الأغذية العالمي يعرب عن قلقه إزاء التصعيد الأخير في الحديدة وصنعاء والضالع مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الجمعة, 17 أيار 2019 22:02
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أعرب المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إيرفيه فيروسيل عن القلق البالغ إزاء الأعمال العدائية الأخيرة في الحديدة وصنعاء والضالع. 

وقال في مؤتمر صحفي بجينيف إن البرنامج "يراقب عن كثب الوضع المتفجر في جميع أنحاء اليمن ويعمل على تخفيف تأثير هذه الأعمال العدائية إلى الحد الأدنى على عملياتنا لضمان قدرتنا على الوصول بأمان وكفاءة إلى المحتاجين".

وجدد فيروسيل دعوة برنامج الاغذية، إلى وصول حرّ وغير مقيد إلى جميع أنحاء البلاد، قائلا إن ذلك "ضروري إذا أردنا الوصول إلى هدفنا المتمثل في توفير الغذاء لـ 12 مليون شخص في اليمن، وهم أشخاص لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية". 

وأضاف: وقد حالت مساعدات البرنامج، حتى الآن، دون حدوث مجاعة مدمرة في اليمن. ويعتزم البرنامج مواصلة المستوى الفعلي للدعم، لكنه بحاجة إلى وصول غير مقيد وسهل.

وبخصوص مطاحن البحر الأحمر، أوضح المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي أن الفريق الفني في تلك المطاحن الواقعة في الحديدة يحرز تقدما جيدا. موضحا انه قد تم الانتهاء من أعمال الإصلاح على الصوامع وآلات الطحن. وسيصبح المصنع، في أي يوم الآن، قادرا على البدء في تبخير القمح وعمليات البرنامج قادرة على المضي قدما دون عوائق.

 وأعرب إرفيه فيروسيل عن الأمل في أن يتمكنوا في المستقبل القريب من البدء في طحن القمح ومن ثم توزيعه على الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليه.

وأضاف أنهم لا يعلمون تماما الكمية التي يمكن إنقاذها من التلف من مجمل 51 ألف طن متري من قمح البرنامج، غير أنه أشار إلى أن المخزون الأولي كان يمكن أن يطعم 3.7 مليون شخص خلال شهر واحد. 

وجدد التأكيد على الحاجة إلى ممر آمن مستمر ومستدام إلى مطاحن البحر الأحمر القريبة من خط المواجهة المضطرب، من أجل إكمال هذه العملية بكفاءة وإيصال هذا القمح الحيوي لأكثر المجتمعات التي تعاني من انعدام الأمن الغذائي في اليمن.

قراءة 1987 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة