علي شائف:الائتلاف ليس موجها ضد أي كيان ويعمل من اجل توسيع المشاركة السياسية مميز

  • الاشتراكي نت/ خاص

الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 13:20
قيم الموضوع
(0 أصوات)

اكد رئيس مجلس شوري اتحاد القوي الشعبية وعضو مؤتمر الحوار  الوطني علي شائف احمد ان أن الائتلاف السياسي للأحزاب اليمنية ليس موجها ضد أي حزب أو كيان كما يروج البعض، وانما يشكل ائتلاف جامع كضرورة للخروج من حالة الانسداد السياسي التي فرضتها قوي الفساد والانقلاب.

وتعمل احزاب يمنية هي الحزب الاشتراكي اليمني والتنظيم الوحدوي الناصري واتحاد القوى الشعبية وحزب العدالة والبناء على تشكيل ائتلاف سياسي سيعلن عنه خلال الايام المقبلة. كما جاء في بلاغ للجنة التحضيرية السبت الماضي.

وقال علي شائف احمد وهو عضو اللجنة التحضيرية للائتلاف السياسي عن اتحاد القوى الشعبية ان التحضيرات لإعلان الائتلاف تأتي في ظروف بالغة الصعوبة تعيشها البلاد، في ضل انسداد سياسي بسبب الحرب التي فرضتها قوي التخلف والانقلاب – صالح والحوثي- وعملت على تقويض النظام والدولة.

واكد في تصريح خاص لـ "الاشتراكي نت" ان الائتلاف يعمل من اجل توسيع المشاركة السياسية ليشمل كل الأحزاب والتنظيمات السياسية والمنظمات الجماهيرية ومنظمات المجتمع المدني المؤمنة في استعادة الشرعية وإنها الانقلاب وفقا للمرجعيات الدولية، موضحا ان الائتلاف مفتوحا لانضمام كل القوى السياسية المناهضة للانقلاب بمختلف توجهاتها شمالا وجنوبا.

وقال: كان على الأحزاب السياسية  أن تقوم بدورها في الوقوف صفا واحدا وتحمل المسؤولية التاريخية ضد انقلاب صالح والحوثي واستعادة الشرعية وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل الذي كاد أن يصل إلي حلول لكل القضايا الشائكة في بناء الدولة، وإعادة النظر في كل الإجراءات التي سببها النظام السلالي والعائلي والسياسات التي اتبعها نظام صالح طوال 33عام من الفساد.

وتابع: ان القوى السياسية كانت على وشك تنفيذ هذا الإنجاز التاريخي الذي تجسد في وثيقة الحوار الوطني التي تضمنت حلولا أبرزها للقضية الجنوبية التي تصدر المشهد والتي يأتي حلها في مقدمة القضايا الرئيسية باعتباره مفتاح لحل شامل لمشاكل اليمن شمالا وجنوبا.

وشدد القيادي في اتحاد القوى الشعبية على ان ترتقي الاحزاب في دورها الى المستوى المطلوب في هذه المرحلة.

قراءة 463 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 16 آب/أغسطس 2017 13:26

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة