فتح مطار صنعاء.. اتفاق حول المبدأ و اختلافات حول الآليات مميز

  • الاشتراكي نت/ متابعات

الأربعاء, 12 كانون1/ديسمبر 2018 16:14
قيم الموضوع
(0 أصوات)

شكّل ملفّ مطار صنعاء الدولي المغلق منذ أغسطس 2016 نقطة خلاف كبيرة بين وفدي التفاوض في مشاورات السلام بالسويد رغم تعبير الطرفين عن الرغبة في استئناف المطار لرحلاته.

وقدّمت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مقترحا بشأن اعادة فتح المطار يتمثل في البدء بتسيير رحلات داخلية بين مطار صنعاء ومطار عدن وسيئون جنوبي البلاد.

وقال عثمان مجلي عضو وفد الحكومة اليمنية في تصريح لغرفة اخبار مشاورات السلام في السويد  ان "رؤية الحكومة هي أن يكون مطار صنعاء مطارا محليا (كمرحلة أولى) ولا زلنا ننتظر الرد من الجانب الآخر الذي يبدوا انه لا يرغب في ذلك ويريد استمرار معاناة المواطنين في السفر".

و في نفس الاتجاه اعتبرت رنا غانم من وفد الحكومة ان الحكومة اليمنية "اصبح لها تواجد قوي في عدن و انها تسيطر على اهم المرافق الحيوية و منها المطار" ما يؤهّلها لتسيير رحلات داخلية بين المطارين.

آلية السفر

لن يكون مطار صنعاء دوليا في مرحلة أولية وفقا للمبادرة التي قدمتها الحكومة اليمنية التي تنص على ان تتحرك الطائرة من مطار صنعاء إلى مطار عدن او سيئون ويتم تفتيشها هناك ومن ثم تنطلق إلى وجهتها الدولية.

وفيما يتعلق بأسعار التذاكر فلن يطرأ عليها أي تغيير حسب مصادر من الحكومة المعترف بها حيث ان الوضع سيكون كما كان عليه في مطار بيشة السعودي.

وبحسب جلال الرويشان نائب رئيس وفد الانقلابيين فإن الوفد يتعامل "بشكل إيجابي" مع أي مقترح من المبعوث الأممي لليمن و أن وضعية مطار صنعاء هي " من أهم القضايا الإنسانية التي تتم مناقشتها"

وأضاف الرويشان " أن المحافظات التي سيتم عبرها الطيران (سيئون و عدن ) ليست آمنة و نحن نأمل أيضا في فتح مطار صنعاء لنقل الطلاب والمرضى والتجار...دون أي معاناة."

وفي اليوم قبل الاخير للمشاورات من المتوقع حسب مصادر في فرق التفاوض ان يتم حسم ملف مطار صنعاء بشكل نهائي و الاعلان عنه في المؤتمر الصحفي لليوم الختامي غدا الخميس.

قراءة 612 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة