دماج يوجه بترميم قصر ذيبان بشبوة واعداد ملف الدان الحضرمي لتقديمه لمنظمة اليونسكو مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأحد, 21 نيسان/أبريل 2019 16:32
قيم الموضوع
(0 أصوات)


وجه وزير الثقافة مروان دماج بإجراء دراسة هندسية شاملة لإعادة تأهيل قصر ذيبان بمحافظة شبوة الذي يحتوي آثار تاريخية نادرة ويمثل القصر واحدا من أهم المعالم المعمارية لمدينة عتق.

وتفقد وزير الثقافة اليوم الاحدة ومعه وكيل الوزارة لقطاع المخطوطات ودور الكتب بدر الصلاحي ووكيل المحافظة المساعد سالم الأحمدي، القصر في عتق واطلع على ملحقاته.

وشدد دماج على الحفاظ على الكنوز الاثرية الخالدة التي تمثل مستوى الرقي الذي وصلت له حضارة الإنسان اليمني منذو القدم.

واكد اهتمام الوزارة البالغ بالمحافظة على الاثار وسعيها لتوفير الظروف المناسبة لاكتشافها ودراستها والحفاظ عليها.

واستمع الوزير من مدير فرع الهيئة العامة للأثار خيران الزبيدي لشرح عن طبيعة الآثار الثمينة التي يحتويها القصر.

ويضم القصر أكثر من ثلاثة آلاف قطعة اثرية تعود الي ٢٤٠٠ قبل الميلاد وتمثل حضارات حضرموت وأوسان وقتبان وحمير.

وفي السياق تعتزم وزارة الثقافة إعداد ملف (الدان الحضرمي) لتقديمه إلى منظمة اليونسكو، لإدراجه ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

ووجه وزير الثقافة مروان دماج خلال اجتماع عقد الأربعاء بالعاصمة المؤقتة عدن، بتشكيل فريق عمل من المختصين والباحثين لأعداد الملف بأسرع وقت وبحرفية تبرز القيمة العالية للتراث الثقافي اليمني المتمثل بعنصر الدان الحضرمي.

وأشار دماج  إلى أن اليمن وقعت في عام 2006م على اتفاقية اليونسكو 2003م لحماية التراث الثقافي غير المادي ، لكن ومنذ ذلك الحين لم تقم بإدراج أي عنصر من عناصر التراث الثقافي غير المادي اليمني.

وأضاف أن  جذور الدان ضاربة في عمق الثقافة اليمنية كما أنه يلعب دوراً هاماً في الهوية الثقافية والاجتماعية اليمنية ويمثل الدان جزء من الثقافة المعاصرة بفضل روعته ومهارة فنانيه إضافة إلى قيمته كدليل تاريخي على اصالة الثقافة والفن اليمني.

وأكد وزير الثقافة، على أهمية إدراج عنصر الدان الحضرمي في قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية لتعريف العالم بجزء مهم من الإرث الثقافي لليمن إلى جانب توثيقه لدى أهم المؤسسات الثقافية العالمية وحفظه وتثبيت هويته اليمنية الحضرمية.

وأوضح، أن اختيار عنصر الدان الحضرمي يأتي لعدة اعتبارات، كونه يمثل أحد أهم عناصر الهوية الفنية اليمنية وحافظ على استمراريته منذ أقدم العصور وانتقاله عبر عدة أجيال، فضلا عن كون الدان الحضرمي يشمل على أكثر من عنصر من عناصر التراث الثقافي غير المادي يتمثل في كونه (تقاليد شفهية وممارسات اجتماعية وفنون اداء وفضاء ثقافي).

وسيكون الدان الحضرمي ثاني عنصر من عناصر التراث غير المادي في اليمن الذي سيتم إدراجه في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية بعد ان تم ادراج الأغنية الصنعانية في قائمة التراث العالمي عام 2003م .

 

قراءة 282 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة