بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة تتحقق من إعادة انتشار قوات الانقلابيين مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الثلاثاء, 14 أيار 2019 19:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

اعلنت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة أن رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار مايكل لوليسغارد زار اليوم موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى للتحقق من إعادة نشر قوات الانقلابيين.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة في اليمن، الجنرال مايكل لوليسغارد، اليوم الثلاثاء، أنه تحقق من إعادة انتشار قوات الحوثيين، في موانئ الحديدة، ورحب بتسليمها لقوات خفر السواحل اليمنية.

 ورحب لوليسغارد بتسليم أمن الموانئ لخفر السواحل، وبالجهود المبذولة لإزالة جميع المظاهر العسكرية من المنشآت.

وأكدت البعثة، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء على ضرورة فعل الكثير لإزالة هذه المظاهر لكنها أكدت أن التعاون كان وما زال جيدا للغاية.

وحث لوليسغارد الطرفين، الحكومة والحوثيين، على الانتهاء من المفاوضات المعلقة للسماح بالتنفيذ الكامل للمرحلتين الأولى والثانية من اتـفاق الحديدة.

ووفق البيان ستواصل فرق الأمم المتحدة مراقبة هذه الخطوات الأولية بنزاهة وشفافية.

وقالت البعثة إن التنفيذ الفعال لهذه الخطوات يقتضي تعزيز وجود الأمم المتحدة في الموانئ لدعم إدارتها من قبل شركة موانئ البحر الأحمر، وتعزيز مراقبة آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش وفقا لاتفاق الحديدة.

وشددت البعثة على أن التنفيذ الكامل للاتفاق أمر ضروري لإعادة السلام والاستقرار إلى اليمن ولضمان وصول الإغاثة الإنسانية بشكل فعال إلى ملايين المحتاجين للمساعدة المنقذة للحياة.

وكان الطرفان قد اتفقا خلال مشاورات السويد التي جرت في ديسمبر الماضي برعاية الأمم المتحدة على وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة المطلة على البحر الأحمر وإعادة انتشار قواتهما من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة، إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة والموانئ الثلاثة، مع إرسال بعثة تابعة للأمم المتحدة لمراقبة إعادة الانتشار، بالإضافة إلى تبادل كل الأسرى لدى الطرفين وتخفيف حصار الحوثيين على مدينة تعز.

لكن الاتفاق الذي كان من المفترض الانتهاء من تنفيذه في يناير الماضي، تعثر حتى الآن وسط تبادل الطرفين للاتهامات بعرقلة التنفيذ.

يذكر أن اليوم الثلاثاء هو آخر أيام إعادة الانتشار التي أعلنت عنها الأمم المتحدة السبت الماضي، كخطوة أحادية الجانب من قبل الحوثيين في موانئ الحديدة الثلاثة، لكن الجانب الحكومي لا يزال يضع الشكوك بشأن العملية، ويرى أنها تسليم للمواقع من الحوثيين إلى قوات موالية لهم.

قراءة 444 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة