رئيس الوزراء يؤكد على ضرورة إجراء تصحيح شامل لآلية العمل الاغاثي مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الثلاثاء, 21 أيار 2019 21:44
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

شدد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك على ضرورة إجراء تصحيح شامل لآلية العمل الاغاثي من خلال انتهاج مبدأ اللامركزية في توزيع المساعدات ومراجعة قوائم الشركاء المحليين والموظفين المحليين العاملين في تلك المنظمات، وضمان ايصال المعونات إلى مستحقيها دون تمييز.

جاء ذلك خلال لقائة اليوم بالعاصمة السعودية الرياض مساعد امين عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك.

وجدد رئيس الوزراء إدانة الحكومة اليمنية لعرقلة واحتجاز ونهب المساعدات الانسانية  من قبل الانقلابيين وتسخيرها لصالح مجهودهم الحربي معربا عن استنكاره للصمت الاممي والدولي حيال ذلك ما شجع تلك المليشيا على ارتكاب المزيد من الانتهاكات واحتجاز القوافل الاغاثية والدوائية ومفاقمة معاناة اليمنيين في المناطق غير المحررة.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة إجراء تصحيح شامل لآلية العمل الاغاثي من خلال انتهاج مبدأ اللامركزية في توزيع المساعدات ومراجعة قوائم الشركاء المحليين والموظفين المحليين العاملين في تلك المنظمات، وضمان ايصال المعونات إلى مستحقيها دون تمييز.

وجرى خلال اللقاء استعراض الجهود الأممية والدولية للتخفيف من الاثار المترتبة على المأساة الإنسانية المريعة التي خلفها الانقلابيون وحربهم الإجرامية ضد اليمنيين، والجهود التي تبذلها الحكومة للتعاطي مع الملفات الإنسانية والاقتصادية.

وتطرق اللقاء الى التدابير التي اتخذتها الحكومة والبنك المركزي للحفاظ على استقرار سعر العملة الوطنية واستعادة الثقة بالنظام المصرفي، والضغوط التي يمارسها الانقلابيون على البنوك والتجار من اجل منع الاستيراد بغية مفاقمة المأساة الإنسانية واستخدامها كورقة للمساومة السياسية والعسكرية.

وجرى مناقشة الآلية المقترحة من الحكومة لمصارفة تمويلات منظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية العاملة في اليمن عن طريق البنك المركزي لتسهيل فتح الاعتمادات المستندية وتجاوز العراقيل المفروضة من قبل الانقلابيين الحوثيين.

وبحث اللقاء آليات التنسيق المشتركة بين الحكومة والأمم المتحدة من اجل وصول المساعدات الإنسانية الى مستحقيها خصوصا في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين في ضوء تقارير منظمات الاغاثة الدولية عن استمرار قيادات المليشيات في عرقلة واحتجاز ونهب المساعدات الانسانية وتسخيرها لصالح مجهودها الحربي والتي كان أخرها تلويح برنامج الأغذية العالمي بتعليق عملياته الإنسانية بسبب الدور المعيق لقيادة المليشيات وعرقلتها المستمرة للوصول المستقل الى الجياع والتدخل في عملية توزيع المساعدات, إضافة الى احتجاز أكثر من ٢١٠ شاحنة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي ومنظمة (الفاو) بمحافظة إب، تشمل 14,290 طن متري من المواد الإغاثية الشاملة و300 طن من المواد الزراعية و 5 شاحنات تقل وقودا للمستشفيات.

وناقش اللقاء، اخر المستجدات بشأن اتفاق ستوكهولم الذي لاتزال المليشيا الانقلابية ترفض التنفيذ الجاد له بالرغم من مرور اكثر من 5 اشهر على توقيعه, حيث جدد رئيس الوزراء رفض الحكومة اليمنية اي اجراءات احادية من قبل الحوثيين في تكرار لذات السيناريو بتسليم الموانئ لعناصر أخرى تابعة لهم.

واعتبر رئيس الوزراء ما جرى في الحديدة من تسليم مليشيا الحوثي الموانئ لانفسهم بمباركة المبعوث الخاص للامم المتحدة إلى اليمن ورئيس لجنة إعادة الانتشار، أمر غير مقبول ويخالف بشكل صريح نص وروح اتفاق ستوكهولم.

من جانبه أشاد مساعد امين عام الأمم المتحدة بجهود الحكومة في التخفيف من المأساة الانسانية وتطبيع الأوضاع وتفعيل مؤسسات الدولة واستعادة التعافي الاقتصادي .. منوها بهذا الصدد بإعداد وإقرار الموازنة العامة للدولة والتي اعتبرها خطوة مهمة لتعزيز ثقة المانحين بالحكومة والحصول على المنح والقروض من الدول والمنظمات والصناديق الدولية.

اشاد مساعد أمين عام الأمم المتحدة بجهود الحكومة في دفع رواتب قطاع كبير من موظفي الدولة في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين, خصوصا العاملين في القطاع الصحي ووعد بمساندة الحكومة في حشد الموارد المالية اللازمة لتغطية عجز الموازنة ودفع رواتب جميع موظفي الجهاز الإداري للدولة والتعاطي العاجل والموضوعي مع الحلول المنطقية المقدمة من قبل الحكومة لتسهيل حركة التجارة وإعادة العمل باليات الاعتمادات المستندية المدعومة بالوديعة السعودية.

قراءة 2312 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 21 أيار 2019 21:47

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة