روسيا والصين تحذران من التصعيد في منطقة الشرق الأوسط مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الثلاثاء, 18 حزيران/يونيو 2019 14:59
قيم الموضوع
(0 أصوات)


حذرت روسيا والصين اليوم الثلاثاء من تصعيد التوتر في منطقة الشرق الأوسط عقب إعلان الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكري في المنطقة وتأكيد إيران أنها ستتجاوز قريبا الحد المسموح به من احتياطها من اليورانيوم المخصب بموجب الاتفاق النووي.

وقال الناطق باسم الكرملين الروسي ديمتري بيسكوف "ندعو كل الأطراف إلى ضبط النفس. نفضل ألا يتم اتخاذ خطوات من شأنها التسبب بتصاعد التوتر في هذه المنطقة غير المستقرة أساساً".

فيما قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، إن إرسال واشنطن قوات إلى الشرق الوسط يعني "التحريض على الحرب"، وفقاً لوكالة "انترفاكس".

وأشار إلى أن تعزيز واشنطن قواتها العسكرية في الشرق الأوسط "يشكل مصدر قلق بالغ" لموسكو التي تعتبر أن قرار إرسال قوات أمريكية للشرق الأوسط "لم يتخذ بعد" وفقاً لريابكوف.

ويوم الإثنين قال القائم بأعمال وزير الدفاع الأمريكي باتريك شاناهان "سمحت بإرسال ألف جندي إضافي لأهداف دفاعية من أجل التصدي للتهديدات الجوية والبحرية والبرية في الشرق الأوسط".مؤكدا أن الولايات المتحدة "ستواصل مراقبة الوضع بدقة" من أجل "تعديل حجم القوات" إذا اقتضى الأمر.

وأكد أنه وافق على إرسال هؤلاء الجنود بناء على طلب القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) الحصول على تعزيزات وبالاتّفاق مع رئيس الأركان وبعد التشاور مع البيت الأبيض.

كما أعرب ريابكوف عن قلق بلاده من خطط إيران تسريع إنتاج اليورانيوم منخفض التخصيب.

وكانت إيران أعلنت أمس أن احتياطها من اليورانيوم المخصب سيتجاوز اعتباراً من 27 يونيو الحد المسموح به بموجب الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الكبرى عام 2015.

وقال المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي "اليوم بدأ العد العكسي لتجاوز الـ300 كلغ لمخزونات اليورانيوم المخصب، وخلال عشرة أيام أي في 27 يونيو، سنتجاوز هذه الحدود".

إلى ذلك دعت الصين اليوم الثلاثاء أمريكا وإيران إلى "التزام العقلانية وضبط النفس وعدم اتّخاذ أي خطوات من شأنها أن تتسبب بتصاعد حدة التوتر في المنطقة وعدم فتح الباب أمام كل الشرور الشرق الأوسط.

وحث وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، إيران على عدم التخلي "بهذه السهولة" عن الاتفاق النووي المبرم في 2015 بعدما أعلنت طهران أن احتياطاتها من اليورانيوم المخصب ستتجاوز اعتباراً من 27 يونيو الحدود التي ينصّ عليها الاتفاق.

من جهته قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء إن بلاده "أوفت بما وقعت عليه. إيران التزمت بالاتفاقات الدولية والطرف الذي يقف بمواجهتنا اليوم هو الطرف الذي سحق كل المعاهدات والاتفاقيات والاتفاقات الدولية".

وأضاف في خطاب بثه التلفزيون الرسمي على الهواء "اليوم نحن في مواجهة مع أمريكا حيث لا أحد في العالم لا يشيد بإيران".

قراءة 2494 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة