الاشتراكي اليمني ينعي استشهاد عضو لجنته المركزية المهندس عبد الله حسن مميز

الأربعاء, 23 آب/أغسطس 2017 21:22
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نعى الحزب الاشتراكي اليمني استشهاد عضو لجنته المركزية والقيادي في الحراك الجنوبي السلمي المناضل عبد الله حسن.

واغتيل القيادي الاشتراكي عبد الله حسن مساء اليوم الأربعاء في مدينة الضالع برصاص مسلحين مجهولين أطلقوا النار عليه ولاذوا بالفرار.

وقال بيان صادر عن الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني ومكتبة السياسي أن الشهيد كان اشتراكيا صلبا منصهرا بقضايا الحزب ومدافعا عنها ومتمسكا بخيار النضال السلمي المدني

وذكر البيان ان الشهيد يعد احد ابرز قيادات الحراك السلمي الجنوبي متصدرا فعالياته ومسيراته بكفاحات الشعب في الجنوب  المستمرة لاستعادة الدولة  وتعرض للمطاردة والاعتقالات من أدوات نظام يوليو الاسود الى جانب كثير من رفاقه ونشطاء الحراك .

وفي الوقت الذي عبرت فيه الأمانة العامة للحزب عن بالغ الحزن والأسى باستشهاد الرفيق المناضل عبد الله حسن اهابت  بأعضاء الحزب أخذ الحيطة والحذر والتنبيه لمخططات الأدوات التي قالت انها لا تجيد سوى نشر الخراب وإشاعة الفوضى والحيلولة دون انتاج الدولة وتكريس السلام .

وعزت الأمانة العامة في بيانها بهذا المصاب الأليم كافة أفراد أسرته وابنائه وكل رفاقه.

نص البيان

(من المؤمنين رجالُ صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)

صدق الله العظيم.

بحزن بالغ واسى عميق تنعي الأمانة العامة للحزب الاشتراكي اليمني ومكتبها السياسي استشهاد المناضل  المهندس عبدالله احمد حسن عضو اللجنة المركزية للحزب جراء عملية اغتيال غادرة نفذها ملثمون يستقلون دراجة نارية ولاذوا بالفرار بعد تنفيذ العملية وإطلاق النار على  الشهيد بينما كان عائدا الى منزله في قرية الكبار مدينة الضالع.

لقد كان الشهيد اشتراكيا صلبا منصهرا بقضايا الحزب ومدافعا عنها ومتمسكا بخيار النضال السلمي المدني ويعد احد ابرز قيادات الحراك السلمي الجنوبي متصدرا فعالياته ومسيراته بكفاحات الشعب في الجنوب  المستمرة لاستعادة الدولة  وتعرض للمطاردة والاعتقالات من أدوات نظام يوليو الاسود الى جانب كثير من رفاقه ونشطاء الحراك.

ان عملية الاغتيال القذرة التي طالت حياة الشهيد هي امتداد لاغتيالات كثيرة طالت رفاقه ومازالت تحصد حياة كثير من قيادات وكوادر الجنوب والوطن عامة وتؤكد ان الإرهاب وأدواته مستميتون في الوقوف ضد بوادر قيام دولة المؤسسات والنظام وضد كلما له علاقة بالمدنية والقانون وبهذا الصدد فإن المكتب السياسي وأمانته العامة اذ يدينان هذه الجريمة البشعة فإنهما يدعوان الشرعية الى القيام بدورها في تأمين وإدارة المحافظات المحررة التي أصبحت مسرحا لسفك الدماء والاغتيالات ولا تقل قتامة وفداحة عما يعتمل في المحافظات التي تقبع تحت سيطرة الانقلابيين. 

ان قيادة الحزب وهي اذ تشاطر  اسرة الشهيد واهله ورفاقه هذا الحزن والالم بخسارته  في ظل هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها البلد شمالا وجنوبا ويكافح في ظلها الشعب من اجل حريته وكرامته ومستقبله, فإنها تشعر بالفخر بما قدمه الشهيد خلال مسيرته النضالية والحزبية وتهيب بأعضاء الحزب أخذ الحيطة والحذر والتنبيه لمخططات الأدوات التي لا تجيد سوى نشر الخراب وإشاعة الفوضى والحيلولة دون انتاج الدولة وتكريس السلام.

الرحمة للشهيد والصبر لأسرته واهله وكل محبيه

والعار كل العار للقتلة ولا نامت أعين الجبناء

 انا لله وانا اليه راجعون

صادر عن الأمانة العامة  للحزب الاشتراكي اليمني

23/8/2017

قراءة 549 مرات آخر تعديل على الخميس, 24 آب/أغسطس 2017 16:02

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة