القوات الحكومية تقترب من الخمسين وحملة عسكرية تلاحق متهمين بقتل جنود بتعز مميز

  • الاشتراكي نت/ خاص

السبت, 12 آب/أغسطس 2017 16:03
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نفذت قيادة محور تعز حملة عسكرية لملاحقة عناصر متهمة باستهداف افراد من القوات الحكومية في مدينة تعز.

وذكر المركز الاعلامي لمحور تعز ان عربات عسكرية تابعة للشرطة العسكرية نفذت اليوم السبت حملة لملاحقة العناصر الارهابية المتورطة في استهداف افراد من القوات الحكومية بعمليات قتل.

وطالت العمليات عددا من افراد القوات الحكومية في مدينة تعز كان اخرهم القائد الميداني في القطاع الثاني باللواء 22 ميكا سعيد معاذ العلواني الذي استهدف مساء امس الجمعة في منطقة المجلية بمدينة تعز.

واصيب العلواني برصاصة في رأسه اصابة خطرة ويرقد حاليا في العناية المركزة في احدى مشافي المدينة.

وتمكنت الحملة العسكرية من القاء القبض على احد عناصر العصابة التي تقف وراء عمليات القتل، فيما تستمر في ملاحقة بقية العناصر.

ميدانيا حققت القوات الحكومية اليوم السبت تقدما ميدانيا في الجبهة الغربية لمدينة تعز في منطقة مدارات ومحيط مصنع السمن والصابون، وذلك بالسيطرة على نقطة الهنجر.

وقالت مصادر ميدانية لـ "الاشتراكي نت" ان القوات الحكومية نفذت اليوم عمليات تمشيط واسعة لعدد من جيوب واوكار كانت لا تزال مليشيا صالح والحوثي تتمركز فيها في المناطق ذاتها.

واكدت المصادر ان القوات الحكومية فرضت خلال معارك اليوم سيطرتها الكاملة على نقطة الهنجر شرقي مصنع السمن والصابون.

ويرى مراقبون ان القوات الحكومية بهذا التقدم الذي حققته اليوم ستنتقل الى مربعات اخرى وقطع خطوط امداد المليشيا في مفرق شرعب وشارعي الخمسين والستين، في حين لا تزال كميات الالغام الكبيرة والمتفجرات التي زرعتها المليشيا في الجبهة الغربية تشكل عائق رئيسي اما التقدم السريع للقوات الحكومية.

وتعمل الفرق الهندسية التابعة للقوات الحكومية بوتيرة عالية في عمليات تفكيك ونزع الالغام والمتفجرات من المناطق التي تقدمت فيها القوات الحكومية لتسهيل عملية التمركز فيها.

في سياق متصل قالت مصادر ميدانية اخرى لـ "الاشتراكي نت" ان القوات الحكومية تصدت اليوم السبت لعملية هجوم على مواقع تمركزها في الجبهة الشرقية للمدينة.

وبحسب المصادر فإن المليشيا شنت هذه الهجمات الفاشلة معتقدة منها ان تستطيع تعويض خسائرها في الجبهة الغربية، لكن بقضة الافراد وبسالتهم اخبرتها على التراجع والانسحاب دون ان تحقق أي تقدم يذكر.

في غضون ذلك واصلت المليشيا قصفها المدفعي الصاروخي على الاحياء السكنية في مدينة تعز، ترافقت مع عمليات قنص استهدفت فيها المليشيا المواطنة روضة عبدالله اثناء رعيها الأغنام في منطقة الدمينة القريبة من شارع الخمسين شمالي غرب المدينة.

قراءة 373 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة