مركز المعلومات يناشد الأمم المتحدة إنقاذ قرى الحيمة بتعز من جرائم المليشيا مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الإثنين, 15 كانون2/يناير 2018 16:19
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ناشد مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان المجتمع الدولي وعلى رأسهم الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بضرورة العمل السريع لإنقاذ قرية الحيمة في محافظة تعز التي تتعرض لحالة من الإبادة عبر قتل ممنهج تقوم به ميليشيا الحوثي الانقلابية التي تطبق على القرية حصارا شاملا منذ 19 من ديسمبر الماضي.

وقال المركز في بيان صادر عنها اليوم الاثنين ان الميليشيا تقوم بعملية اعتقال واسع للمواطنين ووضعهم دروعا بشرية في خطوط المواجهات، فيما تطلق على من تبقى النار بشكل مباشر ومتعمد أمام حالة من الصمت محلية ودولية مؤلمة.

واوضح المركز وهو منظمة إقليمية حاصلة على الصفة الاستشارية في الأمم المتحدة ان فريق الرصد الميداني بمحافظة تعز رصد في تقرير مفصل لشهر ديسمبر الماضي ابرز الانتهاكات التي تقوم بها مليشيات الانقلاب على قرى عزلة الحيمة بمديرية التعزية.

وكان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان قد اعلن في تقرير صادر عنه قبل ايام رصد 2206 انتهاكات ارتكبتها ميليشيا الحوثي الانقلابية ضد المدنيين بتعز خلال ديسمبر الماضي.

وقال المركز ان فريقه الميداني وثق 47 حالة قتل بينهم 12 طفلا و3 نساء, قتل منهم خمسة مدنيين بينهم طفلين بالقنص المباشر من قناص تابع للمليشيات كما قتل 15 اخرين بقذائف المليشيا المختلفة والتي تتساقط يوميا على المناطق المكتظة بالسكان, كما قامت بإعدام مدني اخر.

ورصد التقرير اصابة 96 مدنيا بينهم 27 طفلا و4 نساء, اصيب 37 مدنيا منهم جراء قذائف المليشيا الانقلابية, و8 مدنيين بصاروخ كاتيوشا, فيما اصيب 23 مدنيا بينهم طفلين وامرأة برصاص قناص من المليشيا, واصيب مدني اخر جراء انفجار لغم زرعته المليشيا.

وطبقاً للتقرير رصد المركز 39 حالة اختطاف واخفاء قسري قامت بها ميليشيات الانقلاب بينها 16 حالة اختطاف, و23 حالة اخفاء قسري, وتم تعذيب 11 من المختطفين, كما اعدمت المليشيا احد المختطفين.

وبحسب التقرير تم تسجيل ارتفاع كبير في حالات النزوح والتهجير القسري شهر ديسمبر نتيجة القصف المكثف واقتحام القرى في عزلة الحيمة بمديرية التعزية, بالاضافة الى قرى الاشروح والقوز بجبل حبشي ومديريتي موزع ومقبنة, والشقب والجيرات بمديرية صبر الموادم.

وقام الفريق الميداني للمركز برصد تهجير ونزوح جماعي لـ346 اسرة و1897 مدنيا معظمهم من النساء والاطفال وكبار السن.

وقال التقرير: نتيجة لاشتداد المعارك والقصف اليومي والمكثف من قبل المليشيات فقد عجز فريق الرصد الميداني في الوقت الحالي عن رصد كافة الممتلكات العامة والخاصة التي تعرضت للاضرار الكلية والجزئية وما تم رصده يشكل جزءا يسيرا جدا مما تضرر خصوصا في القرى التي يتم قصفها بكثافة يوميا وتهجير ساكنيها.

حيث تم توثيق ورصد 36 منزلا تضررت بشكل كلي نتيجة القصف بالقذائف والصواريخ وتفجير منازل مجاورة, و41 منزلا تضررت بشكل جزئي, وتفجير 3 منازل لمواطنين بعزلة الحيمة, فيما تم تدمير 21 منشئات عامة وخاصة بينها مسجدين ومدرسة بالحيمة, وتدمير 18 مركبة خاصة ونهب 6 مركبات ودراجتين ناريتين, بالاضافة الى تدمير العديد من المزارع, ونهب وتعطيل العديد من المولدات والمعدات المستخدمة في الزراعة.

قراءة 2699 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة