غارات ومعارك ضارية تفتك بالمدنيين في جبهات الريف والحدود بحجة مميز

  • الاشتراكي نت/تحرير_عارف الواقدي

الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 13:13
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قتلت مقاتلات التحالف العربي، يوم أمس الأحد، مدنيين في ريف محافظة حجة، شمالي غرب البلاد، في حين كبدت مليشيات صالح والحوثي خسائر فادحة في الجبهات الحدودية.

مقاتلات التحالف في الساعة (12:00) من ظهر يوم أمس الأحد، قصفت عمارة سكنية في منطقة الصنادق، بمديرية حيران، في ريف محافظة حجة.

وخلفت الغارات على العمارة السكنية التابعة لرجل الأعمال "أحمد الجني" والتي تناثرت أجزاء صواريخ الغارات الى أحد الأسواق الشعبية المجاورة للعمارة بحسب ما قال مراسل "الاشتراكي نت" مقتل ثلاثة مدنيين.

المراسل ذكر إن الغارات أسفرت ايضا عن إصابة8مدنيين تم إسعافهم الى مستشفى أطباء بلا حدود، بمديرية عبس المجاورة.

الجدير بالذكر إن منطقة الصنادق، هي المنطقة التجارية والاقتصادية لمديرية حيران، حيث تقع وسط الخط العام الممتد من محافظة الحديدة، الى مديرية حرض الحدودية، التابعة لمحافظة حجة.

وكانت مقاتلات التحالف بمشاركة طائرات الأباتشي قصفت قبل ذلك بساعات مواقع متفرقة وتجمعات للمليشيات في مديريتي ميدي، وحرض الحدوديتين.

بموازاة ذلك، كانت المليشيات هاجمت بكثافة مواقع القوات الحكومية من عدة محاور في مدينة ميدي الحدودية. وفقا لما ذكر المراسل.

وأكد إن المليشيات حاولت استعادة عديد مواقع خسرتها في وقت سابق بأطراف المديرية الحدودية، غير إن القوات الحكومية أفشلتها.

وأوضح المليشيات كانت مجهزة بما يقارب الـ10أطقم عسكرية على متنها40مسلحا، حاولت من خلالها اسعادة الأجزاء الشرقية والشمالية للمدينة.

وطبقا لما أورد مراسل "الاشتراكي نت" في حجة فان المعارك خلال أسبوع واحد وحتى أمس الأحد، في مدينة ميدي ومحيطها، كبدت المليشيات قرابة26قتيلا، وأكثر من180جريحا، فضلا عن سقوط أسرى.

وتزداد المعارك ضراوة بين الجانبين مع وصول تعزيزات عسكرية قبل يومين للمليشيات الى جبهتي ميدي، وحرض الحدوديتين.

ونقل المراسل عن شهود عيان قولهم إن التعزيزات مرت بمديرية عبس الحدودية، وقدرت بأكثر من15طقما على متنهم عشرات المسلحين وكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والمعدات العسكرية.

وشهدت مديرية حرض الحدودية بالتزامن، معارك ضارية بين الجانبين، تزامنت مع تواصل القصف المدفعي والصاروخي المتبادل بين الطرفين.

اقتصاديا، تمثل الحركة الاقتصادية في مديرية ميدي، النمو التجاري لهذه المديرية وبعض القاطنين في مديرية حرض المجاورة.

وأدت المعارك الدائرة في المديريات الحدودية بمحافظة حجة، الى نزوح مئات الالاف من المواطنين من منازلهم الى عديد مخيمات أعدت لذلك، يعاني فيها النازحين ويلات الجوع والمرض معا، وسط غياب تام للمنظمات الإنسانية والاغاثية.

النازحون في محافظة حجة، يقولون لـ"الاشتراكي نت" أن الحرب الدائرة والعبثية بين الطرفين جعلت منهم يفرون من منازلهم الى مخيمات تزداد فيها مرارة العيش، وتفوق فيها المعاناة الى حد يمكن وصفه بالأسواء.

 

قراءة 689 مرات آخر تعديل على الإثنين, 11 أيلول/سبتمبر 2017 13:36

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة