أحزاب سياسية بمأرب تدين الأعمال التخريبية التي شهدتها المحافظة مميز

  • الاشتراكي نت / خاص

الثلاثاء, 09 تموز/يوليو 2019 15:48
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 

أدانت فروع الأحزاب السياسية للحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني لإصلاح، والتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، بمحافظة مأرب قيام مجموعة من العناصر التخريبية، في الاول من يوليو الجاري بالاعتداء على دورية امنية على طريق سد مأرب، وهي تقوم بواجباتها الامنية ما أدى الى استشهاد اثنين من جنود الدورية وجرح اخرين وما ترتب على هذه الجريمة من تداعيات أمنية خطيرة اقلقت السكينة العامة وعرضت حياة المواطنين للخطر.

وإعتبرت فروع الأحزاب السياسية في بيان مشترك صادر عنها اليوم الثلاثاء: الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة مأرب  تندرج ضمن المخططات العدائية الرامية للنيل من مأرب  وتقويض الامن والاستقرار والتعايش المجتمعي القائم في المحافظة.

وقال البيان: لقد حرصت احزابنا منذ اللحظة الأولى للانقلاب على التوافقات الوطنية والشرعية ومخرجات الحوار الوطني على التمسك بخيار الدولة كأداة ناظمة للحياة المجتمع وتصرف شئونها يناط بها حماية الناس وضمان حرياتهم وصون كرامتهم وعيشهم المشترك وفقاً للقانون.

وجددت الأحزاب السياسية في بيانها التأكيد على وقوفها الكامل إلى جانب قيادة المحافظة وأجهزة السلطة المحلية وإجراءاتها المتخذة تجاه الأعمال الاجرامية والتخريبية.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم القائل:

(واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا...) صدق الله العظيم

وقفت الأحزاب والتنظيمات السياسية أدناه، امام الاحداث الأمنية الأخيرة التي شهدتها المحافظة والناجمة عن قيام مجموعة من العناصر الاجرامية التخريبية، ذات علاقة بالدوائر الانقلابية، في الاول من الشهر الحالي، بالاعتداء على دورية امنية على طريق سد مأرب، وهي تقوم بواجباتها الامنية  في حماية المجتمع وسلامة  افراده ، نتج عنه استشهاد اثنين من جنود الدورية وجرح اخرين ،وما ترتب على هذه الجريمة من تداعيات أمنية خطيرة اقلقت السكينة العامة وعرضت حياة المواطنين للخطر.

اننا ندين ونستنكر هذه الجريمة وما ترتب عليها من تداعيات امنية  ونرى انها تندرج ضمن المخططات العدائية المستمرة الرامية للنيل من مارب أرضا وإنسانا ، يأتي في مقدمتها تقويض الامن  والاستقرار والتعايش المجتمعي القائم ، بعد ان شكلت مارب حالة صد مقاوم للمشروع الانقلابي منذ ايامه الاولى واضحت ملاذا آمنا لملايين النازحين والمهجرين والمشردين قسرا من قبل الانقلابيين ، واذ ندين تلك الاعمال العدائية ، نجدد وقوفنا الكامل الى جانب قيادة المحافظة واجهزة السلطة المحلية وإجراءاتها المتخذة تجاه الاعمال الاجرامية والتخريبية التي استهدفت امن الناس وحياتهم وعيشهم المشترك، كما نعبر عن دعمنا ومساندتنا للأجهزة الامنية والقضائية وإجراءاتها الهادفة الى تعزيز الامن والحفاظ على السكينة العامة والسلم المجتمعي ، وندعو جميع أبناء المحافظة وكافة أبناء الشعب اليمني المتواجدين في مارب الى الحفاظ على المكتسبات المحققة في المحافظة باعتبارها مكسبا وطنيا عاما لأبناء شعبنا اليمني قاطبة .

لقد حرصت احزابنا منذ اللحظة الاولى للانقلاب على التوافقات الوطنية والشرعية ومخرجات الحوار الوطني، على التمسك بخيار الدولة كأداة ناظمة لحياة المجتمع وتصريف شؤونه، يناط  بها حماية الناس وضمان حريتهم وصون كرامتهم وعيشهم المشترك وفقا للقانون ، ونجد من الضروري اليوم  التأكيد على مواصلة تمسكنا بهذا النهج القويم والعمل بكل السبل  والوسائل من اجل تجذيره في واقع محافظتنا، وندعو الجميع الى انتهاج ذات المسلك قولا وعملا بعيدا عن ضيق الافق الجهوي والاجتماعي والسياسي ، وفي هذا السياق نشيد بجهود السلطة المحلية برئاسة  محافظ المحافظة خلال الفترة الماضية, رغم ظروف الحرب ونتائجها وانعكاساتها على مارب خاصة والبلاد عامة، ونطالب قيادة المحافظة وسلطاتها ومكاتبها التنفيذية وكافة الأجهزة والمؤسسات والمصالح الحكومية المختلفة الى بذل الجهود المضاعفة لترسيخ قيم الدولة الضامنة لحقوق جميع المواطنين وتكريس سيادة القانون، وتوفير الخدمات العامة الضرورية للناس كأولوية وحاجة مجتمعية لا تقبل الانتظار او التأجيل.

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والنصر لليمن.

صادر عن :

- الحزب الاشتراكي اليمني.

- التجمع اليمني للإصلاح

- التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري

مارب الثلاثاء الموافق ٩ يوليو٢٠١٩م

قراءة 386 مرات آخر تعديل على الثلاثاء, 09 تموز/يوليو 2019 15:55

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة