إشراق المقطري: الانقلابيون يحتجزون 182 امرأة في صنعاء وعمران والحديدة مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الأحد, 02 حزيران/يونيو 2019 21:24
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

كشفت الأستاذة إشراق المقطري، عضو اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، أن ميليشيات الحوثي الانقلابية تحتجز 182 امرأة في محافظات صنعاء وعمران والحديدة.

واوضحت في تغريدة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": إن الانقلابيين يحتجزون 100 امرأة في ثلاث غرف بسجن في صنعاء، و70 امرأة في سجن بمحافظة عمران، و12 امرأة في الحديدة.

واكدت أن الميليشيات اقتادت تلك النساء من أمام المدارس والمنازل بخدعة الإغاثة، غير أن السبب الرئيسي كان للضغط على أسرهن بسبب الاختلاف الفكري والسياسي.

وتواصل جماعة الحوثي الانقلابية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، ممارسة اشد انواع الانتهاكات بشاعة وفظاعة بحق النساء المختطفات والمخفيات قسريا في سجون سرية وخاصة، ويعشن اوضاعا مأساوية وغير انسانية، ويتعرضن للتعذيب والانتهاكات الجنسية ما دفع بعضهن للإنتحار.

ووثقت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر مؤخرا إنتحار امرأتين دخل سجون الحوثيين في أحد السجون السرية للحوثيين واخرى في السجن المركزي خلال شهر رمضان.

وتؤكد المنظمة انها رصدت سابقا حالتي انتحار مماثلتين وقامت المنظمة بتوثيق تلك الحالتين، ليصل عدد حالات السجينات المنتحرات في سجون الحوثيين الى أربع حالات، كما وثقت المنظمة محاولة تسع سجينات اخريات على الانتحار في سجون الحوثيين.

وكانت المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر قد كشفت في وقت سابق احتجار قرابة 200 امرأة وفتاة في سجون سرية للحوثيين قبل احالة معظمهن الى السجن المركزي.

وأوضحت ان سلطات الامر الواقع التابعة للحوثيين قامت بإحالة أكثر من 90 امرأة من سجون سرية الى السجن المركزي في صنعاء مع قيامها بتغيير حراسة القسم الخاص بالنساء واستبدال الحراسة من الشرطة النسائية بمجندات تابعة للحوثيين مما يعرف باسم " الزينبيات " وهي قوة نسائية مسلحة تابعة لجماعة الحوثي، اضافة الى قيام سلطات السجن بمنع الزيارات على السجينات واتخاذ اجراءات مشددة بحقهن.

وأكدت المنظمة أنها تلقت العديد من الاستغاثات من داخل سجون النساء ومن أقارب المعتقلات، مجددة مناشدتها للصليب الاحمر والمنظمات الدولية المعنية بزيارة سجن النساء واماكن احتجازهن والعمل على رفع معاناتهن وايقاف الانتهاكات غير الانسانية بحقهن.

واستنكرت المنظمة الصمت غير المبرر وتقاعس المنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة عن القيام بواجباتها الأخلاقية والإنسانية بشكل فعال وعاجل أزاء تلك الإنتهاكات الخطيرة والغير المسبوقة في تاريخ اليمن، الامر الذي شجع الحوثيين على التمادي في تلك الممارسات.

 

قراءة 2472 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة