تواصل نزوح المدنيين من الحديدة خوفاً من تجدد المواجهات المسلحة مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الأربعاء, 20 آذار/مارس 2019 15:33
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

يتواصل نزوح عشرات الأسر اليمنية من مدينة الحديدة غربي البلاد إلى مناطق مختلفة رغم توقف المواجهات نسبيا، بسبب تزايد مخاوف سكان المحافظة من إمكانية تجدد الاشتباكات المسلحة.

وقال سكان محليون إن كثير من الأسر تغادر المدينة، مع تكرار الحديث عن فشل اتفاق استوكهولم وحشد الأطراف اليمنية للمقاتلين والاستعدادات اللوجستية التي تنذر بإمكانية اشتعال المعارك في أي وقت.

وحسب ما افاد السكان فان استمرار نزوح المدنيين من المدينة يأتي بسبب الخوف من تجدد المواجهات المسلحة وعدم توفر فرص العمل في المدينة وعدم توفر الغذاء بالإضافة الى توقف العديد من المحال التجارية والمؤسسات والمصانع عن العملواندلاع المواجهات المسلحة بين الوقت والآخر، وسقوط القذائف على منازل بعض المواطنين.

وقال السكان انهم استبشروا خيراً بتوقيع اتفاق السويد، لكن عدم تنفيذه بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر يُنذر باستئناف المعارك قريباً، خاصة مع التعزيزات العسكرية التي تصل جبهات القتال مؤخراً.

وأوضحوا ان المقاتلين من كل الأطراف يحفرون الأنفاق ويضعون السواتر الترابية والحواجز الإسمنتية على امتداد خطوط التماس، ما يعني بأن المواجهات ستندلع بلا شك.

وتعيش الاف الاسر النازحة أوضاعاً اقتصادية بالغة الصعوبة، ولا يستطيعون توفير أبسط مقومات الحياة، ومعظم مخيمات النزوح بالمحافظة ليس بها شبكات صرف صحي او خدمات، وتكتفي بتوفير الغذاء لهم.

وبحسب تقارير الأمم المتحدة بلغ عدد العائلات النازحة من الحديدة في جميع أنحاء البلاد 174717 أسرة، ما يمثل أكثر من مليون و48 ألفا و300 فرد، نزحوا خلال الفترة بين يونيو/حزيران 2018 و15 يناير/كانون الثاني 2019.

وذكر تقرير الأمم المتحدة أنه تم تسجيل 109867عائلة، أي أكثر من 659300 فرد نازح في 4 محافظات، هي حجة، والمحويت، وريمة، والحديدة نفسها.

قراءة 585 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 20 آذار/مارس 2019 15:40

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة