قصف أكمة حارات

  • الاشتراكي نت / كتبه - محمد عبدالوكيل جازم

الأحد, 14 نيسان/أبريل 2019 17:32
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

هذه الأكمة أو التبة الجميلة التي تبدو في الصورة هي أكمة قرية (حارات) مديرية حيفان محافظة تعز، تعرضت اليوم لقصف همجي من قبل التحالف بسبب ان جماعات الحوثيين المتواطئة معهم؛  تختبئ بين أحجارها فقد كانت ولا زالت هذه الجماعات تستولي على هذه المساحة بقوة السلاح وهي لم تفعل ذلك إلا بقصد استجلاب القصف.

في خمسينيات القرن المنصرم بنى في هذه التبة المناضل عبدالرحمن محمد عمر أحد مؤسسي الجبهة القومية والمسؤول المالي فيها-  بنى منزله المكون من طابقين وخزان مائي. وقد فعل ذلك حتى يقطع الطريق أمام أطماع المتنفذين فلا يفكروا بتلك المساحة كموقع عسكري خاصة وأن هذه التبة التي تؤدي إلى هوه سحيقة في الجهة الجنوبية تطل على مدينة عدن وباب المندب والمفاليس وسوق الجمعة وسوق السبت" طور الباحة- الذي ينتهي إلى صحراء خبت الرجاع جنوب غرب.. وللتاريخ اتذكر وانا في العاشرة بعد مقتل الرئيس الحمدي بسنة او يزيد  اتذكر ان سلطة الأمر الواقع يومها بقيادة علي صالح نشرت الكثير من المواقع العسكرية في المنطقة ومن ضمن تلك  المواقع موقع "المنشارة" في قرية ظبي المجاورة. وحين نزلت معدات الشق والجرافات والمتفجرات لاستحداث موقع جديد في تبة حارات المتاخمة لموقع المنشارة جاء من مدينة عدن المناضل عبدالرحمن عمر لمنع الاستحداث مع العلم ان اجراءات الشق التي استمرت لأسابيع كانت قد وصلت الى جوار مسكنة وعلى الفور استدعى مشائخ المنطقة والمسؤول "العسكري القبلي "هناك وأبلغهم  أنه يرفض هذا الاستحداث جملة وتفصيلا ..فتوقف كل شيء وعادت المليشيات القبلية يومها الى ثكناتها وتعهد عمر بحماية القرية بنفسه فوضع حرس ليلي عند مدخل القرية شارك فيها كل أجدادنا يومها .. ومنهم جدي الفقية علي جازم وكان يومها قد بلغ من العمر عتيا ..والحقيقة أن عمر كان يمتلك كاريزما من نوع خاص وكان مثار إعجاب وتقدير من سكان الجبال المحيطة بمسقط رأسه؛  فقد اوكلت له قيادة الجبهة القومية التفاوض مع قبائل الصبيحة التي شغل فيها مأمور المديرية بعد الاستقلال وترتب على ذلك تنقية الأجواء مع كل المتنفذين والمشائخ والتكوينات السياسية هناك ..الجدير بالذكر ان هذه البناء  الذي تم قصفه اليوم  وهدمه من قبل التحالف بالاشتراك مع الحوثيين؛ عُقد فيه اللقاء الأول للجبهة القومية الذي اتخذ فيه مبدأ الكفاح المسلح كنقطة انطلاق لتحرير جنوب اليمن المحتل..وذلك بوجود قحطان الشعبي ..وفيصل عبداللطيف .كما تم في هذا المنزل استضافة المؤتمر التأسيسي الأول للحزب الديمقراطي الثوري .واجتمع فيه ما يقارب  المائتين شخص من خيرة الكفاءات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ومنهم على سبيل المثال الأب الروحي أحمد قاسم دماج وعبدالحافظ قائد وعبدالقادر سعيد وسلطان عمر وسعيد الجناحي  الذي لايزال على قيد الحياة ، و.وو

وهذا يعني ان الطرفين أرادوا قصف التاريخ في أبهى تجلياته والمعنويات في ذروة اتقادها وسموها..

من صفحة الكاتب في فيس بوك

قراءة 2546 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة