ  لم ينقل عن الحوثيين استعدادهم لأي تجاوب مع مبادرات الحل، متهما المليشيا باستغلال معاناة اليمنيين لصرف الانتباه عن انتهاكاتها.

ولم يذكر المبعوث الاممي ما اذا كان التقى مع ممثلين عن تحالف مليشيا صالح والحوثي، رغم المعلومات التي كانت تفيد انه سيلتقيهم في مسقط.

وجدد المبعوث الاممي مطالبته في تغريدة له على "تويتر" مطالبته بفتح مطار صنعاء، حيث قال: "أكرر النداء العاجل لضرورة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي بأسرع وقت. هذه خطوة أساسية للتخفيف من معاناة اليمنيين وتأمين المساعدات الإنسانية لهم".

وفي هذا الصدد دعا المتحدث الرسمي لقوات تحالف إعادة الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، الأمم المتحدة للمساهمة في استئناف تسيير الرحلات التجارية ونقل الركاب لمطار صنعاء من خلال إدارة أمن مطار صنعاء العاصمة وضمان مخاوف الحكومة اليمنية الشرعية.

واكد المالكي أنه في حال توفر عوامل حسن إدارة المطار وضمان أمن وسلامة الطائرات التجارية وإيقاف عمليات التهريب فإن قيادة التحالف على أتم الاستعداد لفتح حركة الملاحة الجوية أمام الطائرات التجارية.

وبحسب وكالة الانباء السعودية "واس" قال المالكي "أن قيادة القوات المشتركة للتحالف تابعت ما نشره مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية باليمن بشأن إغلاق مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية.

وأكد أن قيادة التحالف سخرت منذ بدء العمليات العسكرية ولا تزال كافة الإمكانات والجهود لوصول الرحلات التجارية ورحلات نقل الركاب والرحلات الإغاثية إلى جميع مطارات الجمهورية اليمنية (صنعاء، عدن، الحديدة، سيئون، المكلا، سقطرة) عبر إصدار التصاريح الجوية لكافة الطلبات الواردة إليها، وتخصيص مطار بيشة الإقليمي لتنظيم حركة النقل الجوي وبما ينسجم مع تطبيق القرار الأممي (2216).

وبين إن إغلاق مطار صنعاء واقتصاره على الرحلات الإغاثية جاء بسبب المخاوف على سلامة الطائرات المدنية والرحلات التجارية المتجهة للمطار، وبسبب ممارسات مليشيا علي صالح والحوثي عمليات تهريب الأسلحة.

واضاف: تم تخصيص المطارات اليمنية بالمناطق المحررة والآمنة كمطارات بديلة وبطلب من الحكومة اليمنية الشرعية، وعليه فإنه لا يمكن وصف اتخاذ إجراءات احترازية لسلامة الطائرات المدنية والركاب وكذلك الأطقم الجوية العاملة عليها والمتجهة لمطار صنعاء بالمعاناة للشعب اليمني.

وأوضح العقيد المالكي أن ما تم إصداره من تصاريح جوية لجميع مطارات الجمهورية اليمنية منذ بداية العمليات حتى الآن بلغ 5765 تصريحا جويا للرحلات التجارية ونقل الركاب ورحلات الإغاثة الإنسانية.

وطالبت عددا من المنظمات الدولية العاملة في مجال الاغاثة في بيان مشترك لها امس الاول بسرعة فتح مطار صنعاء وتخفيف معاناة المواطنين. 

قراءة 257 مرات آخر تعديل على الجمعة, 11 آب/أغسطس 2017 14:40

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة