اجتماع موسع في المعافر يقف امام الاحداث الدامية التي شهدتها تعز مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الأحد, 31 آذار/مارس 2019 17:29
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

عقدت عدد من القيادات المجتمعية والسياسية والمدنية من مختلف عزل مديرية المعافريوم أمس لقاء موسع للوقوف امام الاحداث الدامية التي شهدتها مدينة تعز خلال الأسبوع الماضي.

وحذر بلاغ صحفي صادر عن الاجتماع من مخاطر تطور وتصاعد الٲعمال المسلحة واتساع نطاقها الجغرافي.

وٲعرب المجتمعون عن دعمهم لقرارات المحافظ الرامية الى تطبيع الحياة المدنية واستتباب الٲمن بالمحافظة من خلال ٳصلاح المؤسسة الٲمنية. مطالبين المحافظ بوضع الرٲي العام في صورة ٲي معوقات تواجه لجنة التحقيق  وٲي معوقات تواجهه في مهامه  على مختلف الٲصعدة.

وفي ختام الٳجتماع شكل المجتمعون لجنة مؤقتة للاتصال والتنسيق مع مختلف الفعاليات السياسية والمدنية والمجتمعية في المديرية و المديريات الٲخرى والاستمرار في تنظيم لقاءات وفعاليات تهدف للمطالبة بمسائلة الجناة والحفاظ على السلام الٲهلي والعودة للٳحتكام للمؤسسات القانونية وٳعادة بناءها وفق مخرجات الحوار الوطني الشامل.

نص البلاغ

بلاغ صحفي صادر عن الٳجتماع الموسع لعدد من القيادات المجتمعية والسياسية و المدنية من مختلف عزل مديرية المعافر

تداعى عدد من القيادات المجتمعية والسياسية والمدنية من مختلف عزل مديرية المعافر الى لقاء موسع ,حيث وقف اللقاء ٲمام أحداث تعز خلال الٲسبوع الٲخير من شهر مارس  كما وقف الٳجتماع ٲمام مخاطر تطور وتصاعد الٲعمال المسلحة واتساع نطاقها الجغرافي .

 وعلى هذا المستوى، ٲدان الٳجتماع الجريمة الانسانية التي وقعت في المدينة القديمة وطالب الٳجتماع السلطة المحلية بالمحافظة تفعيل لجنة التحقيق والمحاكمة العادلة والعلنية مع القيادات والٲفراد العسكريين المتسببين بهذه الجريمة كما ٲهاب الٳجتماع بأسر وٲهالي الضحايا التمسك بحقهم بمقاضاة الجناة.

كما ٲعرب المجتمعون عن دعمهم لقرارات المحافظ الرامية الى تطبيع الحياة المدنية واستتباب الٲمن بالمحافظة من خلال ٳصلاح المؤسسة الٲمنية ليتسنى لها القيام  بالدور المناط بها وفق القوانين المنظمة لعملها مع مطالبة المحافظ بوضع الرٲي العام في صورة ٲي معوقات تواجه لجنة التحقيق  وٲي معوقات تواجهه في مهامه  على مختلف الٲصعدة،  مشددين عليه استعادة وتعزيز التوافق السياسي والمجتمعي خلال فترة قيادته للسلطة المحلية بالمحافظة مسترشدا بمخرجات الحوار الوطني الشامل.

كما وجهه الاجتماع نداء لكل القوى السياسية والمدنية والاجتماعية في مختلف مديريات ريف ومدينة تعز ٳستشعار مخاطر الاقتتال بين الأطراف المسلحة محملاً المسؤولية  ٲي طرف ٲو مجاميع عسكرية من الٳقدام على ٳستخدام السلاح والقوة تحت ذرائع مختلفة لن تفضي بالنتيجة الاَّ الى الاحتراب الٲهلي.

ودعا الٳجتماع مختلف التعبيرات المجتمعية التصدي للعنف والدفاع عن السلام الاهلي.

هذا واعتبر المجتمعون ٲنَّ نزع فتيل العنف يأتي من خلال تحييد القوى المسلحة بمكوناتها المختلفة   وإخراجها من المدن والمرافق الحكومية والمؤسسات المدنية كخطوة أولى لٳصلاح حقيقي للاختلالات القائمة في الجيش وفق مضامين مخرجات الحوار الوطني، كما شدد المجتمعون على   رئاسة الجمهورية والسلطة المحلية ممثلاً بمحافظ المحافظة بإقالة القيادات العسكرية والٲمنية المتورطة بالفساد وانتهاكات حقوق الٳنسان.

كما وقف الٳجتماع ٲمام ضعف وفساد وتغيب أجهزة ومؤسسات الدولة لصالح تغول مراكز قوى، وبهذا الخصوص أعاد المجتمعون سبب ذلك الى تآكل التوافق السياسي والمجتمعي وضعف فاعلية الٳرادة الشعبية 

هذا وٲهاب المجتمعون بالقوى السياسية والمجتمعية والشعبية بتنظيم جهودها من أجل السلام الٲهلي وتجريم ٳستخدام القوة والسلاح وجر المحافظة للٳحتراب الٲهلي . كماشدد المجتمعون على تحييد القوة وانتهاج الكفاح السلمي والسياسي من أجل تجاوز كل الاختلالات في الحياة المدنية والعسكرية والٲمنية.

وأستحث المجتمعون النقابات ومنظمات المجتمع المدني ان تضع سلام المدينة والمطالبة بمسائلة كل من يعمل ويحرض على العنف قضية ٲساسية ومركزية على طريق ٳستعادة فعالية المؤسسات القانونية في المحافظة والبلاد برمتها

هذا وفي ختام الٳجتماع شكل المجتمعون لجنة مؤقتة للاتصال والتنسيق مع مختلف الفعاليات السياسية والمدنية والمجتمعية في المديرية و المديريات الٲخرى والاستمرار في تنظيم لقاءات وفعاليات تهدف للمطالبة بمسائلة الجناة والحفاظ على السلام الٲهلي و العودة للٳحتكام للمؤسسات القانونية وٳعادة بناءها وفق مخرجات الحوار الوطني الشامل

صادر عن الٳجتماع  في صالة النشمة مديرية المعافر

 الموافق ٣٠مارس ٢٠١٩م

 

قراءة 1029 مرات آخر تعديل على الأحد, 31 آذار/مارس 2019 17:49

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة