عسكر: 279 قتيل وجريح بينهم نساء وأطفال حصيلة حرب الانقلابيين على حجور مميز

  • الاشتراكي نت/ متابعات

الأحد, 10 آذار/مارس 2019 16:18
قيم الموضوع
(0 أصوات)
صورة ارشيفية لمجموعة من المسلحين الانقلابيين صورة ارشيفية لمجموعة من المسلحين الانقلابيين

كشف وزير حقوق الإنسان الدكتور محمد عسكر أن حرب الانقلابيين على منطقة حجور في محافظة حجة خلفت 279 شهيدا وجريحا بينهم نساء وأطفال.

وأوضح في مؤتمر صحفي عقده بمقر السفارة اليمنية بالقاهرة  أنه جرى رصد 62 حالة قتل للمدنيين في منطقة حجور، بينهم ٤ اطفال وخمس نساء و217 حالة اصابة بينهم 6 أطفال و 14 امرأة، و1769 حالة تدمير لمنازل، بالإضافة الى  تشريد اربعة الاف و268 اسرة تضم عشرات الألاف من الرجال والنساء والاطفال العزل وتهجير قصري للأهالي، من 27 قرية في المنطقة.

وأضاف ان الانقلابيين قاموا بتفجير ٢٤ منزلا ومسجدا واتلاف ٣٠ مزرعة تخص المواطنين ومنعهم من سقي مزارعهم بالمياه مستهدفين كل من يحاول الوصول الى مزرعته اضافة زرع الالغام امام المدنيين في كل اتجاه.

ولفت إلى أن العالم سيفيق من غفلته على مأساة إنسانية كارثية هي الأكبر في اليمن تذكر بجرائم الإبادة الجماعية التي تعرض لها الأيزيديون في العراق على يد تنظيم داعش الإرهابي

وقال عسكر، إن الانقلابيين يفرضون حصارا مطبقا على قبائل حجور الواقعة بمديرية كشر، وارتكبوا جرائم حرب وإبادة، موضحا أن الانقلابيين قاموا بقتل النساء والأطفال وتدمير مواقع عدة بالمنطقة.

وأشار إلى أن هذه الجرائم تأتى في ظل حصار خانق تفرضه المليشيا على المديرية وقطع امدادات الغذاء والماء والدواء وغياب لكل مقومات الحياة، وموجة نزوح وتهجير داخلي هي الأكبر في تاريخ اليمن لعشرات آلاف من المواطنين الذين تركوا منازلهم ولجئوا للجبال البعيدة عن مناطق القصف.

ووجه وزير حقوق الانسان نداءً إنسانيًا الى كافة هيئات ومنظمات الامم المتحدة وعلى رأسها مجلس الامن الدولي والمفوضية السامية لحقوق الانسان الى التحرك الجاد والفوري لحماية المواطنين في كشر وحجور.

وتطرق الى ما تم رصده من هذه الانتهاكات والتي تشير الى وقوع هجوم بربري واستهداف همجي للمواطنين بمديرية كشر بمحافظة حجة وقصف بمختلف الاسلحة الثقيلة بما فيها الصواريخ البالستية مستهدفة منازل السكان، لافتا الى ما تعرضت له المنطقة من حصار خانق منذ شهرين من كل اتجاه ، حيث منع الانقلابيين عن المدنيين المحاصرين في قراهم الغذاء والدواء وقطعت المياه مما تسبب بكارثة انسانية حقيقية.

وبين أن الميليشيا الانقلابية مارست وفرضت كل اشكال القمع لمعارضيها والتجويع والحرمان والعقاب الجماعي وارهاب المواطنين بتفجير منازلهم وتدمير ممتلكاتهم في تحد صارخ للقانون الدولي الانساني والامم المتحدة والمجتمع الدولي .

قراءة 329 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة