منظمة حقوقية: مقتل وإصابة 2440 امرأة منذ اندلاع الحرب في اليمن مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

السبت, 09 آذار/مارس 2019 15:21
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

كشفت منظمة سام للحقوق والحريات مقتل وإصابة 2440 امرأة منذ اندلاع الحرب في اليمن من أواخر 2014 حتى نهاية العام الماضي.

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات ومقرها جنيف في إحصائية مختصرة للانتهاكات التي خلفها الصراع الدائر في اليمن بحق النساء اليمنيات بالتزامن مع يوم المرأة العالمي والذي يوافق الثامن من مارس من كل عام: أن اليوم العالمي للمرأة يأتي بينما تعاني النساء في اليمن واقعا مرا وظروفا قاسية  تظافرت على صناعتها سياسات أطراف الحرب، فالمرأة في أغلب مناطق اليمن تعيش بدون خدمات وتعاني في سبيل الحصول على الاحتياجات الأساسية من غذاء وكساء ودواء.وزيادة على هذه المعاناة تخوض الآلاف من النساء محنة فقدان معيليهن من الرجال السجناء والمختفين قسريا في سجون مليشيا الحوثي شمالا والمليشيا المدعومة من السعودية والإمارات في الجنوب.

وأكدت  المنظمة  أن  المرأة اليمنية كان لها  قدم السبق في السعي للتغيير وانتزاع الحقوق،  وحققت في سبيل ذلك الكثير من المكاسب في سبيل تحقيق المساواة الكاملة والقضاء على التمييز السلبي تجاه النساء والحق في تكافؤ الفرص وغيرها من الحقوق الشرعية والدستورية، لتخلق بذلك حالة متقدمة من الوعي ونموذجا متفردا في المنطقة يمكن أن يشكل مصدر إلهام لكل النساء التواقات للحرية والمناضلات لنيل حقوقهن المشروعة.

وبّينت إحصائية منظمة سام، والتي غطّت المدة من العام 2014 وحتى نهاية العام 2018، أنّ عدد اليمنيات اللاتي قُتلن خلال هذه الفترة بلغ 807، نساء، سقط العدد الأكبر منهن في مدينة “تعز” بعدد 387 امرأة، تلتها “الحديدة” (86)، “عدن” (37)، “لحج” (35)، و”صعدة” (34)، فيما أصيبت 1633 امرأة، وكان لتعز أيضاً النصيب الأكبر بينهن (1287).

وذكرت المنظمة أن فريقها المكون من 11 راصداً و10 متعاونين من النشطاء والإعلاميين وثقوا تلك الانتهاكات عبر المقابلات الشخصية والاتصال عبر الهاتف، مستخدمين استمارات الرصد، إلى جانب البحث الميداني وزيارة المستشفيات وأماكن وقوع الانتهاكات، عدا عن البلاغات التي تصل للمنظمة من قبل الأهالي والمواطنين اليمنيين.

وأوضحت في إحصائيتها أنّ 479 امرأةً قتلن نتيجة تعرضهن لشظايا قاتلة، و241 أخريات نتيجة لإصابات مباشرة بالرصاص، فيما قتلت 69 امرأةً نتيجة إصابتهن بشظايا الألغام، و4 نساء نتيجة إصابتهن بشظايا العبوات الناسفة، فيما قتلت 14 امرأة نتيجة جروح مختلفة.

وأشارت أنها وثقت خلال المدة التي يغطيها التقرير قتل 233 امرأة بقصف طيران السعودية والإمارات، و249 أخريات بالقصف العشوائي لمليشيا الحوثي، و129 بالقنص المباشر، و69 بانفجارات الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي.

وبينت الإحصائية أنّ جماعة الحوثي الانقلابية قتلت 405 امرأة بالاشتراك مع قوات الرئيس السابق صالح خلال الفترة التي يغطيها التقرير، وقتلت وحدها بعد انفصالها عن قوات صالح 117 امرأة، فيما قتلت قوات وطيران التحالف العربي 228 امرأة، وقتلت طائرات بلا طيار أميركية 8 نساء.

وحسب الإحصائية بلغ عدد المصابات 1633 مصابة، كانت النسبة الأكبر منهن في مدينة “تعز” بعدد وصل إلى 1287 مصابة، وكان السبب الأكبر لإصابة النساء تعرضهن للشظايا، حيث وصل عددهن إلى 999 امرأة، و415 أخريات أصبن بالرصاص.

وذكرت "سام" أنّ العدد الأكبر من الإصابات كان بفعل هجمات مليشيا الحوثي المسلحة وصالح والتي نتج عنها إصابة 1312 امرأة، فيما أصابت مليشيا الحوثي وحدها 180 أخريات، وأصابت قوات التحالف العربي 114 امرأة.

وأدانت المنظمة الانتهاكات الجسيمة المتصاعدة بحق المرأة اليمنية من قبل جميع الأطراف، مطالبة بدعم أي جهود ترمي لوقف استهداف المدنيين وخصوصاً النساء، والعمل على تقديم الدعم النفسي والمادي لهن عقب الانتهاكات التي تعرضن لها، مؤكدة على ضرورة توقف مليشيا الحوثي عن استهداف الناشطات في القطاعات الحقوقية والإغاثية.

وقالت إنها توجهت بنداء إلى المفوض الخاص بالنساء في اليمن لحثّه على التحرك العاجل لوقف ما تتعرض له النساء اليمنيات، وأضافت المنظمة كذلك أنها تواصلت مع لجان التحقيق بشأن اليمن لإدراج المنتهكين ضمن قوائم الاتهام.

وطالبت جميع الأطراف بضرورة الالتزام بقوانين الحرب في الصراع الدائر في اليمن، ودعت لفتح تحقيق جدي ومستقل بشأن جرائم استهداف النساء، وإحالة كل من ثبت ارتكابه جرائم حرب إلى القضاء.

قراءة 2248 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة