التحالف يعرض أدلة لمحاولة استهداف الانقلابيين سفينة تجارية جنوب البحر الأحمر مميز

  • الاشتراكي نت / متابعات

الأربعاء, 10 تموز/يوليو 2019 14:55
قيم الموضوع
(0 أصوات)


عرضت قوات التحالف العربي الذي تقودة السعودية الثلاثاء ما قالت إنها أدلة جديدة على انتهاك جماعة الحوثيين الانقلابية (أنصار الله) للقانون الدولي الإنساني، ومحاولتها استهداف سفينة تجارية جنوب البحر الأحمر.

ونشر التحالف صوراً لما وصفها بمحاولة الحوثيين الفاشلة لاستهداف سفينة تجارية، صباح الإثنين، عبر قارب مسيّر مفخخ في جنوب البحر الأحمر.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي أن الكشف عن هذه الأدلة "الدامغة" يأتي من "مبدأ المصداقية لدى قيادة القوات المشتركة، ورفع أعلى درجات التواصل مع المجتمع الدولي" في ظل "استمرار نهج الحوثيين تزييف الحقائق عبر إعلامها المضلل ومحاولة تنصلها من أعمالها العدائية والإرهابية".

وأكد أن "قيادة القوات المشتركة للتحالف لن تتوانى في التصدي للمحاولات الإرهابية للمليشيا الحوثية المدعومة من إيران واستهدافها للملاحة البحرية والتجارة العالمية".

وكانت قوات التحالف العربي أعلنت الاثنين الفائت، أن جماعة الحوثيين حاولت استهداف إحدى السفن التجارية جنوبي البحر الأحمر، فيما نفى الحوثيون ذلك.

وقال المتحدث الرسمي لقوات التحالف، إن "القوات البحرية للتحالف تمكنت من إحباط محاولة إرهابية من قبل الميليشيا الحوثية لاستهداف إحدى السفن التجارية جنوب البحر الأحمر بواسطة قارب مسير مفخخ بالمتفجرات من نوع blue fish".

وأوضح أن قوات التحالف رصدت القارب المسيّر أثناء تحركه وتم اعتراضه وتدميره، مضيفاً أن "تهديد الملاحة والتجارة الدولية من قبل الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران يعد عملاً إرهابياً خطيراً، وأن قوات التحالف ماضية في تحييد كافة القدرات العدائية الإرهابية للمليشيا الحوثية" حد تعبيره.

في المقابل نفى المتحدث الرسمي لقوات الحوثيين، العميد يحيى سريع، ما ذكره المتحدث باسم قوات التحالف من محاولة استهداف سفينة في البحر الأحمر، معتبراً ما قاله المالكي "محض افتراء لا أساس له من الصحة".

وقال سريع إن في تصريح أوردته قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين إن "ادعاء ناطق العدوان السخيف يكشف المستوى المنحط الذي وصل إليه العدوان على اليمن من فشل عسكري وسياسي وإنساني".حسب تعبير القناة.

وسبق أن أعلنت السعودية، في يوليو العام الماضي، تعليق جميع شحنات النفط الخام التي تصدرها عبر مضيق باب المندب بعد تعرض ناقلتين نفطيتين تابعتين لها حينها لهجوم من جماعة الحوثيين (أنصار الله) قبالة السواحل اليمنية في البحر الأحمر ما أدى إلى إصابة إحداهما بأضرار طفيفة

وتتهم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف العربي، جماعة الحوثيين بشكل مستمر بتهديد حركة الملاحة في البحر الأحمر ، كما تتهم الجماعة باستخدام ميناء الحديدة لتهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية التي تأتيها من إيران وتطلقها على السعودية، وهو ما تنفيه الجماعة.

وكثفت جماعة الحوثيين في الفترة الأخيرة هجماتها بالطائرات المسيرة والصواريخ متوسطة المدى على أهداف سعودية أبرزها مطارات المدن السعودية المحاذية لليمن.

وكانت الحكومة اليمنية قد اتهمت جماعة الحوثي الانقلابية في مايو الماضي، بالتخطيط والإعداد لتنفيذ عمليات إرهابية على السفن في البحر الأحمر وخليج عدن ما يهدد الملاحة الدولية.

وقالت على لسان مسؤوليها إن جماعة الحوثيين تخطط بدعم من إيران، لنقل معاركها إلى البحر وتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

وكشفت وجود خبراء إيرانيين في مديريتي اللحية والصليف التابعتان لمحافظة الحديدة الساحلية غربي اليمن، لتدريب قوات الحوثيين على الزوارق المفخخة ذاتية الدفع والألغام البحرية بهدف تنفيذ عمليات إرهابية خلال الأيام القادمة.

وهدد الحوثيون مراراً، بإغلاق مضيق باب المندب، وقالوا إن لديهم القدرات البحرية لضرب الموانئ السعودية وأهداف أخرى في البحر الأحمر.

وكانت جماعة الحوثيين الانقلابية قد أعلنت في آواخر مايو الماضي ان لديها بنك أهداف يضم 300 هدفاً حيوياً وعسكرياً في السعودية والإمارات العربية المتحدة، تشمل مقرات ومنشآت عسكرية وحيوية على امتداد جغرافيا الإمارات والسعودية وكذلك المنشآت والمقرات والقواعد العسكرية التابعة للتحالف في اليمن.

والبحر الأحمر أحد أهم طرق التجارة في العالم بالنسبة لناقلات النفط حيث تعبر مضيق باب المندب قرابة ٣٠ بالمائة من تجارة النفط العالمية يومياً.

قراءة 2243 مرات

من أحدث

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة