وزير الكهرباء يرسل ضباط من الداخلية لإخراج مدير عام المؤسسة من مكتبه ومنعه من عمله بالقوة

الإثنين, 03 شباط/فبراير 2014 17:56
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نفذ العشرات من موظفي المؤسسة العامة للكهرباء اليوم الاحد وقفة احتجاجية امام المؤسسة ووزارة الكهرباء تنديدا واعتراضا على تصرفات وزير الكهرباء والطاقة صالح سميع وقيامه بإرسال ضباط من الداخلية لإخراج مدير عام المؤسسة عبدالرحمن سيف من مكتبه ومنعه من مزاولة عمله.

وكان عقلان كشف في مذكرة توضيحية أنه يتعرض للمضايقات والتعنت من قبل الوزير صالح سميع ومحاولاته لإثنائه عن ممارسة مهامه كمدير عام للمؤسسة وقام بمنعه من الدخول إلى المؤسسة

وقال مصدر في مكتب مدير عام المؤسسة "للاشتراكي نت " أن عدد من الضباط قدموا من وزارة الداخلية وبتكليف من وزير الكهرباء في مهمة اخراج المدير العام من مكتبه بالقوة.

وأضاف أن موظفي المؤسسة بعد علمهم بمهمة الضباط تجمعوا ومنعوا الضباط من القيام بإخراج المدير العام من مكتبه.

وأكد مصدر أخر في مؤسسة الكهرباء أن العشرات من الموظفين توجهوا بمسيرة منددة بتصرفات الوزير سميع وتعامله بهذه الطريقة مع المدير العام، ونفذوا وقفة احتجاجية أمام وزارة الكهرباء مطالبين برحيل الوزير وإصدار قرار للمدير العام بحسب توجيهات الرئيس هادي والاعتذار للمدير العام.

وأكد المصدر ان حراسة وزير الكهرباء اطلقت النار اثناء تنفيذ الموظفين الوقفة الاحتجاجية لمحاولة تفريقهم وتم تعزيز محيط المؤسسة والوزارة بقوات امنية كبيرة.

وحسب مذكرة حصل "الاشتراكي نت "عن نسخة منها أصدر الرئيس هادي في منتصف الشهر الماضي توجيها لرئاسة الوزراء قضت بإصدار قرار لتعيين عبد الرحمن عقلان مديرا عاما للمؤسسة.

وقال عقلان إن رئيس الوزراء لم ينفذ توجيهات الرئيس هادي بل قام بنفس اليوم الذي صدرت توجيهات هادي بتكليف عبد الله هاجر بدلا عنه وبقية التكاليف الغير قانونية.

وبعد تكليف هاجر أصدر سميع الاسبوع الماضي توجيها لشخص أخر غير متخصص في مجال هندسة الكهرباء وهو نائب مدير المؤسسة للشؤون الادارية والمالية للقيام بمهام المدير العام، في حالة من التخبط والعشوائية ورفض التوجيهات الرئاسية التي صدرت بتعيين عقلان مديرا عاما للمؤسسة.

قراءة 983 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة