مساع اممية ودولية جديدة لاستئناف مفاوضات السلام في اليمن مميز

  • الاشتراكي نت/ مونت كارلو

الثلاثاء, 17 تشرين1/أكتوير 2017 13:32
قيم الموضوع
(0 أصوات)

قالت مصادر دبلوماسية غربية، إن مساع أممية ودولية جديدة من المرتقب إطلاقها خلال أيام لحلحة جمود الأزمة اليمنية واستئناف مفاوضات السلام المتوقفة منذ مطلع أغسطس/آب العام الماضي.

وكشف السفير الأمريكي لدى اليمن ماثيو تولر، عن استئناف مرتقب لجهود إحياء مسار السلام في اليمن، بدءا باجتماع لسفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي مع المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن كشف في إحاطة له أمام مجلس الأمن الدولي الأسبوع الماضي عن خطة أممية جديدة لبناء الثقة وإعادة الأطراف اليمنية إلى طاولة المفاوضات.

وقال إنه سيناقش تفاصيل هذا المقترح مع الحكومة اليمنية وكذلك مع تحالف الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي اللذين تعهدا باللقاء والتباحث بالحيثيات.

يأتي هذا بالتزامن مع ضغوط أممية ودولية من أجل وضع حد للنزاع الدامي في البلاد، الذي خلف واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، حسب توصيف الأمم المتحدة.

وكان أعضاء مجلس الأمن الدولي، دعوا أطراف النزاع اليمني بالوقف الفوري للأعمال العدائية، وأكدوا ضرورة التزامها، بمقتضيات القانون الإنساني الدولي والانخراط مع مبعوث الأمم المتحدة بشكل إيجابي للتوصل الى سلام شامل في اليمن.

ومنذ اندلاع الفصل الجديد من النزاع عقب تدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في 26 مارس/ اذار 2015، فشلت أربع جولات من مفاوضات السلام اليمنية، في التوصل إلى اتفاق ينهي الحرب التي خلفت نحو 10 آلاف قتيل، إضافة إلى 3 ملايين نازح أجبروا على الفرار من ديارهم بعيدا عن مناطق المواجهات، حسب آخر التقديرات الاممية.

كما تعثر مبعوث الأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد، خلال جولات مشاورات لاحقة مع أطراف الصراع اليمني، في انتزاع موافقة الحوثيين على مقترح لتحييد ميناء الحديدة ضمن إجراءات أممية لبناء الثقة بين الأطراف المتناحرة، تمهيدا لوقف إطلاق النار والعودة إلى طاولة المحادثات.

قراءة 420 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 17 تشرين1/أكتوير 2017 13:43

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة